أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الكلالدة :ضبط شخص يروج لاصوات انتخابية للبيع لقاح جديد لكورونا .. والجرعة بـ4 دولارات البحرين: "خطوة الإمارات التاريخية تعزز السلام" الجمعة : أجواء مناسبة للرحلات الخارجية سوريا : تسجل 30 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالتي وفاة رئيس قسم العناية الحثيثة في مركز الحسين للسرطان: لا نحتمل أخطاء جديدة الصحة العالمية تدعو جابر لتحدي ارتداء الكمامة مصادر : دول خليجية ستلحق بالإمارات في اتفاق التطبيع تعليق الخارجية الأردنية حول الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي تسجيل حالة وفاة و432 إصابة جديدة بكوورنا بالضفة الغربية ريش في دجاج مقلي بمطعم مشهور بالأردن اعتراض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون شويكة: نراجع قراراتنا لضمان استدامة عمل قطاع السياحة قرار عاجل من رئيس الوزراء عمر الرزاز نتنياهو: لن أتنازل عن الضم لبنان .. ثلاث وفيات و298 اصابة بكورونا العضايلة: الملك يوجه الحكومة دائما لتحسين مستوى معيشة المتقاعدين العسكريين شاهد بالصور .. 3 إصابات بحادث تصادم على الطريق الصحراوي إجلاء 37 أردنياً من لبنان إلى الأردن نشر أماكن عرض جداول الناخبين في الدوائر الانتخابية
الصفحة الرئيسية أردنيات عماوي: عدم الوصول الى رقم صفر للممارسات الضارة...

عماوي: عدم الوصول الى رقم صفر للممارسات الضارة بحق النساء جراء جائحة كورونا

عماوي: عدم الوصول الى رقم صفر للممارسات الضارة بحق النساء جراء جائحة كورونا

15-07-2020 10:19 PM

زاد الاردن الاخباري -

توقعت الأمينة العامة للمجلس الأعلى للسكان الدكتورة عبلة عماوي، عدم الوصول الى رقم صفر للممارسات الضارة بحق النساء والفتيات في نهاية العقد الحالي جراء جائحة كورونا.
وأشارت عماوي والتي تشغل أيضا منصب رئيسة المجلس العربي للسكان والتنمية، إلى أنه على الرغم من إحراز تقدم في إنهاء بعض هذه الممارسات في جميع أنحاء العالم، إلاّ أن جائحة (كوفيد – 19) تهدّد بمحو المكاسب التي جرى تحقيقها كونها جعلت العمل أكثر صعوبة؛ فالعديد من الفتيات أصبحنّ الآن معرضات للخطر، كما أن التكلفة المتوقع تكبّدها لإنهاء أكثر الممارسات الضارَّة شيوعاً ومنها زواج الأطفال، قد تكون كبيرة.
جاء ذلك، خلال مشاركة المجلس الأعلى للسكان اليوم الأربعاء، ممثلاً بالدكتورة عماوي في اجتماع خبراء المجلس العربي للسكان والتنمية، الذي عُقد عبر تقنية الاتصال المرئي، بمناسبة اليوم العالمي للسكان، وبتنظيم من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وبالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، وبمشاركة عدد من الخبراء والمختصين بالشأن السكاني.
ويهدف الاجتماع، الذي شاركت به أيضاً الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الشؤون الاجتماعية في جامعة الدول العربية الدكتورة هيفاء أبو غزالة، والمدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان في منطقة الدول العربية الدكتور لؤي شبانه، إلى دراسة الآثار المباشرة لجائحة ( كوفيد -19) من منظور علمي وشامل لمختلف الفئات السكانية.
وأكدت عماوي، أن الجائحة تتطلب توحيد الجهود وعلى كافة المستويات للعمل على الحد من تداعياتها، التي أثّرت على حياة الأفراد في دول العالم والدول العربية بشكل كبير.
ولفتت عماوي إلى أن دول العالم ومن ضمنها الدول العربية تواجه أزمة صحية كبيرة في ظل هذه الجائحة، حيث تواجه الأنظمة الصحية في المنطقة تحديات كبيرة، فضلا عما تشهده المنطقة العربية من نزاعات، أدت إلى زيادة أعداد اللاجئين والنازحين في الدول العربية، والذين ساءت أوضاعهم مع انتشار هذه الجائحة.
وبيّنت أن الأوضاع الاقتصادية للنساء في المنطقة العربية تُعدّ الأكثر هشاشة لعدة أسباب اجتماعية، وقد تمنع النساء من المشاركة في سوق العمل على قدم المساواة مع الرجل.
وأضافت، ان نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل بالمنطقة العربية تصل إلى 21 بالمئة مقابل 70 بالمئة للرجال، وفي ظل تفشي جائحة كورونا فمن المتوقع أن تتم خسارة 25 مليون وظيفة على مستوى العالم، منها 7ر1 مليون وظيفة في المنطقة العربية و700 ألف وظيفة تشغلها النساء.
وتوقعت عماوي أن تتقلص الطبقة المتوسطة في المنطقة؛ ما قد يدفع أكثر من 8 ملايين شخص إضافي إلى الدخول في دائرة الفقر، خاصة في القطاع غير النظامي، وذلك بحسب تقرير “الآثار والتداعيات الصحية والاجتماعية التنموية لفيروس ( كوفيد – 19) في الوضع الحالي، والتصوّر لما بعد كورونا”، الصادر عن جامعة الدول العربية.
وعلى صعيد التعليم، أشارت عماوي إلى أن التقرير الصادر عن جامعة الدول العربية أظهر أن تأثير الإغلاق طال أكثر من 70 بالمئة من المتعلمين في العالم؛ حيث توفر المدرسة فرصة التعلّم الأساسية، وبالتالي فإن ذلك يحرم الأطفال والشباب من فرص النمو والتطور.
وبيّنت أن سد الفجوة العالمية العامة بين الجنسين ستستغرق ما يقارب 100 عام، وفترة أخرى تصل إلى 257 عاماً لسد الفجوة بين الجنسين من حيث المشاركة في الاقتصاد، وذلك بحسب تقرير حالة سكان العالم 2020.
وناقش الاجتماع، انعكاسات الجائحة على قطاع السكان ومستقبلهم في العالم العربي على مختلف الأصعدة، وبحث سبل الاستفادة من قدرات الشباب في دعم الحكومات للتصدي للجائحة، وضرورة عدم إغفال القضايا السكانية الأساسية أثناء الجائحة، خاصة قضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي والفئات الهشة، والأشخاص ذوي الإعاقة، واللاجئين والأسر التي ترأسها النساء والعاملين في القطاع غير المنظم.
يشار الى أن تقرير حالة سكان العالم 2020، الذي جاء بعنوان: “ضد إرادتي…تحدي الممارسات التي تضر بالنساء والفتيات وتقوّض المساواة”، ركز على 3 ممارسات ضارة بحق النساء والفتيات، ودعا إلى بناء معارضة لإنهائها بحلول العام 2030، وهي: الختان، وزواج الأطفال، وتفضيل الذكور.
–(بترا)








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع