أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
فعاليات في المحافظات تدعو أبناء الوطن إلى المشاركة بفاعلية في الانتخابات المقبلة الحلواني: نواجه عدواً خفياً يمتاز بالخبث والمكر يتسلل إليك ليقضي ‏عليك وعلى أسرتك مطلوب أمر دفاع فوري يحدد تسعيرة طوارئ تلزم المستشفيات والمختبرات الخاصة مسؤول ملف كورونا : التجمعات الانتخابية تُضعف ضبط انتشار كورونا في الأردن 15 طبيباً في العناية الحثيثة ومنهم على أجهزة التنفس تغريدة مؤثرة للملكة رانيا في نعي "الكوادر الطبية" محافظ جرش يعلن رفع العزل عن بلدة برما فرنسا .. مجهول يضرم النار في مسجد بمدينة "شاتودون" إجراءات إضافية ستعلن قريبا بحق المترشحين المخالفين لأوامر الدفاع تعليق الدوام بمدرستين في الجديدة وعي بالكرك بعد تسجيل اصابتين بكورونا بين العاملين فيهما مدير مستشفى الجامعة الأردنية يخرج عن صمته بعد وفاة نخبة من الأطباء بكورونا بدء حالة عدم الاستقرار الجوي ظهر الاحد وتحذير من السيول (فيديو) وزير أسبق" المشاكل الموجودة في الأردن أكبر من حجم أي حكومة" أبو هلالة: يجب الذهاب للإغلاق الشامل فالقادم أسوأ الهياجنة: التجمعات الانتخابية تُضعف ضبط الفيروس تضاعف وفيات كورونا بالأردن 13.5 مرة في شهر نقابة الأطباء : فقدنا خيرة من أطبائنا وارتفاع عدد الوفيات الى 9 مئات الإصابات بكورونا بين أطباء الأردن 1350 صحافياً لتغطية الانتخابات النيابية هام من الضمان الاجتماعي
وداعاً وريثة العروش
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة وداعاً وريثة العروش

وداعاً وريثة العروش

11-05-2020 05:38 AM

خاص - عيسى محارب العجارمه - وداعا سيدتي المظلومة المكلومة، سمو الأميرة بديعة وريثة العروش، التي انتقلت بالأمس القريب إلى جوار ربها، راضية مرضية، بعد عمر ناهز قرابة المائة عام ونيف، في المنفى الاختياري بسويسرا على ما اعتقد، بعيدا عن وطنها الأم العراق.

معزيا إبنها سيادة الشريف علي بن الحسين، رئيس الحركة الدستورية الملكية في العراق الشقيق، وكل الأشقاء العراقيين ممن أحبوا ولا زالوا الحكم الملكي الهاشمي للعراق، حتى زوال الربيع الجميل والذي دام زهاء 30 عاما، تم فيها بناء الدولة العراقية ومؤسساتها الدستورية والحكومية، قبل أن يغدر بهم الغادرون بمذبحة عام 1958، على يد زمرة الشر، عبدالكريم قاسم، وعبدالسلام عارف واتباعهم، فلم تقم للعراق قائمة منذ ذاك الانقلاب الدموي، المغمس بدماء العائلة الكريمة، ومن ضمنهم ملك العراق الشاب، الشهيد فيصل الثاني، واخيها الوصي على العرش الأمير عبدالاله، ورئيس الوزراء نوري السعيد رحمهم الله جميعآ.

لتنجو سموها وبعلها بمعجزة، وتعيش رعب الذكريات حتى الممات، غادرتنا سموها مكسورة الجناح، مهيضة الخاطر، كزينب عليها السلام، وهي تساق للسبي مع حرائر ال البيت من كربلاء إلى يزيد طاغية الشام، واذكر لقاءات قناة الشرقية معها قبل عشر سنوات ويزيد على ثلاث حلقات حملت عنوان وريثة العروش.

كانت اللقاءات مع الاستاذ سعد البزاز، تفيض بالأحزان الهاشمية السرمدية، وحال عترة المصطفى مع الناس، قديما وحديثا، بمتوالية الظلم التاريخي الممتد منذ مذبحة كربلاء المقدسة وحتى الغمز واللمز من الثورة العربية الكبرى ورموزها الاشراف ، وحتى رحيلها المؤلم في الغربة.

شرحت فيها سموها أبعاد المجزرة البشعة، وهي مسجلة عبر موقع اليوتيوب الشهير، لمن أراد مزيد فائدة، حول حكم الهاشميين للعراق جعلت روحي لهم فداء.

ولعل من حسن الطالع، أن اتابع حدثين سياسين منفصلين قبل أيام قلائل على غياب الأميرة الجليلة، الأول اتصال جلالة الملك عبدالله الثاني مع رئيس الوزراء العراقي المكلف السيد مصطفى الكاظمي، وتأكيد جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، الوقوف مع العراق الشقيق في هذه الظروف الصعبة، خصوصا بالتصدي لجائحة كورونا أو فلول داعش التي عادت تعيث إرهابا وتفجيرا في القطر الشقيق.

والحدث الثاني حديث سيادة الشريف علي بن الحسين، لقناة العراقيه وحديثه الشائق، محللا للوضع العراقي وضراوة التدخلات الخارجية الإيرانية والأمريكية فيه على حد سواء، ورؤيته لتركيبة الحكومة العراقية الجديدة وتفاؤله بها وهو يصف نفسه كسياسي عراقي مستقل، وأنه ينظر للإصلاح السياسي كحل اجدى حالياً من المطالبة بعودة الملكية الدستورية لحكم العراق، والتي هي من وجهة نظري الحل الوحيد للمشاكل التي يعاني منها القطر العراقي الشقيق، مكررا لسيادته والعائلة الهاشمية جميعاً أحر العزاء بوريثة العروش سمو الأميرة بديعة رحمها الله واسكنها فسيح جناته.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع