أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بيان من الحكومة المصرية حول حقيقة تفشي مرض خطير يصيب الأطفال لجنة الأوبئة تدعو لإعادة النشاط في قطاعات مغلقة حالة نادرة تمنع طفلة من تناول الطعام 4 سنوات الصيانة العامة للمركبات واختيار نوع طفاية الحريق المناسبة يقلل من نسبة حرائق السيارات مسيرة في وسط البلد رفضا لمخططات الضم الملك يعزي رئيس دولة الإمارات بوفاة الشيخ أحمد بن سلطان القاسمي الرئيس الفرنسي يطلب من تل أبيب التخلي عن أي خطط لضم أراض فلسطينية الاحتلال يغلق مناطقا في القدس لمواجهة كورونا 396 اصابة جديدة بكورونا في فلسطين السعودية تغلق باب التسجيل للحج للأجانب خامس ارتفاع أسبوعي للذهب على التوالي في زمن كورونا .. جورج وسوف: لا أستطيع منع قبلات المعجبين وعد تتعرّض للتنمّر بسبب صورة .. ظهر بطنها فغضب الجمهور الصحة الفلسطينية: وفاة ٣ مواطنين بعد اصابتهم بفيروس كورونا الولايات المتحدة .. الف وفاة و65500 أصابة جديدة بكورونا خطة لتدريب 20 ألف اردني في قطاع السياحة منع استقطاب الحكام الأجانب في الدوري الأردني الصين تحذر من عدوى أشد فتكا من كورونا بدء المرحلة الرابعة لإعادة الأردنيين من الخارج شاهد بالاسماء .. 44 الف مرشح للتعليم الاضافي
الصفحة الرئيسية آدم و حواء أسباب صعوبة الاستيقاظ في الشتاء

أسباب صعوبة الاستيقاظ في الشتاء

أسباب صعوبة الاستيقاظ في الشتاء

28-05-2020 08:44 PM

زاد الاردن الاخباري -

يمثل الاستيقاظ في صباح الشتاء البارد تحدياً يواجهه الكثير منا، ولكن كيف يؤثر البرد على نومنا؟ ولماذا نجد صعوبة في الاستيقاظ باكراً في أيام الشتاء البارد؟ اكتشف علماء الأعصاب دليلاً على سبب هذا السلوك.
وبحسب موقع "ساينس ديلي"، درس فريق علماء الأعصاب من جامعة نورث وسترن ذبابة الفاكهة من أجل فهم دور درجة الحرارة وتأثيراتها على دورة النوم والاستيقاظ.

وجدت الدراسة دائرة "مقياس حرارة" في ذبابة الفاكهة تنقل المعلومات عن البرد إلى الدماغ، من خلال هذه الدائرة، يمكن أن تمنع الظروف الموسمية الباردة والظلام الخلايا العصبية التي تعزز النشاط واليقظة، خاصةً في الصباح.

وقال الدكتور ماركو غاليو، الأستاذ المساعد في علم الأعصاب بكلية "واينبرغ" للفنون والعلوم: "يساعد هذا في تفسير سبب صعوبة الاستيقاظ على كل من الذباب والبشر في الصباح في الشتاء". وأضاف: "من خلال دراسة السلوكيات في ذبابة الفاكهة، يمكننا أن نفهم بشكل أفضل كيف ولماذا تعتبر درجة الحرارة أمراً بالغ الأهمية لتنظيم النوم."

وتصف الدراسة لأول مرة مستقبلات "البرد المطلق" الموجودة في هوائي الذبابة، والتي تستجيب لدرجات الحرارة التي تكون تحت "منطقة الراحة" للذبابة التي تبلغ 25 درجة (77 فهرنهايت) تقريباً، ثم تنقل هذه المستقبلات المعلومات إلى أهدافه داخل الدماغ.

ووجد الباحثون أن المستلمين الرئيسيين لهذه المعلومات هم مجموعة صغيرة من الخلايا العصبية الدماغية التي تعد جزءاً من شبكة أكبر تتحكم في إيقاعات النشاط والنوم، عندما تكون الدائرة الباردة التي اكتشفوها نشطة، يتم إغلاق الخلايا المستهدفة، والتي يتم تنشيطها عادة بواسطة ضوء الصباح.

وقال غاليو: "استشعار درجة الحرارة من أكثر الأساليب الحسية الأساسية". "قد تكون المبادئ التي نجدها في دماغ الذبابة (المنطق والتنظيم)، هي نفسها بالنسبة للبشر، سواءً أكان الحشرات أو الإنسان، يجب أن تحل النظم الحسية نفس المشاكل، لذا فهي تفعل ذلك بنفس الطريقة في كثير من الأحيان ".

وقال فرانك، الدكتور المشارك في الدراسة "من المهم دراسة الدماغ وهو يعمل": "نتائجنا تظهر أهمية الدراسات الوظيفية لفهم كيف يحكم الدماغ السلوك".

واعتمدت الدراسة بشكل كبير على القدرة على دراسة نشاط الخلايا العصبية ودور هذه الخلايا العصبية في السلوك.

وتركز الكثير من الأبحاث الاَن على كيفية تأثير التغييرات من الإشارات الخارجية مثل الضوء ودرجة الحرارة على إيقاعات النشاط والنوم وكيف تصل الإشارات إلى دوائر الدماغ المحددة التي تتحكم في هذه الاستجابات.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع