أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الضمان: تأجيل أقساط سلف متقاعدي الضمان عن شهر نيسان مدير صحة عجلون: ظهور نتائج مخلطي "مصاب سوق العارضة" بكورونا صباح الاثنين النائب محمد العتايقة يدعو الحكومة لتغيير أنماط الحجر لبنان .. وفاة و7 إصابات جديدة بكورونا أول حالة كورونا بجنوب السودان الوزير ابو رمان : تصفية حسابات وتوجيه ضربات بين فريق حكومة الرزاز ترحيل مركبة نائب إلى ساحة الحجز وزارة العمل تتابع انهاء خدمات 1281 عاملا بالقطاع الخاص أواخر آذار الماضي فلسطين: 9 إصابات جديدة بكورونا ارتفاع إصابات كورونا بإسرائيل ماذا دار بين الرزاز والجغبير في اجتماع الرئاسة؟ محافظ العقبة: الروائح المنشرة في المحافظة غير خطرة المشاقبة: صرف دعم الخبز السبت 25 نيسان سوريا: 19 إصابة بكورونا الخرابشة: آلية منح تصاريح المرور للمزارعين ستعلن قريبا كورونا .. خطط لتعليم قاطني الخيم بالأردن خبير مصرفي يقدم مقترحات لتعافي الاقتصاد صحة البلقاء: سحب 29 عينة لمتعاملين مع مخالط لمصاب بالكورونا هل ظهر فيروس كورونا لأول مرة في إيطاليا قبل الصين؟ كورونا يحصد 63 ألفاً حول العالم وترامب يقول أمريكا تدخل "مرحلة مروّعة"
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك فأر بحجم إنسان .. علماء يدرسون لغز القارض العملاق

فأر بحجم إنسان.. علماء يدرسون لغز القارض العملاق

فأر بحجم إنسان .. علماء يدرسون لغز القارض العملاق

16-02-2020 04:02 PM

زاد الاردن الاخباري -

بإمكان فأر صغير أن يصيب سكان منزل كامل بالذعر، فما بالك لو كان بحجم إنسان بالغ؟
لكن لا داعي للقلق، فهذا الحيوان العملاق لا يعيش على الأرض الآن، بل إنه يرجع إلى ملايين السنين، حيث اكتشف علماء آثار في جنوب أميركا حفريات تعود لجرذ بحجم الإنسان كان يعيش في عصور ما قبل التاريخ.

ويزن الجرذ الذي يحمل اسم "نيوبيبليما أكرينسيس" ما يقارب 81 كيلوغراما، أما طوله فيزيد على المتر ونصف، ويقدر عمره بعشرة ملايين عام، فيما كان يمتلك سنين قاطعين.

ووفقما ذكرت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية، فإن باحثين عثروا على حفريات الجرذ العملاق في غرب منطقة الأمازون البرازيلية، لكنهم اكتشفوا أن دماغه كان يزن 113 غراما فقط، مما يشير إلى أن الحيوان لم يكن يتسم بالذكاء.

وتعليقا على الأبحاث التي أجريت على الجرذ ونشرت في مجلة "بيولوجي ليترز" العلمية، قال عالم الحيوانات خوسيه فيريرا: "رغم أن نيوبيبليما كان واحدا من أكبر القوارض على الأرض، فإن دماغه كان صغيرا للغاية مقارنة مع حجمه".

وأرجع العلماء صغر حجم دماغ الجرذ إلى تكيّفه مع بيئته المحيطة، حيث كانت الحيوانات التي يتغذى عليها متوفرة وبكثرة بمنطقة تواجده، ولم يكن مهددا من قبل كائنات أخرى.

وأوضح فيريرا هذه النقطة قائلا: "عندما ظهرت هذه الجرذان في أميركا الجنوبية لم تكن الثدييات المشيمية آكلة اللحوم قد وصلت للقارة، لأن برزخ بنما لم يكن قد تشكّل بعد، ولم يكن هناك رابط بري مع القارة القطبية الجنوبية".

جدير بالذكر أن أميركا الجنوبية كانت موطنا لكائنات كبيرة الحجم، حيث اكتشف علماء في وقت سابق من هذا الشهر حفريات تعود لأكبر سلحفاة، وكانت تزن 1130 كيلوغرام تقريبا.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع