أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
موقف طريف تتعرض له مذيعة العربية ميسون عزام بسبب زميلتها منتهى الرمحي‎ (فيديو) مسلحون مجهولون يحرقون مركبات للتحالف جنوبي العراق باقي 4 أيام حاسمة هل يتم بعدها إلغاء الحظر الليلي والسماح بالأعراس في الأردن كورونا: 30 وفاة بالسعودية وزيادة قياسية في الاصابات بلبنان وحالة باقي الدول 6350 عينة عشوائية مسحوبة من مأدبا مظاهرات ضخمة بإسرائيل بسبب فشل نتنياهو احتجاجات في مدن لبنانية تندد بالأزمة المعيشية تعرف على اكثر الدول التي تقدمت للسياحة العلاجية بالاردن ثالوث كورونا والعيد والمدارس يرعب الأردنيين الصحة: بدائل للنيكوتين بمليون دولار للاقلاع عن التدخين عباس : مشروع الضم ينهي العملية السياسية اتهام ترامب بـ"الفساد" بعد إسقاطه عقوبة السجن عن صديقه روجر ستون الستينية أم حاتم ترافق ابنها الضَّرير 48 شهرًا حتى نيل درجة الماجستير التفاصيل : وفاة فتاة اثر تعرضها للتعذيب سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : للخلف در العثور على جثة خمسيني بمنطقة سد وادي العرب الفايز: الملك كان رأس الحربة بمواجهة كورونا تجار: أردننا جنة حرّك عجلة الاقتصاد بالعقبة الصناعة تبحث معيقات قطاع الخدمات والاستشارات شاهد بالصور .. وفاتان اثر حادث تدهور مروع في الشونة الجنوبية
الصفحة الرئيسية عربي و دولي صحيفة: الفلسطينيون يحتاجون لتحركات جريئة

صحيفة: الفلسطينيون يحتاجون لتحركات جريئة

صحيفة: الفلسطينيون يحتاجون لتحركات جريئة

20-05-2020 01:49 AM

زاد الاردن الاخباري -

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال لكاتب العمود الأسبوعي في الصحيفة، والتر رسل ميد ، الثلاثاء ، مقالا تحت عنوان: "الفلسطينيون يحتاجون لتحركات جريئة" استهله بالقول أنه "مع اشتداد التكهنات حول الخطط الإسرائيلية المحتملة لضم أجزاء من الضفة الغربية ، تواجه الحركة الفلسطينية أكبر أزمة لها منذ أن أصبحت إسرائيل دولة". ويمضي الكاتب والمؤلف المحافظ بالقول أن "المشكلة الأساسية للسلطة الفلسطينية هي أن ميزان القوى قد تغير بشكل كبير لصالح إسرائيل ، وبينما تعيد الدول الأخرى تعديل سياساتها في ضوء هذا الواقع ، فإن الخيارات الفلسطينية تضيق بشكل أسرع مما يستطيع قادة السلطة التكيف معه".

ويضيف "منذ أن لجئوا إلى الدول العربية لمنع قيام الدولة اليهودية في أواخر الأربعينيات ، احتاج الفلسطينيون إلى دعم الحلفاء لتسطيح الموازين ضد الصهاينة، هذه الحاجة أصبحت أكثر إلحاحًا اليوم وأكثر من أي وقت مضى ، ولكن يصعب العثور على الحلفاء" حسب ما ترجمت صحيفة القدس المقدسية

ويشير الكاتب إلى أنه "في الشرق الأوسط ، مُزقت دولتان من أهم الدول العربية - سوريا والعراق - بسبب الصراع الداخلي لدرجة أنهما لم يعد بإمكانهما إظهار القوة خارج حدودهما. وأصبحت مصر معنية للغاية بالحفاظ على الاستقرار ورعاية الاقتصاد الهش وفقدت الاهتمام بالمواجهة مع إسرائيل، فيما تكافح دول الخليج الانهيار في أسعار النفط الذي ، مع تزايد عدد السكان في هذه البلاد وخوفهم من إيران ، يحد بشكل كبير من حريتهم في العمل خارج منطقتهم ، حتى مع تنامي حاجاتهم إلى الحلفاء".

ويستنتج ميد أنه "أن تتطلع الولايات المتحدة إلى تقليل التزاماتها الإقليمية ، والظروف المحيطة بذلك، جعل إسرائيل حليفًا استراتيجيًا حيويًا للعالم العربي السني. وعلى الرغم من التعاطف المستمر مع الفلسطينيين ، لا تستطيع الحكومات العربية الهروب من الواقع الذي يعتبر وجود إسرائيل قوية في الوقت الراهن ، وعلى الأرجح لبعض الوقت في المستقبل ، أحد أركان استقلال هذه الدول".

ويدعي الكاتب "إن إيران تقدم نفسها للفلسطينيين كحليف ، لكن الدعم من مثل هذا الصديق الذي يعاني من ضائقة مالية يأتي بمردود منخفض وبسعر مرتفع. ستتخذ كل من الولايات المتحدة وإسرائيل موقفا متشددا للغاية ضد السلطة الفلسطينية إذا لجأت إلى طهران للحصول على الدعم ، كما فعلت حماس. إن العقوبات والحصار المالي (الذي سيفرض على الفلسطينيين) الذي سيعقب هذا المواءمة سيكون معوقًا. سيزداد الدعم في إسرائيل والولايات المتحدة للسياسات الصارمة، ومنها ضم الضفة الغربية - وسيتضاءل تعاطف العالم العربي مع الفلسطينيين بسبب ما سيعتبرونه خيانة للتحالف الفلسطيني المحتمل مع العدو الفارسي".

أما أبعد من ذلك ، فيقول الكاتب "إن قائمة الحلفاء المحتملين قصيرة. حيث إن علاقات تركيا بحركة حماس تجعلها شريكًا غير جذاب للسلطة الفلسطينية ، وعلى أي حال فإن الموارد المالية والنفوذ السياسي لأنقرة محدود. وقد يرى الكرملين نفسه منافسًا للولايات المتحدة ، لكن علاقات روسيا بإسرائيل عميقة، وليس لدى الفلسطينيين ما يقدمونه لروسيا لتعويض ما تجنيه اقتصاديًا وسياسيًا وتقنيًا من علاقاتها مع إسرائيل".

ويضيف ميد، "لطالما كان الاتحاد الأوروبي محط تركيز الجهود الدبلوماسية الفلسطينية ، لكن أوروبا منقسمة وانشغلت بأزمات أقرب إلى بلدانها. يوم الجمعة الماضي (15/5/2020) ، أشار جوزيب بوريل ، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ، بعناية إلى أنه في حين يعتبر الاتحاد الأوروبي الضم في الضفة الغربية غير قانوني ، إلا أنه لا يمكن مقارنته بضم روسيا لشبه جزيرة القرم. نظرًا لأن أقوى العقوبات تتطلب دعمًا بالإجماع من دول الاتحاد الأوروبي ، وكل من المجر وجمهورية التشيك على استعداد لاستخدام حق النقض ضد العقوبات المفروضة على إسرائيل ، فإن أي دعم من الاتحاد الأوروبي للفلسطينيين سيكون محدودًا" مستشهدا بما قاله الكاتب التقدمي في صحيفة هآرتس، جدعون ليفي ، "إذا تحركت إسرائيل نحو الضم ، فإن "أوروبا لن تقف في طريقها".

وفي غضون ذلك ، يقول ميد "تواصل الهند تعميق العلاقات الاقتصادية والسياسية مع إسرائيل. إن استثمار الصين الذي تبلغ قيمته 2 مليار دولار في ميناء حيفا وخطط شركة صينية لبناء أكبر محطة تحلية في العالم في إسرائيل قد يزعج الصقور الناهضين للصين في واشنطن ، لكنهم يظهرون أيضًا يشجعون أن يكون هناك علاقات جيدة بين الصين وإسرائيل".

ويضيف الكاتب "لطالما اعتقد الفلسطينيون أن الوقت يقف إلى جانبهم، وأنه في نهاية المطاف ، سيزداد العالم العربي قوة ، وسيعزل الرأي العام العالمي إسرائيل، لكن من الواضح أن هذه الثقة لم تكن في محلها، فمع نمو إسرائيل لتصبح عملاقًا تقنيًا وقوة عظمى إقليمية ، يستمر موقف المساومة الفلسطينية في التآكل".

ويخلص الكاتب إلى أن "التاريخ يمنح السلطة الفلسطينية بعض الأمل. ففي أوائل التسعينيات ، حرم انهيار الكتلة السوفيتية الفلسطينيين من التمويل والدعم الدبلوماسي. وأثار دعم ياسر عرفات لصدام حسين بعد غزوه للكويت غضب عرب الخليج، مما دفع عرفات للإمساك بزمام المباراة مرة أخرى من خلال الاعتراف بإسرائيل وتوقيع اتفاقات أوسلو في عامي 1993 و 1995".

وينصح الكاتب الفلسطينيين إنه "في مواجهة أزمة أسوأ اليوم (من تلك التي واجهها عرفات) ، يجب أن يكون خلفاء عرفات جريئين بنفس القدر ويقبلوا إحدى خطط السلام التي طرحها رؤساء الوزراء الإسرائيليون منذ عام 2001 كأساس للمفاوضات من أجل سلام نهائي. وسيؤدي هذا إلى تغيير المفاهيم في الولايات المتحدة ، وحشد الدعم العربي ، ويقلل حملة الضم في إسرائيل".

ويختتم والتر رسل ميد مقاله بالقول "لسوء الحظ ، فإن من غير المرجح أن تتخذ السلطة الفلسطينية الضعيفة والمقسمة خطوة مثيرة للجدل من تلقاء نفسها. يجب على أصدقاء حل الدولتين أن يضغطوا من الخارج. إذا لم تتحرك السلطة الفلسطينية بسرعة وتتحرك قريبًا ، فسيضيع الكثير. سيستمر الوقت في العمل لصالح إسرائيل ، والخيارات الفلسطينية ستتراجع مع تبخر الأمل".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع