أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الطراونة: مشروعات مشبوهة للسيطرة على ما تبقى من فلسطين ميزانية البنوك تقترب من 54.5 مليار دينار وزير التربية : بعض من مظاهر عدم العدالة رافقت التعليم عن بعد إنتهاء فترة حظر التجول الشامل في الأردن هل تم استمزاج فيصل الفايز ليخلف الرزاز .. طالع التفاصيل وثيقة : “الأوقاف” تعلن توحيد فترة إقامة الصلاة في المساجد بعد الأذان بـ 10 دقائق جابر: وصلنا إلى مرحلة متقدمة من السيطرة اللجنة الأولمبية تبحث مع "الأوبئة" فتح المسابح الأسبوع المقبل اربد: حريق كبير يلتهم مساحات واسعة من احراش منطقة فوعرا تغريدة لضاحي خلفان تمجد إسرائيل وتدعو للاعتراف بها العراق يسجل أعلى زيادة يومية في إصابات كورونا العضايلة: لا قرار حول ايجارات المنازل والمحلات .. ولم نحدد موعدا لفتح المطارات مصر تسجل 40 وفاة و1348 إصابة جديدة بفيروس كورونا الفرايه: استقبال (390) أردنياً قادماً من مصر بحراً غداً لجنة الأوبئة تكشف تفاصيل إصابة شخصين بكورونا قدما للأردن من اليمن العضايلة: 10 إصابات على مدى أسبوع تعيدنا للحظر جابر: الأردن ضرب مثالا لجميع دول العالم شجرة عريقة قد تكون مفتاح الحل للقضاء على كورونا 14 وفاة جديدة بكورونا في العراق بعدما تساءل عنه الأردنيون .. هذا هو صاحب الصوت المرافق لصافرات الإنذار
اتقوا الله برجالات الوطن
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة اتقوا الله برجالات الوطن

اتقوا الله برجالات الوطن

03-04-2020 12:34 AM

الكاتب الصحفي زياد البطاينه - قال الله تعالى ........ ان جاءكم فاسق بنبا فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهاله فتصبحوا على مافعلتم نادمين صدق الله العظيم
الكل منا يعرف بان تاريخ الاوطان هو في النهاية مجموع تواريخ رجالاتها...
وعندما يلطخ تاريخ رجل او يشوه او يتم تجاهله... فان ذلك يعني تلطيخ اوتشويه او تجاهل جزء من تاريخ الوطن...
وبالتالي فان تاريخ الاوطان هومجموع تواريخ رجالاتها ومجموع تجارب رجالات الوطن وهي التي تفرز قادة الوطن على مختلف المستويات وكل المجالا ت

وكنت قد التزمت الصمت ولم احاول حتى ان اكتب كلمه حق بابن اخي وزير العمل نضال البطاينه الذي جاء ليجسد معنى الانتماء والولاء لوطنه وقيادته واهله ....وقد اقسم وهو الحاج المؤمن ...اقسم امام الله وقائده واهله ز لعلها تكون مجروحه لاني احبه من قلبي واعرف محبته وعشقه للوطن وقيادته وقد واصل الليل بالنهار لم يرى بيته حبا للواجب ولوطنه
هذا الوطن الكبير بالاسماع الحبيب للقلوب الذي مانبت في احشائه الا الطهر والعفه... اهله اوفياء منتمين كرماء لايعرفون الخسه ...فما دام هذا البلد جنه الدنيا وبيت العرب كل العرب
وملجا المستغيث والملهوف ...
ومادمنا نعيش ازمخه بل محنه حطت علينا فكانالجمميع يتراكضون لاثبات الحضور والتاكيد على هويتهم الاردنيه النقيه فلماذا لا نتقي الله برجالنا وبوطننا
فمابال البعض ينظرون لرجالات هذا البلد من منظار مختلف عن الواقع بمعاييره وقيمه..... ومن زواياه الضيقة .... مابال البعض لاينظر لما حوله الا بمنظار التخلف والحسد والجهل والاقليميه والجهوية والتهويش والاتهام بعيدا عنالحقيقة والصالح العام
نعم لقد بتنا نرى الوطن وقد تحول الى بؤرة خصبه للاشاعه ....للاتهاميه ....للاقاويل حتى في هذا الظرف العصيب
و بتنا نلحظ ان هناك ظاهرة خطيرة تتفاقم يوما بعد يوم.... وتزداد خطورة..... الا وهي ظاهرة استئصال رجالات الاردن... او اقصائهم . لافرق لانه المحصلة تبقى اضعاف الوطن ونظامه السياسي عبر تجريدهما من رجالاتهما الذين يشكلون الدعامه الرئيسية لحمايتهما واستمرارهما ويشكل مرحله لالغاء تاريخه

من هنا رايت من واحبي ان اكتب ,,,لاقول اتقوا الله بالوطن ورجالاته ولا تفرغوه من قياداته بمبررات لاتقنع الشارع ولا تقنعكم حتى ... بدافع الغيرة او لمارب يعرفها المعنيون بهذا

نعم ان التغيير مطلوب... والتصويب مطلوب.. واثبات الحضور مبرر... والاختيار احيانا له مبرراته واسبابه واجتهاداته. ولكن التسلق على مصحة الوطن واكتاف الغير غير مبرر....
تحديث سياسات وادارات وشباب وتجارب وخبرات ومعرفة مبرر... لكن ليس بتغليب الخاص على العام وتسديد فواتير وتصفيه حسابات مرفوض

ولكن بالاسباب والمبررات والوقائع....
لقد ضاعت الطاسة.. واصبحنا بزمن الرويبضه الكل يكتب الكل يعلق الكل يتهم الكل .....دون النظر لمصلحة الوطن ورجالاته وتاريخه
لاادري لما هذا التهويل والتشكيك والاتهامية التي تكاد ان تصبح سمه راسخة في الحياه الاردنية العامة لتسهم في خلق حاله عامه من غياب الثقة والمصداقية لتنتهي بحاله اللامبالاة والانسحاب من الحياه العامه وتراجع وتقهقر في اداءالدوله بكل مكوناتها الرسمية والاهليه... وبالتالي تقتل الهمه والعزم والنخوه والعزيمه والحماس ....
لاادري لما يحول البعض منا ننشرغسيله المهترئ وينسى انه بزمن لامكان به للساذج والجاهل زمن العلم والايمان
وينسى انه بزمن

واكاد اجزم ان مايدور على الساحة الان وبهذا الوقت بالذات ونحن نعيش حاله الذعر والخوف من عدو خفي انه الوباء في زمن

تبرز سمات الاتهامية والتشكيك بالشخوص الذين يتسلمون مهامهم ودورهم في الحياه العامه حتى ان البعض اساء للشخصيه والماضي والحقه بالحاضر والمستقبل
نعم ان بعض البعض يحاول اخفاء عوراته وتعليق عجزه وافلاسه على تلك الشماعه الباليه
ومساله دب الصوت التي امتهنها البعض من الذين مازالت هوياتهم مستورة ولها مركزها الذي تقف فيه. خلق تلك الحاله من التوتر والتشكيك مهما كان نوعها ومستواها حتى وصل هذا الاتهام الى سائر مكونات حياتنا صغيرة كانت ام كبيرة والى رموز وشخصات عامه سياسية اقتصادية اجتماعيه ثقافية.... حتى لم يعد فينا من يزكى او يشهد له ماضيه وحاضره حتى من كان يوما يربض على ثغور الوطن يدافع عنه بروحه وجسدة اضحى متهما وفاسدا بيوم وليله صنعوا منه عجلا له خوار وقالو حطموه.... .....
لم يراعو الا ولا ذمه بل اصبحت التوصيفات والالقاب والسيناريوهات المشكله والمنوعه والوقائع والاحداث المتعلقة بتلك الشخصيات وممارستها في اغلب الاحيان لايعرفها البعض ولم يتعامل معها.... ولم يجد مايبرر الاتهام الذي يستند اليهاو حقيقة ما يروجه .. و يتهم الغير حتى غدى البعض يعلق على أي خبر دون مسائله او رقابه... وكانه يفش غله او يرمي الاخرين بالاتهام دون سند اما غيرة اوحسد او حقد او تصفيه حسابات او لستر عورته فنجد البرئ متهم واللص برئ والمتزلف ناجح

نعم.... ان اخطر مابهذا النهج المسيطر على الحياه العامة انها بدات تضر با سس الكيان وتضع الوطن في عين العاصة وتجدها تؤثر سلبا على كل المرافق حتى بالاستثمار
نحن لسنا ضد التاشير على مواطن الخلل اين كانت اذا كان لدينا مايبرر الاتهام دون شوشرة بل وملاحقتها ومعاقبة المسؤلين عنها....... لكننا ضد احتراف التصيد والترصد لهفوات وابرازها باشكال ملفته على انها قضايا فساد وخيانه وتقاعس

وقد قال الله تعالى ان جاءكم فاسق بنبا فتبينوا..... ان تصيبوا قوما بجهاله فتصبحوا على مافعلتم نادمين........
استجيبوا لدينكم الحنيف ....ولاياكل احدكم لحم اخيه ميتا فكرهتموه
فلنتق الله ففي ذلك اساءة لديننا وللوطن ولرجاله لتاريخه ..... ومزيدا من الضيق للمواطن لانها عملية تكون مدبرة ومقصودة تحركها اصابع خفية ضمن اجندات مرسومة
وان كنا نرى ان هناك اسئله على كل لسان عن هذا وذاك تحتاج لاجوبة عملية اكدت حكومتنا التي هي المسؤوله عن كل مايجري على الساحة والاجابه ومحاوله التعرف الى المشاكل والقضايا والهموم بحجمها الطبيعيفكانت على قدر المسؤليه حتى بتنا نتغنى بافرادها ونصفق لهم بحرارة ونحمد الله على اننا اثبتنا للهالم ان الاردن ولاده وان مدرسه عبد الله بنالحسين استمراريه لمدرسه ابا عبدالله رحمه الله ومن المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى ومنهم من ينتظر ومابدلوا تبديلا صدق الله العظيم
وواجبنا ان ندل على مواطن الضعف وبواطن الخلل ان وجدت دون شوشرة ودون تجريح وتهويش واساءه لرموز الوطن ورجالاته.. وان نتاد من المعلومه وندخله عيادة التشريح بثقه واقتدار لتكون درسا يستفاد منه لاتهمه اوتصيد بالماء العكر ......
ومحن نعلم ان مجتمعنا ليس مجتمع افلاطون النموذجي وان علينا ان نقول كلمتنا برويه وان نتحاور وان نتناقش وان يكون كل هذا في قالب الصالح العام دون شوشرة ودون المساس بكرامات واخلاق وماضي وحاضر ومستقبل الرجال
فتحيه للقائد الغظيم وولي عهده المحبوب و لكل الشرفاء لللرجال هذا البلد اين كانت مواقعهم رؤساء وزارات ووزراء ولقواتنا المسلح ورجال المخابرات والامن العام والدفاع المدني وللاطباء والممرضين ولجنةدنا الاشاوس تحيه لابناء شعبنا العظيم

pressziad@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع