أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طائرة أردنية قادمة من بيروت تقل 40 أردنيا تصل مطار ماركا بالفيديو : السفيرة اللبنانية في الأردن تعلن استقالتها الشياب: (5) ملايين دينار من تبرعات "حساب الصحة" خصصت لإنشاء مركز وبائيات الصرايرة: 93 مليوناً و378 ألف دينار حجم التبرعات لـ "همة وطن" الديوان الخاص بتفسير القوانين يرد على سؤال الرزاز: لا يجوز لنقابة المعلمين مفاوضات لفتح الأسواق الحرة في الأردن أمام المواطنين للتسوق في ظل وقف حركة السفر نتائج 84 عينة لمخالطي مصاب الرمثا سلبية النعيمي : تقارير حول واقع الدوام المدرسي يومياً ابتداءً من 25 الشهر الجاري وتطبيق نظام الخدمة المدنية المغرب يمدد حالة الطوارئ الرزاز : صندوق همة وطن يمكن أن يشكل نواة لعمل مؤسسي لأوجه الخير مستقبلا الغرايبة: لا وساطة رسميا حتى الآن بين الحكومة و"المعلمين" السفارة اللبنانية تقدر عاليا المساعدات الاردنية وسرعة وصول المستشفى الميداني لبيروت صحة البلقاء تنفذ حملة كشف على جميع مخابز السلط أبرز مطالب ماكرون في لبنان ضبط مطلوب بحوزته مواد مخدرة وسلاح ناري ومركبة مسروقة في البادية الشمالية إصابة كورونا واحدة جديدة في الأردن غير محلية و10 شفاء العضايلة: بدء المرحلة الخامسة لعودة الأردنيين من الخارج في 5 آب الحالي المستقلة للانتخاب تنشر أسماء رؤساء واعضاء ومقار لجان الانتخاب على موقعها الالكتروني إتلاف 5 أطنان من المواد الغذائية وإنذار 280 منشأة وإيقاف 23 محلا في إربدي مصر: سقوط طائرة ومصرع قائديها
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري مسؤول إسرائيلي سابق: الأردن بحاجة لخوض حرب...

مسؤول إسرائيلي سابق: الأردن بحاجة لخوض حرب لإلغاء اتفاقية السلام

مسؤول إسرائيلي سابق: الأردن بحاجة لخوض حرب لإلغاء اتفاقية السلام

22-05-2020 11:16 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال الدبلوماسي الإسرائيلي المتقاعد إيلان بيكر، الذي شارك في صياغة اتفاقية السلام مع الأردن، إن المملكة ليس لها أهلية قانونية لإلغاء الاتفاقية مع إسرائيل ما لم تخض حربا معها.
وأوضح في وثيقة أصدرها "مركز القدس للشؤون الجمهور والدولة" في إسرائيل، أن "علاقة السلام بين البلدين منصوص عليها في المادة 2 من معاهدة السلام، وتشمل الاعتراف المتبادل بالسيادة وسلامة الأراضي، والاستقلال السياسي لكل من الطرفين".
وأضاف: "معاهدة السلام ليس لها تاريخ انتهاء، ولا يمكن إلغاؤها إلا بعمل عدواني أو إعلان حرب من قبل أحد الطرفين، مما يعني إلغاء جوهر الاتفاق".

وتابع: "من المشكوك فيه إلى حد كبير، أن للأردن أي مصلحة في اتخاذ مثل هذه الخطوة، خاصة وأن الضم في الضفة الغربية، وإن كان أحادي الجانب، فإنه لا يشكل عملا عدوانيا ضد سيادته أو سلامة أراضيه. علاوة على ذلك، بما أن الأردن حكمت الضفة الغربية منذ العام 1948 وحتى 1967، فإن اتفاقية السلام تنص صراحة، على أنها لا تسري على الضفة الغربية".
وكان رئيس الوزراء عمر الرزاز قال إن المملكة لن تقبل بالإجراءات الإسرائيلية الأحادية لضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة، "وسنكون مضطرين لإعادة النظر بالعلاقة مع إسرائيل".

المصدر: روسيا اليوم








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع