أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
واشنطن بوست : تدهور العلاقات مع الأردن سيؤجج المشاعر المعادية لـإسرائيل بالعالم الصحة الفلسطينية: وفاة مسنة من مدينة نابلس متأثرة بكورونا طقس الأحد .. أجواء صيفية نهاراً ومعتدلة ليلاً ضبط معتدين على كوادر طبية في البشير اربد : مجهولون يغلقون مدخل بلدة حكما بالإطارات المشتعلة المركز الوطني للبحوث يكشف عن فرصة استثمارية واعدة في المفرق "بسترة حليب الإبل" الصحة الفلسطينية: الوضع الوبائي لكورونا في الخليل خرج عن السيطرة بعد الخلوة بقاء الرئيس أم استقالته؟ الأردن يثمن موقف الصين الرافض لضم الأراضي الفلسطينية الحياري يعلق تعيين المفوضين في قانون هيئة قطاع الطاقة والمعادن الزرقاء: إخماد حريق أتى على مساحات واسعة من الأعشاب الجافة سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : الكِمامة لا تزال في جيبي الأردن يسدد ديوناً بقيمة 2.5 مليار دولار برلمان الكويت يثمن مواقف الملك تحرير يد شخض علق في اصبعه خاتم الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب وأشجار في الزرقاء الصفدي يبحث مع نظيره الصيني كافة المجالات الصين ستمنع ذبح الدواجن وبيعها 13 ألفا و600 دينار أعلى راتب في الضمان و20 شخصا تتجاوز رواتبهم 10 آلاف بدء المرحلة الثانية من وحدات LED بعمّان
تزهو عمان بجدارية السفارة الكويتية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تزهو عمان بجدارية السفارة الكويتية

تزهو عمان بجدارية السفارة الكويتية

08-05-2020 11:47 AM

كتب - الدكتور أحمد الوكيل - أثناء مشوار جميل بسيارتي من الدوار الثامن إلى الثالث بجبل عمان ، لمن لا يعرف تفاصيل جغرافيا العاصمة الأردنية عمان، شد انتباهي جدارية جميلة جدا.

هي عبارة عن صورة كبيرة لسمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة والصديقة، وسمو رئيس مجلس الوزراء فيها، وهما يرفعا ايديهما المباركة ملقية التحية، على جموع الشعب الأردني الكريم.

المارين بمركباتهم من تلكم الطريق المارة بباب السفارة الشقيقة والصديقة فوق العادة، للمملكة الأردنية الهاشمية، ملكا وحكومة وشعبا.

وليس من نافلة القول، أنني وطيلة مسيرتي الإعلامية، لم اعتد المدح والثناء، لأي هيئة دبلوماسية عربية أو أجنبية، حتى لا يتم خلط الأوراق، وفهم الأمور بغير سياقها الصحيح، والمبني على اعتبارات المصالح العليا للأردن الهاشمي، دون النظر إلى أي اعتبار آخر.

لا أعتقد أن بمقدور اي سفارة أخرى، رفع صورة حاكمها كهذه الجدارية المهيبة، بشموخ يليق بشيوخ الكويت وقادتها وسادتها من ال الصباح الكرام، داخل سويداء القلب الأردني النقي ، فسعادة السفير الكويتي وكادر السفارة، يدركون محبة الأردنيين ملكا وشعبا لقادة الكويت وشعبها العظيم.

فالاردن الهاشمي يقدر للكويت وسفارتها، عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدولة الأردنية الهاشمية، منذ بدء جائحة ما سمي زورا وبهتانا بالربيع العربي، وكان الأجدى أن يسمى بالربيع العبري هذا ابتداء.

اما ثانيا وحتى الرقم تسع وتسعون على الأقل، فلا تسل عن الأسباب التي تجعل الشعب والقيادة الأردنية الهاشمية، أن تضع الكويت وسفارتها على صدارة خريطة المحبة والود، أكثر من أن تعد وتحصى.

ومن أهمها عدم تبني الكويت ممثلة بسلكها الدبلوماسي الكريم، لسياسة منح واغداق الاعطيات لبعض أمراء الحرب الأهلية المفترضة - لا قدر الله - كما فعلت تفعل بعض سفارات من تسمى نفسها بالدول الشقيقة والصديقة، ولمن يعترض فلينظر لفتنة دحلان وكفى بها من فتنة تهدف لدمار عمان كبيروت ذات خراب لا قدر الله.

اما السبب رقم مائة فهي تلك الصورة الجميلة، التي تزين الجدارية، وتجمع جلالة الملك عبدالله الثاني بشقيقه سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة والصديقة أيضا تعبيرا عن علاقة قومية تربط القطرين تسمتد وشائجها من التاريخ المشترك والمصير الواحد للأمة العربية جمعاء، والله من وراء القصد.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع