أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأمانة تصدر 1990 رخصة وتمدد فترة التجديد "الأمن": وقف إطلاق صافرات الإنذار اعتبارا من السبت وفاة إعلامي سعودي غرقا إعادة فتح الطيران الداخلي ضمن معايير السلامة العامة واشنطن تسعى لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية 3 إصابات كورونا جديدة في الصين بالصور .. الدفاع المدني يتعامل مع ٥٩٨٤ حالة اسعافيه و ٣٤٢ حريق أعشاب جافة وأشجار حرجية ومثمرة وزير الأشغال: تشكيل لجنة لوضع خطة للتصدي لأثر كورونا على قطاع الاسكان "المعلمين" تطالب بإعادة علاوة منتسبيها وبأثر رجعي 922 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة في الولايات المتحدة الصناعة والتجارة: عقوبة مخالفة الاشتراطات الصحية تصل الى الاغلاق وزير الصحة د.الشياب يحذر : انظروا ماذا حدث في جدة بالسعودية ؟! الوزير السابق المعاني يزور والدته لأول مرة منذ 80 يوما بسبب كورونا إحالة أشخاص أصدروا تصاريح مرور للغير بمقابل مادي الى القضاء القبض على مواطن أردني تورط ببيع عملات مزيفة في السعودية الذهب ينخفض 30 قرشا أبو رمان يكتب: شهر مصيري إنجاز 3000 طلب خدمات الكتروني خلال الحظر الحرارة أعلى من معدلاتها بـ 5 درجات الطراونة: مشروعات مشبوهة للسيطرة على ما تبقى من فلسطين
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : عمال الوطن .....

سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : عمال الوطن .. حماكم الله

سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : عمال الوطن .. حماكم الله

09-04-2020 10:17 PM

زاد الاردن الاخباري -

سهير جرادات - لا أدري كيف أصف المشاعر المختلطة التي انتابتني عند مشاهدتي لأحد عمال الوطن وهو يتخذ زاوية من الشارع العام ، حيث كان يلتهم بنهم وشهية رغيف "خبز حاف "، بعد أن طواه ثلاث طيات ، مرتديا قفازاته ، وقد انتزع كمامته عن فمه وأنفه ، متكئا على "عربته الخضراء "، التي اسند بها مكنسته ومجحافه (مجروده) .

توجهت مسرعة نحوه، حيث اتخذ مكان استراحته ، بعد تناوله لقمة تسند طوله في مكان ليس ببعيد من محلات البقالة المسموح لها البيع المباشر للمواطن، الذي فرض عليه الحظر من قبل الحكومة لصالحه ولمصلحته .

وقفت وعجز لساني عن النطق ، هل أنهره عما يفعله ؟ لما فيه من خطورة على حياته ، أم أكتفي بطلب الصحة له ، ثم احذره من خطورة ما يقوم به على صحته ؟!

أخذت أحدث نفسي ، هل تملكه الجوع لهذا الحد ، حتى نسي التعليمات الصحية التي تُليت عليه من مكان عمله ؟ هل خانته الذاكرة بأن عليه أن يخلع قفازاته ويغسل يديه بالماء والصابون قبل أن يتناول الطعام ، ويلمس وجهه وفمه وعينيه ؟ هل ..وهل ..وهل ... ؟!

أخذني تفكيري بهذه الفئة العزيزة على قلوبنا ، التي لم تتوقف عن العمل منذ أن تم الحظر علينا ، إلا في يوم الحظر الشامل ، وظلوا يمارسون عملهم في جمع القمامة من أمام البقالات ومحلات الخضار والفواكه ، ويكنسون الشوارع ، عدا عما يقومون به من خلال الفرق التي تعقم شوارعنا واحيائنا ، أو السيارات الضاغطة للنفايات التي تجوب الشوارع صباح مساء ، وكل ذلك للابقاء "على المدينة ومنازلنا نظيفة حتى نتمكن من القضاء على الفيروس الذي يعشق الميكروبات ، وتعد النظافة من ألد اعدائه .

الجميع منشغل في انجاح الغاية من الحظر ، وملتزم ببيته وبالتعليمات التي تبقي الفيروس بعيدا عنه ، وانشغلنا بتعقيم انفسنا ومنازلنا ، ونحرص على اخراج القمامة في الأوقات المحددة من قبل أمانة العاصمة لجمعها على فترتين صباحا ومساء ، إلا أننا نسينا هذا الفئة التي يقع على عاتقنا حماية افرادها من المرض والحفاظ على سلامتهم ، فلم نعد نَذكرهم ب" كأس شاي " ، ولا بتقديم الطعام بعد مراعاة وسائل النظافة والسلامة لهم ، خاصة في ظل اغلاق محال الساندويشات التي كانت تسعفهم خلال ساعات عملهم ، علينا أن نسعى للمحافظة على سلامتهم و صحتهم ليبقوا رمز الجند الذين يحرصون على نظافتنا وحمايتنا، وأن نرد لهم العناية بالعناية، وأن نرعاهم ونفكر بهم ونمنحهم جزءا من وقتنا ، وأن نشرح لهم المخاطر التي تواجههم خلال عملهم الذي يقومون به لأجلنا واجلهم ولأجل مدينتهم التي ينتمون اليها .

علينا جميعا الالتفات لهذه الفئة العزيزة علينا ، بالتوعية والحماية، وعلينا أن نتعاون لرعايتهم ومساندتهم لأنهم منا وحقهم علينا .

عمال الوطن .. حماكم الله

Jaradat63@yahoo.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع