أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الناطق باسم التربية يحيل نفسه للتقاعد قرار وشيك بعودة فتح مصليات النساء مساجد الاردن تغلق ابوابها بانتظار فجر السبت البرازيل تتجاوز إيطاليا بوفيات كورونا منظمة الصحة: لا نهاية لوباء كورونا قبل اختفاء الفيروس من العالم اليونان: مستعدون لنزاع عسكري مع تركيا فرق التقصي الوبائي تسحب عينات عشوائية من المصلين في الحسيني بالصور .. مديرية الأمن العام تشكر مصلي الجمعة الذين كانوا قدوة في الالتزام بن جاسم : حل الأزمة الخليجية في الرياض وزير الأوقاف: الملك زرع فينا الأمل بعودتنا قريبا إلى مساجدنا الامارات تعتقل أمير فاتن مكي ولي العهد يشارك جموع المصلين أداء صلاة الجمعة بعد عودة الصلاة إلى المساجد شاهد بالصور .. الأمن يباشر خطته لتنظيم صلاة الجمعة تطور بقضية فلويد .. شرطي نبّه القاتل جابر: ما عندي واسطة أدبر ابني مينيابوليس تعتزم تفكيك إدارة الشرطة تأخير في برنامج المياه عن مناطق باربد حظر كورونا يخفض التلوث في عمان واربد والزرقاء بالاسماء .. تأخير برنامج توزيع المياه عن مناطق في إربد بسبب انقطاع الكهرباء الجمعة : ارتفاع آخر على درجات الحرارة وطقس دافئ بأغلب المناطق
السادسة حظراً

السادسة حظراً

29-03-2020 03:31 AM

كريستينا المومني.. مضى يومان دون أن أغمض عيني، أتمسك بذات اللحظة التي نامت عمان فيها، مخافة أن لا يكون كل ذلك كابوسا، فلا ينتهي باستيقاظي، ثم تقدمت نحو صفارة الإنذار لأستبصر الحقيقة، فدوتها أمام قلقي وحزني ورغبتي حتى انتهى الصوت بتنهيدة، ثم داهمني كل الهدوء الذي رافقني في رحم أمي، الهدوء الخام قبل أن يضربني الطبيب فأبكي لتزغرد جدتي تماما كهدوئها بعد معرفتها أن المولود أنثى، وكم مريح لأنثى -تشعر بالخوف والقلق وسط كل تلك السكينة والهدوء- وجود قوة تطمئن كل خلايا القلق فيها.

كان مهيباً، عندما طل بــ ” فوتيكه الأخضر” زائراً بوجهي: “مين إنتي، تصريحك؟”، لا أعلم ما هي رتبته العسكرية ولم يكن يعنيني في تلك اللحظة سوى حضوره الذي استفز جنود مشاعري، و فرض علي احترامه، وحظر الخوف عني فقلتها له بإرادتي حباً: تفضل.. “سيدي”، وبعد تدقيقه الأوراق تمنى لنا وللوطن السلامة، و مهيباً أيضاً أن نستكن في أحضان أحدهم إلا أنهم -جنود مشاعري وضباط إيقاعه- كانوا حاضرين جداً لدرجة شعرت أنني أحتضن ذاتي فلا خوف علي بعد الآن ولا حزن.

باعدت بيني وبينه بضعة ” ياردات” فقط مكنتني من النظر جيداً في عينيه، فوجدت أنه يقرأ على الهواء فاتحة الحياة، لنتنفس في شوارع الوطن وأزقته شهيقاً زفيرا ونصراً عزيزا، ويضبط الأرض بإيقاع خطوته… إنها السادسة حظراً بتوقيت عمان، الساعة التي يسكنها عمر بأكمله، ونؤمر بها الالتزام بالمنزل وأمورا أخرى، فحاضر سيدي نقولها لأولي الأمر منا بلغة العسكر والمنطق كي لا تخبز أمهاتنا الألم في تنور الندم، حاضر سيدي.. نقولها لأولي الأمر منا كي يطرّز أطفالنا وجه العيد فوق سماء الوطن، فلك أن تتخيل يا رعاك الله، كم هو مؤلم أن نمتلك عقولاً عظيمة، ولا نملك أقداماً تدل عليها.






وسوم: #عمان


تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع