أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأمانة | إعفاء غرامات المسقفات رسميا | رفع اسم تركي آل الشيخ من الرئاسة الشرفية .. الأهلي يصدر قرارات نارية ماذا يحدث في مستشفى حمزة ؟ رفض اعطاء المسحات الخاصة بالكورونا أبو ميالة يروي قصة العشرين دولارا التي تسببت بمقتل فلويد ترجيح بإعفاء المواطنين من غرامات ضريبية الباص السريع | تحويلات على طريق عمان- الزرقاء توضيحات حكومية حول موسم الحج لهذا العام "وورلد ميتر": وفيات كورونا حول العالم تتجاوز 379 ألفا تفاصيل مخططين إرهابيين لاستهداف مراكز أمنية في إربد مؤتمر المانحين لدعم اليمن يجمع نصف التمويل المطلوب البالغ 2,4 مليار دولار (الأمم المتحدة) المشاقبة يكشف آخر مستجدات دعم الخبز .. ودفعة مساعدات جديدة لعمال المياومة. شخصيتان | مالك جامعة خاصة ورجل أعمال بنكي .. ومكافحة التهرب الضريبي تعزز كوادرها ب 16 موظفاً لا وفيات بفيروس كورونا المستجدّ في إسبانيا لليوم الثاني إصابات كورونا في الأمريكتين تقترب من عتبة الـ3 ملايين فرنسا | معدل الوفيات اليومي بكورونا فوق الـ 100 لأول مرة منذ نحو أسبوعين الخلايلة : قريباً جداً .. قرار بفتح المساجد في أوقات الصلاة القرارات المتوقعة لتخفيف الحظر سلطات نيويورك تمدد حظر التجوال ترامب يشكر نفسه على الاعتقالات الرزاز: نحن على أبواب هذه المرحلة المهمة من الانفراج
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري مسؤول إسرائيلي سابق: الأردن بحاجة لخوض حرب...

مسؤول إسرائيلي سابق: الأردن بحاجة لخوض حرب لإلغاء اتفاقية السلام

مسؤول إسرائيلي سابق: الأردن بحاجة لخوض حرب لإلغاء اتفاقية السلام

22-05-2020 11:16 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال الدبلوماسي الإسرائيلي المتقاعد إيلان بيكر، الذي شارك في صياغة اتفاقية السلام مع الأردن، إن المملكة ليس لها أهلية قانونية لإلغاء الاتفاقية مع إسرائيل ما لم تخض حربا معها.
وأوضح في وثيقة أصدرها "مركز القدس للشؤون الجمهور والدولة" في إسرائيل، أن "علاقة السلام بين البلدين منصوص عليها في المادة 2 من معاهدة السلام، وتشمل الاعتراف المتبادل بالسيادة وسلامة الأراضي، والاستقلال السياسي لكل من الطرفين".
وأضاف: "معاهدة السلام ليس لها تاريخ انتهاء، ولا يمكن إلغاؤها إلا بعمل عدواني أو إعلان حرب من قبل أحد الطرفين، مما يعني إلغاء جوهر الاتفاق".

وتابع: "من المشكوك فيه إلى حد كبير، أن للأردن أي مصلحة في اتخاذ مثل هذه الخطوة، خاصة وأن الضم في الضفة الغربية، وإن كان أحادي الجانب، فإنه لا يشكل عملا عدوانيا ضد سيادته أو سلامة أراضيه. علاوة على ذلك، بما أن الأردن حكمت الضفة الغربية منذ العام 1948 وحتى 1967، فإن اتفاقية السلام تنص صراحة، على أنها لا تسري على الضفة الغربية".
وكان رئيس الوزراء عمر الرزاز قال إن المملكة لن تقبل بالإجراءات الإسرائيلية الأحادية لضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة، "وسنكون مضطرين لإعادة النظر بالعلاقة مع إسرائيل".

المصدر: روسيا اليوم








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع