أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الضمان تبدأ بإيصال المساعدات الافتاء: من مات بالوباء فله أجر الشهيد اغلاق ملاحم في أبو علندا لمخالفتها شروط الصحة والسلامة العامة وزير الصحة: عزل الهاشمي الشمالي وحي نزال يعتمد على تطورات المرض دراسة قراءة العدادات بعد انتهاء الحظر احتياجات القطاعين الصناعي والتجاري بعد كورونا الامن يوضح ملابسات فيديو «تعنيف سيدة» من قبل والدتها وشقيقها ما حقيقة وفاة طبيب أردني بفيروس كورونا في السعودية؟ سعد جابر: الرجولة هي الصبر القوات المسلحة: لجنة الأوبئة توافق بالإجماع على خطة لإخلاء المحجور عليهم في فنادق البحر الميت الأردن: هجوم الحوثي على السعودية جبان السفير الصيني بالأردن: نحمي بعضنا البعض محكمة أردنية تلزم الفنان كاظم الساهر بدفع 44000 دولار السعودية تغلق جدة وتفرض حظر التجوال فيها المفوضية: دعم اللاجئين في الأردن يتطلب أموالا إضافية 270 إصابة جديدة و4 وفيات بكورونا في روسيا روحاني: كورونا باقٍ لعامين شركة الكهرباء الأردنية: لا فواتير لشهر آذار نتنياهو يفتتح مخبأ للطوارئ تحت الأرض في القدس إسرائيل .. 400 إصابة بكورونا بيوم
عذرا عروس الشمال

عذرا عروس الشمال

25-03-2020 12:22 AM

الدكتور عديل الشرمان - وهي تعانق عروس الشمال، همست ثغر الجنوب، ثغر الأردن الباسم في أذنها كلاما، فتنهدت العروس ثم ضحكت حتى بأن من العناب البرد، ثم أمطرت عيونها النرجسية دموعها لؤلؤا فرحا،، وبينما كانت رائعة الجمال ام الكروم الهاشمية بثوبها الاخضر ترقب الموقف برمق، وقد أدارت بوجهها خجلا وأدبا، تحركت غيرتها وهي التي لم تتغير بطبعها وأصالتها، ثم مالت إلى ثغر الأردن واستحلفتها بالله أن تبوح بماذا كانتا يتهامسان.
قالت العروس على استحياء، لقد همست بأذني بضع كلمات، ما أثقلها في الميزان، ولها أجرها عند الرحمن، ولا يقابلها من الذهب أوزان، قالت لي: لا تبتئسي بما يقولون، وبما كان أهلك يفعلون، وإن تكونين ذا عتبى فمثلك يغفر ويصفح، فأنت منّا كالروح، وأنت أهلي وعشيرتي وسندي عندما تشتد الخطوب، وتضييق الحال، وإن أصابك مكروه لا تغمض لنا عين، وإن رفّ لك جفن لا يغمض لنا جفن ولا يهدأ لنا بال، فوالله لو خضت معنا هذا البحر لخضناه معك، ولو تنادينا لجئناك سيرا على الأقدام وما تخلف منّا واحد، ونحن الذين اعتدنا أن نتخلى عن أفراحنا لنتشارك فيما بيننا الأحزان، وهذا هو عهد الأردنيين بينهم إلى يوم الدين.
أم الكروم الهاشمية، كانت تسمع بإصغاء، وقد ثارت ثائرتها، وتحركت نخوتها كعادتها، ثم قالت وقد أمالت برأسها عتبا وخجلا: من الذي أغضب عروس الشمال، إنه لا يعرف حقها، ولا يعظّم قدرها، ومن أغضبها فليس منّي، إنها قطعة من الجسد، ومن ذا الذي تجرّأ مرارة الدخول بين الظفر واللحم، ثم قالت: لكنهم ربما هم قلة يمزحون، ويغازلون، وهذا هو أغلب الظنون.
لله درك يا أردن كم أنت مهيب وادع، كم أنت كبير وفي الشدائد مرابط، وكم أنـت في السرّاء الضراء من الصابرين، وحين البأس من الصادقين، وكم أنت معطاء حنون، كم أنت صلب وقوي وقت المحن، وكم أنت وفيّ للشقيق والصديق، وكم خرجت مرفوع الرأس منتصرا وقت الضيق، وبمثلك ولمثلك الكلام يليق.






وسوم: #الأردن


تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع