أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الكلالده يوضح سبب اختيار يوم الثلاثاء ليكون موعدا للانتخابات الاشغال الشاقة سبع سنوات لمختلسي 2.56 مليون دينار طيلة 12 عاما في وزارة التخطيط وفاة أردني في السعودية بعد إصابته بـ”كورونا” فارضو أتاوة يحطمون محتويات محل تجاري في مخيم حطين الكلالده يكشف موعد الترشح للانتخابات إنارة جسر عبدون بألوان العلم اللبناني انهيار مبنى سكني وتجاري في طهران - فيديو مساعٍ أردنية لشراء المزيد من النفط العراقي الحكومة: المطالب لن تتحقق بالاستقواء ولا تهاون مع المعتدين على الأجهزة الأمنية الأمانة تدعو المواطنين للاستفادة من خصومات فضلات الأراضي الغذاء والدواء: الفرق الرقابية وجهت 73 إشعاراً سلبياً لمنشآت غذائية البدور : تكفيل أعضاء مجلس نقابة المعلمين قرار قضائي ولا علاقة للحكومة به خسائر انفجار بيروت بين 10 - 15 مليار دولار اللجنة المؤقتة لإدارة شؤون نقابة المعلمين تنفي زيارتها لمقر النقابة المغلق الاعدام لشابين قتلا صديقهما وألقيا به بواد من باص في صافوط انسحابات بالجملة من الاتحاد النوعي للدواجن - وثيقة إغلاق مطعم في الزرقاء لإقامته حفل زفاف بالشمع الأحمر الغرايبة يقود وساطة بين الحكومة ونقابة المعلمين موسكو: 5 طائرات مساعدات لبيروت الضمان الاجتماعي: شمول العاملين في القطاع العام ببرنامج تمكين اقتصادي (2)
الصفحة الرئيسية عربي و دولي اغتيال محلل سياسي عراقي

اغتيال محلل سياسي عراقي

اغتيال محلل سياسي عراقي

06-07-2020 11:29 PM

زاد الاردن الاخباري -

أفادت تقارير إعلامية مساء الاثنين، عن اغتيال المحلل السياسي العراقي هشام الهاشمي، على يد مجهولين أمام منزله في بغداد.
وأكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي، خبر اغتيال الهاشمي، وكتب في تغريدة على تويتر: ”إلى رحمة الله اغتيال الدكتور هشام الهاشمي من قبل مسلحين في منطقة زيونة اللهم أرحمه برحمتك الواسعة“.

من جانبه، أوضح الناشط العراقي فراس السراي أن الهاشمي تعرض "لوابل من الرصاص" مما أدى لمقتله.

وعرف الهاشمي، الأربعيني، بأنه خبير أمني ومحللي سياسي، ومختص في شؤون الجماعات المتطرفة، يظهر بشكل يومي على القنوات التلفزيونية العربية، وكان من أبرز الناشطين خلال المظاهرات العراقية الأخيرة.

وكتب الهاشمي قبل ساعات من مقتله، على حسابه بموقع تويتر: "أكثرُ الشباب الذين يطبلون للسياسيين الفاسدين هم باحثون عن فتات وبقايا طعام من موائدهم وأموالهم التي سرقها الفاسدون، لا يعرفون شيئا لحظة التطبيل لسلطة الفاسد، فلا ناقة لهم فيها ولا جمل. وإنّما أنفُسَهم يظلِمون".

وكتب الهاشمي في آخر تغريدة له على تويتر، قبل أقل من ساعة من اغتياله: "تاكدت الانقسامات العراقية ب: 1-عرف المحاصصة الذي جاء به الاحتلال "شيعة، سنة، كرد، تركمان، أقليات" الذي جوهر العراق في مكونات. 2-الأحزاب المسيطرة "الشيعية، السنية، الكردية، التركمانية.." التي أرادت تاكيد مكاسبها عبر الانقسام. 3-الأحزاب الدينية التي استبدلت التنافس الحزبي بالطائفي".

ومن ناحيته، كتب الإعلامي العراقي عمر حبيب: ”الميلشيات المجرمة تغتال الدكتور هشام الهاشمي بعد حملات تشويه لصورته من قبل بعض المجرمين على السوشال ميديا التي تستهدف أي صوت ضدهم“.

وتأتي عملية اغتيال الهاشمي، لتكمل سلسلة الاغتيالات البشعة للناشطين العراقيين على يد مسلحين مجهولين.

وهؤلاء الناشطون تم تحييدهم من المشهد العراقي، من بين أكثر من مئات القتلى وآلاف الجرحى، منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في تشرين أول الماضي.

ويقول ناشطون إن الهدف من موجة الاغتيالات إسكات أصواتهم عن المطالبة بمحاربة الفساد ومنعم من التعبير عن رفض التدخل الإيراني في شؤون بلدهم.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع