أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
منحة عاجلة للأردن بـ 2.5 مليون دولار الهياجنة: النتائج المخبرية الاولى لـ 300 عينة اخذت من مخالطين في اربد "تدعو للتفاؤل" الحكومة: عمل المستشفيات للطوارئ فقط بنوك توفر صرافات آلية متنقلة الصرايرة يروي قصته مع صبيح المصري .. ماهي؟ الملك وقادة دول: جميعا نواجه العدو نفسه وسنكسب هذه الحرب إن حشدنا قوى البشرية كاملة لمواجهته كورونا أثر على نفسية 42% من الأردنيين العضايلة : الاجهزة الامنية تتابع مخالفي الحجر المنزلي ممن غادروا الفنادق المعونة الوطنية: 800 ألف أسرة تقدمت إلكترونيا لدعم الخبز تأجيل اقساط سلف صندوق الضمان للعاملين في وزارة التربية لجنة الأوبئة : 5 حالات حرجة بين مصابي كورونا في الأردن شاهد بالاسماء .. المستفيدون من صندوق اسكان ضباط الجيش الحموري: القطاع الصناعي أثبت قدرته على تغطيه احتياجات السوق "الضمان": تحويل 1450 راتباً تقاعدياً جديداً للحسابات البنكية لأصحابها الثلاثاء موكب أمني يصادف شخص خرق حظر التجول .. وهذا ما حصل ! تونس تسجل 50 إصابة جديدة بكورونا وزيرة التنمية الاجتماعية تناشد الاردنيين التبرع لمساعدة عمال المياومة ولي العهد يوزع مساعدات في إربد وزير الأوقاف يتفقد مستودعات إعداد طرود الخير جماعة عمان لحورات المستقبل تحيي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والصحية
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث الذكرى السنوية الثانية لرحيل أحد قادة معركة...

الذكرى السنوية الثانية لرحيل أحد قادة معركة الكرامة المرحوم محمد عواد المومني

22-02-2020 11:08 PM

زاد الاردن الاخباري -

في فجر يوم الحادي والعشرين من آذار عام ألف وتسعمائة وثماني وستين انطلقت إشارة البدء (مدافع... ارمي) تزمجر في غضب، وكان المشهد اقرب إلى الجحيم، حين تداعت قوات الصهاينة على خط النهر تحت قصفات مدفعيتنا الهادرة.

هذا ويصادف اليوم السبت الذكرى السنوية الثانية لرحيل لصاحب إشارة البدء (مدافع... ارمي) فجر الكرامة وأحد رجالات الرعيل الأول وفرسان سلاح المدفعية الملكي، المرحوم البطل محمد عواد المومني، الذي لاقى ربه بعد حياة امضاها ضابطاً شجاعاً مخلصاً لوطنه ولامته وللقيادة الهاشمية الحكيمة.

من إحدى قرى جبل عجلون الأشم وفي الأول من تموز عام ألف وتسعمائة واربع وأربعين ولد ذاك البطل، وفي محبرة الشمال الأولى (ثانوية اربد) وعلى نفس المقعد الذي جلس علية وصفي التل أكمل مرحلة الثانوية، مولياً وجهه شطر الجندية، ليتخرج أوائل ستينيات القرن الماضي في الكلية العسكرية، ويُدشن مسيرته العسكرية ضابطاً في سلاح المدفعية الملكي.

خاض غمار الحرب في فلسطين وما تخلف عن صولة، وشارك في جميع حروب ومعارك الجيش العربي، ومضى إلى جوار ربه ليلة الجمعة مخلداً ذكراه كبطل اذاق العدو الصهيوني ويلات قصفات مدفعيته مدافعاً عن وطنة وقضيتة.

فسلام عليك يوم ولدت، ويوم قصفت، ويوم انتصرت، ويوم تبعث حيا.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع