أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأمانة تصدر 1990 رخصة وتمدد فترة التجديد "الأمن": وقف إطلاق صافرات الإنذار اعتبارا من السبت وفاة إعلامي سعودي غرقا إعادة فتح الطيران الداخلي ضمن معايير السلامة العامة واشنطن تسعى لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية 3 إصابات كورونا جديدة في الصين بالصور .. الدفاع المدني يتعامل مع ٥٩٨٤ حالة اسعافيه و ٣٤٢ حريق أعشاب جافة وأشجار حرجية ومثمرة وزير الأشغال: تشكيل لجنة لوضع خطة للتصدي لأثر كورونا على قطاع الاسكان "المعلمين" تطالب بإعادة علاوة منتسبيها وبأثر رجعي 922 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة في الولايات المتحدة الصناعة والتجارة: عقوبة مخالفة الاشتراطات الصحية تصل الى الاغلاق وزير الصحة د.الشياب يحذر : انظروا ماذا حدث في جدة بالسعودية ؟! الوزير السابق المعاني يزور والدته لأول مرة منذ 80 يوما بسبب كورونا إحالة أشخاص أصدروا تصاريح مرور للغير بمقابل مادي الى القضاء القبض على مواطن أردني تورط ببيع عملات مزيفة في السعودية الذهب ينخفض 30 قرشا أبو رمان يكتب: شهر مصيري إنجاز 3000 طلب خدمات الكتروني خلال الحظر الحرارة أعلى من معدلاتها بـ 5 درجات الطراونة: مشروعات مشبوهة للسيطرة على ما تبقى من فلسطين
صحافة من ورق

صحافة من ورق

06-04-2020 10:43 PM

سؤال طرحته على طلبتي في أحد المساقات الدراسية في كلية الإعلام ؛ هل افتقدتم الصحف الورقية على مدار الاسبوعين الماضيين ؟ ، وكانت الاجابة بصوت واحد " عن شو بتحكي دكتور !!" ، وبكل بساطة مثل فيروس كورونا القشة التي قسمت ظهر الصحف الورقية ، فهل نقر ونعترف بأن الزمن تغير ، أم علينا أن نبقى نقاتل طواحين الهواء كدينكيشوت ؟ ، والذي جعلني أجبر على هذه الكتابة ماجاء على لسان مجلس نقابة الصحففين مطالباً الحكومة بتقديم الدعم للصحف الورقية في ظل آزمة كورونا .

ومنذ سنوات طويلة ونحن كباحثين في مجال الإعلام نحاول جهدنا لأخراج الصحف الورقية من آزمتها ، وهناك العديد من الدراسات التي تناولت علاقة الجمهور بكافة متغيراته الديموغرافية مع الصحف الورقية ،وجاءت كافة نتائج تلك الدراسات بأن تلك العلاقة بحدودها الدنيا ، وفي أسفل جداول النتائج من حيث المصادر التي يعتمد عليها الجمهور في الحصول على المعلومات ، وفي نفس الوقت توقفت وبشكل شبه نهائي أية دراسات تناولت تحليل مضمون تلك الصحف ، أو القيم الاخبارية بها ، أو الأطر الاخبارية التي تعمل من خلالها تلك الصحف ، وفي جانب أخر تصدرت الصحف الرقمية المراكز الاولى كمصادر للجمهور في حصولة على المعلومات ، وعلينا هنا أن لاننسى العدد المتزايد من الدراسات التي تناولت علاقة الجمهور مع مواقع التواصل الاجتماعي في الحصول على المعلومات ، وكذلك الدراسات التحليلية للمحتوى التي أخضعت تلك المواقع للدراسة .

وما سبق هو الجانب الأكاديمي من حديثنا ، والجانب الأخر والأكثر واقعية يتمثل بأن صحفنا الورقية ليست بحاجة لإنعاش أو محاولات إنعاش ؛ بل بحاجة لأن تعيد تشكيل بنيتها الداخلية ، وذلك من خلال إعادة هيكلتها والتخفيف من العبء المالي الذي تتحمله تلك الصحف دون وجود مصادر مالية لتعويض ما يصرف ، وإن كان هناك محاولات من قبل بعض الجهات الحكومية لإبقاء نظامها في علاقتها مع القانون يعمل بالورق ، وذلك من أجل حصول صحفنا الورقية على القليل من المال لعل وعسى يكفيها كفاف عيشها ، وهذه محاولات تعيدنا الى الخلف في زمن يطلق عليه زمن الحكومة الإلكترونية .

وفي ختام هذه الكتابة الموجعة لي شخصيا وللبعض ايضا ؛ علينا أن نتعامل وبكل منطق مع الواقع ولا نحاول إيهام أنفسنا بأن الورق ما زال له سلطة في زمن الإنترنت .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع