أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ماذا قال الأمير تشارلز عن تجربته مع كورونا؟ إيقاف ترديد صلوا في بيوتكم ابتداء من أذان فجر السبت السعود يسأل الأميركيين بعد الاعتداء على صحفيين: أين حقوق الانسان .. وتعالوا تعلموا منا لجنة الأوبئة: عودة موظفي القطاع العام لم تؤثر سلبيا على الوضع الوبائي قطر: 1754 إصابة جديدة بكورونا النفط في أعلى مستوى بـ 3 أشهر موعد مباراتي النشامى أمام الكويت وأستراليا ضابط أردني يرفض طلب الوكيل .. في موقف للتاريخ (صور) السعودية تعود لفرض الحظر في جدة الأوقاف : صلاة الجمعة اليوم عكست الالتزام العالي من المواطنين بالإجراءات و الإرشادات الصحية مصلون يثمنون جهود " الاوقاف" بعد عودة المصلي للمساجد عودة جميع الموظفين بحسب الدليل الإرشادي لعملهم في القطاع العام خلال الأسبوع المقبل روسيا : 144 وفاة و 8726 إصابة جديدة بفيروس كورونا 50 ألف مصلٍّ يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى العضايلة: ها نحن نعود بكل شوق لصلاتنا في بيوت الله العامرة بالإيمان والأمان الناطق باسم التربية يحيل نفسه للتقاعد قرار وشيك بعودة فتح مصليات النساء مساجد الاردن تغلق ابوابها بانتظار فجر السبت البرازيل تتجاوز إيطاليا بوفيات كورونا منظمة الصحة: لا نهاية لوباء كورونا قبل اختفاء الفيروس من العالم
التحديات الأمنية والقدرة على المواجهة والتصدي
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة التحديات الأمنية والقدرة على المواجهة والتصدي

التحديات الأمنية والقدرة على المواجهة والتصدي

31-03-2020 12:20 AM

عندما تشتد الأزمات المصاحبة للكوارث والجوائح، فلم تعد تنفع القرقعة والجعجعة، ولا الضجيج والظهور الإعلامي الفارغ، ولا الكلام المعسول، ولا المواقف والحركات الاستهلاكية ذات الطابع الإنساني في ظاهرها، ويصبح الإعداد والاستعداد المقرن بالأفعال سيد الموقف، وعندها يتبين الخيط الأسود من الخيط الأبيض، ويذوب الثلج ويظهر ما تحته، ونصبح أمام اختبار حقيقي، وحالة ممتحنة، فإما الفشل والإخفاق لا قدّر الله، حينها فلا الشعب بمصرخ الحكومة، ولا الحكومة بمصرخة الشعب، ويقبل بعضنا على بعض يتلاومون، وليس بوسع أحدنا إغاثة الآخر، وإما الفوز والنجاح، وعندها يقبل بعضنا على بعض بفرح يتساءلون.
من المؤكد أن الأخطار والتحديات المرتبطة بالأزمة التي نعيشها ترفع من درجة الخوف عند الناس وتزيد من حالة التوتر، وتصبح سلوكيات البعض غير عقلانية وغير مبررة، حيث التهافت والاندفاع على التخزين، والمبالغة في الشراء غير الضروري، كما تنتشر الشائعات بين الناس، ويكثر تداول الأخبار غير الصحيحة والتي تفتقد إلى المصداقية في جانب كبير منها، وتسود حالة من الفوضى وعدم الانضباط السلوكي والأخلاقي، كما تصبح البيئة مهيأة لارتكاب الجرائم من قبل فئة من ضعاف النفوس والذين يجدون الفرصة سانحة لهم لتمرير أساليبهم الجرمية، يساعدهم الظن بانشغال الأجهزة الأمنية بتداعيات الأزمة والتعامل مع أعراضها.
كما تظهر في مثل هذه الظروف فئة من الناس والتجار من المتخاذلين يحركهم الجشع والطمع والنذالة كسمات من سماتهم وخصائصهم الشخصية، وممن اعتادوا الاصطياد في الماء العكر مستغلين أحزان الناس وهموهم ومصائبهم ليزيدوا الهم هما، فترتفع الأسعار، ويظهر الاحتكار.
وفي مثل هذه الأحوال يجد البعض من الحاقدين واللاعبين اللاهين ضالتهم للاستفادة من هذه الظروف، حيث يعمدون الى التباهي بمخالفة الأنظمة والقوانين والخروج على التعليمات، وعندما تتفاقم الأزمات يعمدون إلى التخريب، والنهب، والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، ونشر الرعب بين صفوف المواطنين، وهذه الفئة تشكل الخاصرة الرخوة التي تعمل على زيادة المخاطر والهواجس الأمنية.
وفي مثل هذه الظروف الاستثنائية تصبح بعض وسائل الإعلام الإلكتروني في شقها الاجتماعي، عاملا من عوامل الإحباط ومبعثا على اليأس، ومصدرا من مصادر المبالغة والتهويل، فتنتشر الفيديوهات والأفلام المفبركة، ويظهر المغردون الذين يغردون خارج السرب في ممارسات إعلامية ارتجالية عشوائية، سعيا لتحقيق مكاسب الشهرة والذاتية، وأحيانا لتمرير وتحقيق نواياهم الخبيثة الحاقدة، فيغتصبون الوعي، ويستخفون بالعقول، وهؤلاء غالبا ما ينشطون وينتعشون عند كل حدث أزموي، حيث يجدون ضالتهم لتسجيل المواقف والظهور الإعلامي لبث سمومهم ونشر العفن في المجتمع.
وأمام هذا الوضع الخطير الذي يهدد أركان الدولة، ويقضّ مضاجعها، نصبح أمام تهديدات أمنية كبيرة ومتعاظمة، وتحتاج من الأجهزة الأمنية أن تكون على يقظة تامة، وعلى أهبة الاستعداد من خلال إجراءات وقائية وعلاجية للتعامل مع أي طارئ من هذا النوع، وقد حشدت كل امكاناتها، ووضعت خططها التفصيلية المعتمدة على تحليل الأخطار والأكثر قابلية للتنبؤ، والتي تأخذ بعين الاعتبار كل التهديدات المحتملة، وقد حدّدت فيها الأدوار بوضوح، ورسمت الطرق الصحيحة للوصول إلى الأهداف، مستندة إلى عمل استخباري ماهر، وتوقعات استباقية ذكية تمكنها من القدرة على الاستجابة السريعة، والتغلب على عنصر المفاجئة.
كما أننا نصبح بحاجة إلى إجراءات وقائية أكثر قوة وفاعلية، وتوفير سبل ومعدات وأدوات الوقاية اللازمة، إذ لا يمكن الحديث عن إجراءات الوقاية والتوعية من فيروس كهذا الجائح دون توفير الأقنعة والكمامات ومواد التعقيم، والمستلزمات الضرورية للكوادر واولئك المطلوب منهم التعامل مع هذا الوباء، وغيرهم من المواطنين، وإلا يصبح حديثنا عن إجراءات الوقاية لا يعدو كونه للاستهلاك الإعلامي، وقرقعة من غير طحن، وتسجيل لنجاحات وهمية.
ونظراً لازدياد اعتماد الجمهور على وسائل الإعلام وقت الأزمات، فإننا نصبح بأمس الحاجة إلى إعلام تعبوي لا شعبوي، توعوي لا فوضوي، مدرك لمسؤولياته، ويرتقي بأدائه لملامسة مصالح الوطن، إعلام يبدد حالة الخوف والقلق، ويبعث على الأمل والتفاؤل، ويعزز الانتماء، ويعلي من قيم المواطنة، ويرفع المعنويات، ويقوي العزائم، ويعزز من القيم الجمالية في هكذا أحوال وظروف، وقادر على عمل التغطية الإعلامية التحليلية ضمن نهج مهني وعلمي ومنطقي يأخذ بعين الاعتبار أبعاد الأزمة وأسبابها، ويسلط الضوء على أطرافها وتحديد دور كل طرف في غاية الدقة والاحترافية.
كما أن المواطنين مطالبون في مثل هذه الظروف بالالتقاء والالتفاف حول رواية الحكومة، ففي بعض الأحيان مشكلتنا مع الحكومات أن الحكومات لا تعطينا المعلومات الكاملة والدقيقة، بل تقدم لنا معلومات ناقصة، وفيها بعض التضليل الإعلامي، وفي بعض الأحيان نختلف مع الحكومة وقد نتفق، تتصارع الآراء تتباعد وتقترب، وهذا شيء طبيعي، لكن الحكومة في هذه الأزمة تقدم لنا المعلومات غاية في الصدق والشفافية حيث تلتقي مصلحة المواطن مع مصلحة الحكومة، من هنا يجب أن نلتف حول رواية الحكومة، ونستقي منها المعلومات، ونلتزم بما تقول، ونبتعد عن الإشاعات والمصادر الضعيفة وغير الصحيحة، ونكون أكثر وعيا وإدراكا لمتطلبات المرحلة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع