أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
خلال 7 دقائق فقط وقبل وصول الشرطة .. نهب كافة محتويات متجر أبل في واشنطن - فيديو تركي يضرب عضو الأهلي بقسوة: إنت ناجح بفلوسي يا بتاع بابي ومامي الحكومة ترفع أسعار المحروقات .. تفاصيل التربية تبدأ استقبال طلبات العمل على حساب التعليم الإضافي الطاقة والمعادن تحدد قيمة بند فرق أسعار الوقود في فاتورة كهرباء شهر حزيران بصفر لا أستطيع التنفس ! رفع العزل عن بناية ومنزل في إربد تطورات متسارعة ومقلقة في أمريكا .. نشر الجيش في 11 ولاية وحظر تجوال في 25 مدينة بسبب الاشتباكات العثور على الفتاة المفقودة من محافظة المفرق ملاك الخزاعلة في العاصمة عمان شاعة تتسبب بتهافت عشرات المواطنين إلى محكمة الأمانة .. والمحكمة توضح ارشيدات: استثناء المحامين من قرار منع التجول بين المحافظات ونظام "الفردي والزوجي" اعتبارا من يوم غد الإثنين العثور على جثة عشريني معلقة على شجرة في اربد "البنك المركزي" يوافق على طلبات قروض بقيمة 233 مليون دينار لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة تحتفظ بجثة جدتها في الثلاجة 16 عاما لسبب غريب رئيس الجامعة الأردنية للموظفين: دبر حالك صعقة كهربائية تنهي حياة عامل في دراي كلين بعاشرة العقبة تراجع قيمة واردات الأردن من النفط المرصد العمالي: بلاغ الحكومة بشأن رقم الدفاع 6 كرس سياسة التخلي عن مسؤولياتها في دعم الاقتصاد بيان من البنك المركزي حول دعم الشركات في الأردن بقيمة 500 مليون دينار 30 أردنيا عالقون في اليابان والفلبين يصلون المملكة اليوم
الصفحة الرئيسية أردنيات الإفتاء الأردنية: من تسبب بالعدوى لغيره...

الإفتاء الأردنية: من تسبب بالعدوى لغيره متهاوناً فمات فهو قاتل وعليه الدية

الإفتاء الأردنية: من تسبب بالعدوى لغيره متهاوناً فمات فهو قاتل وعليه الدية

08-04-2020 10:00 PM

زاد الاردن الاخباري -

قالت دائرة الإفتاء العام، إن من يتهاون في الحجر الصحي، ويخالط الآخرين، مع علمه أنه مصاب وأن مرضه معدٍ، ويتسبب بموت غيره فهو قاتل وعليه الدّية، والكفارة صيام شهرين، متتابعين، ويتكرر ذلك بعدد من مات بسببه، لقوله تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا}.

وأضافت في فتواها اليوم الأربعاء، أنه يجب شرعاً على من كان مصابًا بفيروس كورونا، أو كان مشتبها بإصابته، أن يبادر إلى أقرب مركز صحيّ، لاتخاذ التّدابير الصحيّة اللازمة والملائمة لحفظ صحته ونفسه، وتجنيب الآخرين خطر العدوى ومن خالف ذلك فهو آثم شرعاً مستحق للعقوبة في الدنيا والآخرة، فإن نجا من العقوبة في الدنيا فلن ينجوَ منها في الآخرة ما لم يتب، وحسابه عند ربه.

وبينت أنه يحرم على من أصيب بمرض معدٍ كفيروس كورونا، أو اشتبه بإصابته به أن يخالط سائر الناس؛ حتى لا يكون سببًا في نقل العدوى والمرض إليهم، ممّا يترتب عليه الإضرار بهم، بشكلٍ خاص، والإضرار بالبلد وأمنه الصحي والاقتصادي بشكل عام، ويعطّل مصالح العباد والبلاد.

ولفتت دائرة الإفتاء إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بالحجر الصحيّ عند وجود الطّاعون الذي هو وباء معدٍ، فقال: «إِذَا سَمِعْتُمْ بِهِ بِأَرْضٍ فَلاَ تَقْدَمُوا عَلَيْهِ، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا، فَلاَ تَخْرُجُوا فِرَارًا مِنْهُ»، والنّهي الوارد في الحديث حمله العلماء على التحريم، أي تحريم الدّخول في البلد الذي وقع فيه الوباء (الطاعون) وتحريم الخروج منه.

وأشارت إلى أنه يُقاس كلّ وباءٍ معدٍ مثل (كورونا) فلا يحِلّ للمصابٍ به أن يخالطَ غيرَهُ من الناس، حيث يتسبب ذلك بإلحاق الضرر بهم، والنبيّ صلى الله عليه وسلم بيّن حرمة إلحاق الضرر بالآخرين فقال: «لاَ ضَرَرَ وَلاَ ضِرَارَ».

وشددت على وجوب الالتزام بالحجر الصحي وكل التوجيهات التي يقرّرها أهل الاختصاص، ومن لم يلتزم بذلك فهو آثمٌ شرعًا، وهو من باب الإفساد في الأرض، قال الله تعالى (ويسعون في الأرض فساداً)، ويستحق العقوبة بالآخرة والدنيا لمخالفته لأمر الله تعالى ورسوله ومخالفته لولي الأمر الذي منع التجول والمخالطة وأمره بذلك يحقق مصلحة للناس وتصرف الراعي منوط بالمصلحة كما يقرر الفقهاء وعقوبته يقدرها وليّ الأمر حسب الضرر الناتج.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع