أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
نقيب أصحاب المخابز يُعلق على حادثة ظهور فأر في مخبز انسكاب حمولة قمح في شارع بالعقبة "الخارجية" تكشف أوضاع المصابين الأردنيين بانفجار بيروت جمع 100 عينة من أقرباء ومخالطي مصاب الرمثا إعلان ترتيبات قبول الطلبة ذوي الإعاقة لمرحلتي البكالوريوس والتجسير للعام الجامعي 2020 / 2021 تحذيرات هامة من الدفاع المدني للأردنيين خلال خروجهم للتنزه خلية الأزمة: تطبيق الإسوارة الإلكترونية على 3400 أردني من العائدين اعلان نتائج طلبات الحصول على دعم الخبز - رابط وفاتان بحادثي سير في عمان %11 نسبة تمويل خطة استجابة الأردن لعام 2020 البنك الدولي يحذر من تبعات زيادة استهلاك المياه في المنطقة العربية ’المهندسين الاردنيين‘ تشكل لجنة للمساعدة في التخفيف من اضرار انفجار بيروت السجن 20 عاماً لقاتل طليقته بدء الجلسة الافتتاحية الاولى لمحاكمة أعضاء مجلس نقابة المعلمين الموقوفة أعمالها تويتر يقيد حساب حملة ترامب الانتخابية حصيلة جديدة .. 137 قتيلا بانفجار بيروت فارضو أتاوة يحطمون محلا في الرصيفة لبنان .. هكذا حذر أمن الدولة 3 مرات من خطر المواد المتفجرة في المرفأ تفاصيل جديدة عن مالك "السفينة القنبلة" التي رست في مرفأ بيروت 19 مليون إصابة بكورونا عالميا
طلقة الملك ببيت النار
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة طلقة الملك ببيت النار

طلقة الملك ببيت النار

11-07-2020 02:10 AM

كتب - الدكتور أحمد الوكيل - كثيرا ما نسمع الجملة الشعبية المتداولة :- فلان طلقته دائما ببيت النار، ولا شك أن جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، قد يكون أقرب الناس إلى تطبيق هذا المثل
الدارج، بحكم الظروف الأمنية الصعبة التي يعيشها الأردن والإقليم.

وتأتي مكالمة-هاتفية جرت اليوم بين جلالته ووزير الخارجية الأميركي، تتويجاً لمرحلة جديدة من المناوشات الشاقة، الأردنية الإسرائيلية، وللأسف الشديد برعاية أمريكية / عربية، نوعا ما واللبيب من الإشارة يفهم.

قد يكون عنوان اللقاء الهاتفي - وبالتأكيد غير العاطفي كما بالحالة الأمريكيصهيونية ولربما الجاف والصريح - بين البلدين الصديقين، مناقشة جائحة كورونا، وسبل التعاون الصحي بين الأردن والولايات المتحدة الأمريكية.

ولكن وراء الاكمة ما ورائها، من تعقيدات القضية الفلسطينية، والضم المزمع صهيونيا لاجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة، والموقف الأردني الشجاع والمبدئي لجلالة الملك في نصرة الأشقاء والتصدي لمخططات التوسع والعدوان، والحلول المجحفة بحق الشعب الفلسطيني والأردني معا.

أن شخصية جلالة الملك عبدالله الثاني، تجحفل القضية الفلسطينية، وتعسكرها حد حافة الهاوية الحربية، فالملك مقاتل شرس وعنيد، ولا يهادن في الحق العربي المبني على قرارات الشرعية الدولية، وليس الأحلام التلمودية والتوراتية، لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والتي لا ترى إلا حدود تلك الدولة اللقيطة، من الفرات إلى النيل، وقصة الوطن البديل على حساب الأردن الهاشمي.

أن الصمود الأسطوري لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، في وجه مخططات الضم لنتنياهو والفريق المتصهين في إدارة الرئيس ترمب، دفعت الإدارة الأمريكية ممثلة بوزير الخارجية الأميركي السيد بومبيو، إلى الاستدارة المحسوبة صوب الأردن، بدقة عالية مع بدء سباق الرئاسة ببلده، فالاردن وتحديدا جلالة الملك قادر على خلط الأوراق وقلب الطاولة رأسا على عقب بهذا الشأن.

أن المتابع الحصيف يرى ولله الحمد والمنة، أن الطلقات الأردنية الهاشمية التحذيرية، التي أطلقها جلالة الملك منذ عام مضى، قد أتت أكلها الدبلوماسي بالتراجع الإسرائيلي المؤقت عن قضية الضم، وان الأردن قادر على فعل الكثير في هذه السنه الانتخابية الأمريكية.

مجمل القول والعمل معا، أن نقف مع الملك الشجاع، حتى لا تصل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية إلى ما وصل إليه الحال في لبنان الشقيق، الذي يقف اليوم على حافة الهاوية الاقتصادية، ناهيك عن بقية الدول العربية التي تندلع فيها الحروب الأهلية، كسوريا وليبيا واليمن والعراق، وتلتهم شعوبها جائحة كورونا، ويبقى لسان حال الملك، أن الطلقة ببيت النار لكل عدو متربص وحاقد على هذا الحمى الغالي.
والله ولي التوفيق والنجاح








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع