أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
النائب السابق الخرابشة: نصوص قانون الصحة العامة تفي بالتعامل مع أزمة كورونا إيطاليا .. تسجيل 727 وفاة جديدة بكورونا وارتفاع عدد المصابين إلى 110574 الخميس : ارتفاع على درجات الحرارة وطقس ربيعي لطيف البيئة : 13 شكوى و11 مخالفة بيئية خلال اليومين الماضيين 46 ألف وفاة بكورونا عالميا الصحة تصدر الموجز الإعلامي اليومي حول التعامل مع فيروس كورونا المستجد في الأردن مصريون في الأردن يتبرعون بـ 3 آلاف طرد غذائي سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : "برافو جنرال" الجغبير: الاتفاق مع الحكومة على التشغيل التدريجي للقطاع الصناعي البلد العنيد يرفض العزلة بسبب كورنا .. وتحذير من "كارثة" ميناء العقبة استقبل 2500 حاوية غذاء ودواء الأربعاء وسائل إعلام عالمية تتغنى بإجراءات الأردن في مواجهة كورونا اكثر من 200 الف اصابة بكورونا في اميركا وزارة الصحة المصرية تعلن عن وفاة ’أردني‘ بسبب كورونا سلاح الهندسة الملكي يشارك بتطهير فنادق الحجر الصحي في البحر الميت دعوة الأردنيين في بريطانيا وإيرلندا وايسلندا للتسجيل لدى السفارة البطاينة يعاتب وسائل الإعلام الأردنية التي روجت كذبة علاقته بما يسمى بالتصاريح المزورة منع إقامة حفل زفاف جديد في اربد .. وهذه الإجراءات المتخذة وفاة عاملة منزل سقطت من نافذة منزل مخدوميها 5 حالات كورونا في العناية المركزة بينها اثنتان على التنفس الاصطناعي
الصفحة الرئيسية عربي و دولي المقاومة في غزة تتوعد والاحتلال يجدد قصفه...

المقاومة في غزة تتوعد والاحتلال يجدد قصفه ونتنياهو يهدد بهجوم واسع

المقاومة في غزة تتوعد والاحتلال يجدد قصفه ونتنياهو يهدد بهجوم واسع

25-02-2020 01:58 AM

زاد الاردن الاخباري -

تخيم أجواء التوتر الشديد في قطاع غزة بعدما شهد، أمس، قصفا إسرائيليا جديدا بالطائرات والمدفعية الحربية، ما تسبب في وقوع الإصابات بين الفلسطينيين وإلحاق الأضرار المادية بالمنشآت، وسط تهديد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بعملية عسكرية واسعة، مقابل توعد المقاومة الفلسطينية بالرد.
وقصفت طائرات الاحتلال الحربية والمدفعية الإسرائيلية عدة أهداف فلسطينية في جنوب ووسط قطاع غزة، مستهدفة موقعا للمقاومة الفلسطينية جنوبي قطاع غزة، وأرضا زراعية وموقعا آخر للمقاومة شرق مخيم البريج وسط القطاع، ردا على إطلاق صواريخ المقاومة تجاه المستوطنات الجاثمة بالقرب من القطاع في فلسطين المحتلة.
واستهدف القصف الإسرائيلي موقعا لسرايا القدس؛ الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي” غربي مدينة خانيونس، جنوبي قطاع غزة، بـ 4 صواريخ.
وقالت الأنباء الفلسطينية أن “مدفعية الاحتلال أطلقت قذيفة على الأقل شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، بينما استهدفت طائرات الاحتلال موقعا للجهاد الإسلامي بمحيط مخيم العودة وسط القطاع، وسط تحليق كثيف لطائرات الاحتلال في أجواء قطاع غزة”.
كما أطلقت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها العدوانية ضد أراضي الفلسطينيين الزراعية في شرقي بلدة دير البلح، وسط قطاع غزة.
وهدد نتنياهو قائلا إن “الحرب في غزة الملاذ الأخير، لكنها ممكنة جدا، ولا مفر من الوصول إليها”، مضيفا “إذا قررت “إسرائيل” الدخول في عملية عسكرية واسعة النطاق، فسيتعين توجيه ضربة أكبر من حرب “الرصاص المصبوب” و”عامود السحاب” و”الجرف الصامد” ومختلفة عنهم”.
ويشير نتنياهو في ذلك إلى الحروب العدوانية التي شنتها سلطات الاحتلال ضد قطاع غزة خلال الأعوام 2008 و2012 و2014 على التوالي.
كما هدد الوزير الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، بشن عملية برية عسكرية في قطاع غزة، قائلا: “إذا استمر الوضع، لن يكون أمامنا خيار سوى عملية برية في غزة”.
وقد اختبأ المستوطنون الإسرائيليون في المستوطنات القريبة من القطاع في الملاجئ، فيما بقي 66 ألف طالب إسرائيلي في مناطق الغلاف بمنازلهم، بسبب الوضع الأمني الخطير.
وقالت المواقع الإسرائيلية الالكترونية، مثل صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، أن جيش الاحتلال “شن غارات على أهداف تابعة للجهاد الإسلامي في قطاع غزة، وذلك بعدما رصد إطلاق 14 قذيفة صاروخية من قطاع غزة، فيما اعترضت القبة الحديدية الإسرائيلية 12 منها”.
ونقلت القناة 13 الإسرائيلية، عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قوله لرؤساء المجالس الإقليمية التابعة لسلطات الاحتلال، إنه من “غير المستبعد إمكانية توسيع الهجوم في القطاع”.
من جانبه؛ قال الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي، مصعب البريم، إن “هناك إجماعا عند فصائل المقاومة على واجب صد أي عدوان إسرائيلي”، مؤكدا بأن “المقاومة الفلسطينية قادرة على قطع يد الاحتلال والدفاع عن الشعب الفلسطيني”.
وقال البريم، في تصريح له أمس، إن “أي فعل مقاوم يعد فعلا مشروعا في أي وقت ما دام الاحتلال موجود”، مؤكدا أن “سرايا القدس حاضرة في الميدان وقادرة على إدارة المعركة إلى المدى الذي يردع العدو الإسرائيلي”، في ظل وجود “مقاومة قوية وشعب صامد يحتضنها”.
ولفت النظر إلى أن “حسابات العدو مرتبكة أمام قدرة المقاومة على إدارة المعركة وصمود الشعب الفلسطيني”، معتبرا أن “استهداف الاحتلال للحركة في دمشق يأتي ضمن إطار الحرب الشاملة التي يشنها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني”.
وكانت طائرات الاحتلال شنت الليلة الماضية سلسلة غارات على مناطق متفرقة في قطاع غزة أسفرت عن إصابة أربعة ودمار كبير في الأماكن المستهدفة.
إلى ذلك؛ باركت “كتائب المجاهدين”، الجناح العسكري لحركة المجاهدين الفلسطينية، رد عناصر “سرايا القدس” على الجريمة التي حدثت في خان يونس، عندما أقدمت قوات الاحتلال على إعدام الشهيد محمد الناعم، والتنكيل بجثمانه، محذرة من أي محاولة اعتداء على أبناء الشعب الفلسطيني.
وأكدت الكتائب، في بيان لها، أنها على جهوزية تامة لميدان المعارك، وأن المقاومة موحدة لردع قيادة الاحتلال”.
وكان المكتب الإعلامي الحكومي الفلسطيني، في غزة، قال إن طائرات الاحتلال، شنت أول من أمس أكثر من 34 غارة جوية ضد مواقع مختلفة في قطاع غزة، تركزت في رفح وخان يونس وبيت لاهيا، وفق ما نقلت وكالة “الرأي” المحلية الحكومية، بغزة.
وأشار إلى أن “العدوان، أدى إلى إصابة أربعة مواطنين، مخلفا أضرارا في المنازل القريبة من أماكن القصف.
ولم تكتفِ قوات الاحتلال بذلك؛ بل واصلت عدوانها ضد أبناء الشعب الفلسطيني، عبر شن حملة مداهمات واقتحامات في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، ما أسفر عن وقوع العديد من الاعتقالات بين صفوف الفلسطينيين، من بينهم أمين سر حركة فتح، إقليم أريحا والأغوار، وفتاة، وثلاثة أطفال.
وقال “نادي الأسير الفلسطيني” إن “قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة أطفال من قرية بيتين، شرق رام الله، بعدما داهمت منازل ذويهم وفتشتها”.
وأضاف “الأسير الفلسطيني” أن الاعتقالات طالت “فتاة فلسطينية (19 عاما) من بلدة يطا جنوب مدينة الخليل، بالإضافة إلى عدد من الشبان الفلسطينيين من نفس المدينة، عدا القدس المحتلة وطوباس وبيت لحم، ونابلس”.
فيما أفادت الأنباء الفلسطينية بأن “قوات الاحتلال اعتقلت أمين سر حركة “فتح” في اقليم أريحا والأغوار، نائل أبو العسل، بعدما اقتحمت منزل محافظ أريحا والأغوار، جهاد أبو العسل، في مخيم عقبة جبر جنوب أريحا، وعبثت بمحتوياته، قبل أن تعتقل نجله نائل”.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع