أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السبت .. انحسار الكتلة الباردة أردنيون يناشدون الملك للتدخل بفتح المطار والسماح لهم بالمغادرة %78 من الأردنيين لا تكفي مدّخراتهم أسبوعين نتنياهو: نعتزم ضم 30% من مساحة الضفة الجراح للرزاز : الامل يحدوني ان تقرأ رسالتي بعين "الصاحب المساند " لا بلسان "الند المعاند " الخلايلة: ستصدر فتوى خلال أسبوع تحدد سن من لا تجب عليهم صلاة الجمعة في المساجد انتهاء فترة حظر التجول الشامل في المملكة “السير”: السبت لـ”الزوجي” ويسري على المركبات الخاصة في عمّان والزرقاء والبلقاء الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة وأشجار مثمرة في إربد بالفيديو : ناشطة كويتية تهاجم المصريين .. أنتم مجرد خدامين لنا تقرير مثير لـ بِترا حول فرض قيود على مواقع التَّواصل السعودية .. 1581 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 2640 حالة مصر تسجل أعلى زيادة يومية في الإصابات والوفيات بفيروس كورونا عبيدات : متابعة حالة اشتباه اصابة ممرض بمستشفى الرمثا بفيروس كورونا خوري يطالب بإلغاء الحظر الشامل يوم الجمعة شريطة حظر تحرك المركبات السماح للمطاعم والمقاهي بالعمل في 7 حزيران بيان رسمي بخصوص تأجير المزارع السياحية في البحر الميت ترامب يعلن أن الولايات المتحدة "تنهي" علاقاتها مع منظمة الصحة العالمية القصة الكاملة لـ شركة محافظة القدس الأردنية الخلايلة | نبحث فتح المساجد واقامة صلاتي الظهر والعصر خلال الأيام القادمة
الصفحة الرئيسية عربي و دولي تصاعد الحرب الكلامية بين طهران وواشنطن على وقع...

تصاعد الحرب الكلامية بين طهران وواشنطن على وقع تفشي الكورونا

تصاعد الحرب الكلامية بين طهران وواشنطن على وقع تفشي الكورونا

03-04-2020 01:13 AM

زاد الاردن الاخباري -

أكدت إيران الخميس أنها "لا تبدأ حروبا" و"لا تتحرك إلا دفاعا عن النفس"، وذلك ردا على تحذيرات الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإيران وحلفائها من الهجوم على القوات الأميركية في العراق في حرب كلامية جديدة رغم انتشار وباء كوفيد-19.

وتصاعد التوتر بين البلدين الخصمين في العراق حيث نشرت الولايات المتحدة بطاريات صواريخ باتريوت للدفاع الجوي ما دفع بإيران إلى التحذير من عواقب ذلك ومطالبتها واشنطن بالانسحاب.

ويشهد البلدان انتشارا واسعا لفيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة أكثر من 5000 شخص في الولايات المتحدة وأكثر من 3000 في ايران.

وكتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر "خلافا للولايات المتحدة التي تكذب خفية وتغش وتغتال إيران لا تتحرك إلا دفاعا عن النفس".

وأضاف "لا تسمحوا لدعاة الحرب بتضليلكم مرة أخرى"، مؤكدا أن "إيران لا تبدأ حروبا، بل تلقن الدروس للذين يبدأون الحروب".

والأربعاء حذر ترامب إيران من أنها ستدفع "ثمنا باهظا" إذا هاجمت القوات الاميركية.

وكتب على تويتر "بناء على معلومات واعتقاد، تخطط إيران أو وكلاؤها لهجوم مباغت يستهدف قوات أميركية و/أو منشآت في العراق".

ورد ظريف بتغريدة قال فيها إن "إيران لديها أصدقاء: لا أحد يمكن أن يكون لديه ملايين +الوكلاء+".

وردت ايران بغضب على نشر بطاريات باتريوت وحذرت من ان واشنطن يمكن أن تقود الشرق الأوسط الى كارثة وسط انتشار وباء كوفيد-19.

وصرح الجنرال محمد باقري، رئيس هيئة الاركان الايرانية، ان الهجمات الاخيرة على القواعد الأميركية في العراق كانت "رد فعل طبيعياً" للشعب العراقي على استمرار التواجد العسكري الاميركي.

واضاف "لا علاقة لبلادنا بالهجمات. أحياناً ينسب الاميركيون مثل هذه الامور لنا، وهو ما يعني تحويل اللوم".

واضاف "ايران لا علاقة لها بهذه الأعمال، ولا تنوي مهاجمة قوات أجنبية" ملمحاً إلى أن ايران سترد بقوة على أي هجوم تتعرض له.

- معركة على النفوذ -

وتخوض الولايات المتحدة وإيران نزاعا شرسا على النفوذ في العراق حيث تحظى طهران بدعم جهات فاعلة وفصائل مسلّحة، فيما تقيم واشنطن علاقات وثيقة مع الحكومة العراقية.

وتعرّضت قواعد ينتشر فيها الجيش الأميركي كما سفارات أجنبية، بخاصة البعثة الدبلوماسية الأميركية، لاكثر من عشرين ضربة صاروخية منذ أواخر تشرين الأول/أكتوبر.

وأثارت الهجمات التي حمّلت الولايات المتحدة مسؤوليتها للحشد الشعبي المدعوم من إيران، مخاوف من حرب بالوكالة على الأراضي العراقية.

وتفاقم التوتر بين طهران وواشنطن منذ انسحاب ترامب من الاتفاق النووي التاريخي وإعادة فرض عقوبات مشددة على الجمهورية الإسلامية عام 2018.

وتصاعدت حدة التوتر في كانون الثاني/يناير الماضي عندما قتلت الولايات المتحدة الجنرال الإيراني قاسم سليماني في هجوم بطائرة مسيرة في بغداد، في أعقاب هجمات استهدفت القوات الأميركية في العراق نسبتها واشنطن إلى فصائل مسلحة مدعومة من إيران.

وردت إيران على مقتل سليماني بقصف قواعد في العراق ينتشر فيها الجيش الأميركي.

ودعت إيران إدارة ترامب مرارا الى الغاء العقوبات التي عارضها حتى حلفاء الولايات المتحدة ، خاصة منذ انتشار كوفيد-19.

وتُعفى الأدوية والمعدات الطبية من الناحية الفنية من العقوبات الأمريكية، لكن عمليات الشراء تُمنع في كثير من الأحيان بسبب خشية الشركات من التعرض لعقوبات أميركية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع