أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
علماء: عقار أقوى 27 مرة من "ريمديسفير" بمواجهة كورونا الخميس .. زخات أمطار متفرقة في مقدمة منخفض جوي صورة ولي العهد تتصدر اهتمامات مواقع التواصل … خلق هاشمي اصيل الامير الحسن يكتب : على عتبة المئوية الثانية للدولة هل تستطيع أرامكو أن تجعل الأردن دولة نفطية أبو هلالة: الأرقام المسجلة لأخذ المطعوم ضد كورونا في الأردن متواضعة جدا السعودية: الكشف عن عملية فساد بقيمة 11.5 مليار ريال شطب 14 الف اسم من ديوان الخدمة .. والسليحات يتوعد: قمتم بمحرقة من دون ضجيج الهياجنة: 30% من متلقي فايزر و16% من سينوفارم ظهرت عليهم أحد الاعراض الجانبية فوضى التصريحات: هل أصيب 30% من الشعب الأردني بكورونا حتى الآن؟ الطاقة:الحكومة تملك 99.92% من أسهم شركة البترول على كراسي متحركة "ابني" تسّلم عريضة إلى وزارة الصحة تطالب بتقديم خدمات صحية وتأهيلية الدغمي : اذا كان رئيس ديوان الخدمة يحتمي بشقيقه والرئيس فعليه تبييض وجههم نجاح كبير رافق حملة "الوباء المتسلل في زمن الجائحة" القطاونة يسأل عن انتهاك المجال الجوّي الأردني الصفدي: موازنة الخارجية 51 مليون معظمها نفقات مشروع توسعة المصفاة سيضاعف طاقة التكرير العبادي : تقييم الحكومات بعد الـ100 يوم كذبة احتجاجات على موقع مقبرة بيت راس الجديدة وبلدية إربد توضح الضمان: ساهمنا بـ390 مليون دينار منذ بدء الأزمة
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا لمرضى سرطان الثدي .. جراح مصري يفتح باب أمل جديد

لمرضى سرطان الثدي.. جراح مصري يفتح باب أمل جديد

لمرضى سرطان الثدي .. جراح مصري يفتح باب أمل جديد

11-05-2020 06:29 AM

زاد الاردن الاخباري -

نحج أحد أخصائي جراحي التجميل في مصر بمعهد ناصر في إعادة بناء ثدي مريضة بالسرطان بعد استئصاله كاملا باستخدام التصوير والطباعة ثلاثية الأبعاد وحقن الدهون الذاتية والخلايا الجذعية.

وتعد تلك الجراحة هي الأولي من نوعها في مصر، وهي الوسيلة الأكثر أمانا في إعادة وهيكلة بناء الثدي سواء بعد استئصال جزء منه او استئصاله كاملا، حيث تم استخدام دهون منطقة البطن وفصل الخلايا الجذعية منها بعد معالجة الدهون بإنزيمات كيمائية.

وتفتح هذه العملية باب الأمل لمريضات سرطان الثدي لتجاوز الأزمات النفسية والتشوه الجسدي بعد إجراء جراحات الأورام خاصة وأنها تصلح لأي سن لأنها تستخدم دهون ذاتية من جسد السيدة المريضة نفسها.

وتهدف العملية التي أجراها لأول مرة في مصر، الجراح محمد لطفي، إلى اٍستعادة واٍصلاح مظهر الثدي من الناحية الجمالية، بحيث يكون شكله، ومظهره وحجمه سليماً بعد اٍجراء عمليات إزالة الأورام.

وكانت عمليات إعادة بناء الثدي تتم باستخدام شريحة عضلية من ظهر المريضة أو شريحة جلدية دهنية من منطقة البطن ويتم زراعتها باستخدام الجراحة الميكروسكوبية، والتي كانت تعد من العمليات الأكثر تعقيدا في جراحات التجميل، الأمر الذي كان يؤدي بنسبة كبيرة إلى حدوث مضاعفات بعد إجراء الجراحة.

من جانبه، أكد أخصائي جراحة التجميل، محمد لطفي، أن استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد سوف تحدث طفرة في عالم الجراحات التجميلية مثل جراحات الأنف ونحت القوام وجراحات تجميل الثدي والوجه والعمليات التكميلية مثل تعويض الأنسجة المفقودة نتيجة الحروق والحوادث وما بعد استئصال الأورام.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع