أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طقس الأحد: أجواء باردة وغائمة مقتل ثلاثيني رميا بالرصاص بمخيم حطين طالبان أردنيان يعدّان مشروعاً لتحويل المركبة التقليدية إلى “ذكية” لقاح فعال يقتل كورونا .. وخطوة واحدة تسبق توزيعه مجانا العجارمة ردا على الشرفات: جرائم غسل الاموال تحتاج لجهاز متخصص الخوالدة ينتقد مشروع الادارة المحلية مفاجأة ومعلومة جديدة بشأن انتشار كورونا إستياء من تأخر إعلان قوائم المرشحين للتوظيف في وزارة التربية والتعليم الديحاني: توجه كويتي كبير للاستثمار في الاردن وادي موسى: إخماد حريق شب بمركبة في حي الفرجات العبادي: الدولة الأردنية قوية وحل مجلس النواب في شهر آيار 34 ألف إسرائيلي زاروا البترا في 2019 تفاصيل مؤلمة .. استئصال عين طفل فلسطيني استهدفته شرطة الاحتلال برصاصة معدنية أثناء عودته من مدرسته سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : المدينة الضائعة 8.52 مليون اشتراك للإنترنت في المملكة دعوة لوقفة احتجاجية أمام مقر انعقاد الورشة التطبيعية جرش: مناقلات بقيمة (50) الف دينار لمعالجة شارع سوف قرار مرتقب حول إيصال خدمات الماء والكهرباء لمنازل مقامة على أراضي الخزينة “الصحة”: فحوصات طبية دقيقة للقادمين من لبنان وفلسطين بتوجيهات ملكية .. القوات المسلحة ترسل طائرة لإخلاء طفل أردني مصاب من مدينة أربيل العراقية
هل يسمح أردوغان لحماس بالارتماء في أحضان دمشق؟
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة هل يسمح أردوغان لحماس بالارتماء في أحضان دمشق؟

هل يسمح أردوغان لحماس بالارتماء في أحضان دمشق؟

23-01-2020 03:11 AM

بعد زيارة أولى وصفت بالغير مجدية، يخطط إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الإسلامية لزيارة تركيا مرة أخرى على أمل انتزاع أي التزام جدي من المسؤولين هناك بمساعدة الحركة في تجاوز عقبة الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها منذ فترة.
و رغم محاولات حماس المستميتة تجاهل التقارير التي تتحدث عن توتر العلاقة بينها وبين النظام التركي، إلا أن كل المؤشرات تثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن الضغوطات الغربية قد نجحت أخيراً في إقناع أردوغان بضرورة إعادة النظر في ملف علاقته بحماس لاسيما بعد ثبوت عدم التزام الحركة الفلسطينية بتعهداتها السابقة والتي تجبرها على عدم التخطيط لأي عمليات ميدانية تستهدف الضفة أو دولة الاحتلال على الأراضي التركية.
القيادات الحمساوية كانت تراهن على جولة هنية الخارجية لفض كل المشاكل العالقة بينها وبين حليفها التركي وفتح أفق جديد للتنسق المشترك، إلا أن الأخبار التي تصلنا من المطبخ الداخلي للحركة تتحدث عن حالة رفض واسع لمخرجات اللقاء الذي جمع هنية بأردوغان والتي وصفت بالضبابية والغير مطمئنة.
تجدر الإشارة إلى أن عودة قنوات الاتصال بين حماس ودمشق بواسطة إيرانية لم يرق لأنقرة والتي رأت في هذا الحدث عدم التزام من حماس بمواقفها السابقة والتي كانت في توافق تام مع البلاط العثماني الجديد، ما جعل قيادات حماس تنادي بضرورة إجراء لقاء جديد مع الحكومة التركية بهدف تقريب وجهات النظر.
تحاول حماس انتهاج سياسة توافقية تجعلها محط ثقة من جميع الأطرف بدءاً بحليفها التركي رجب طيب أردوغان وصولاً إلى الجمهورية الإسلامية بإيران، إلا أن العديد من المراقبين يتنبؤون بخسارة حماس لثقة كل حلفائها الإقليميين ما لم تغير منهجيتها في التعامل معهم، فالجمع بين الأضداد واللعب على أكثر من محور فن لم تبلغ حركة حماس ما يكفي من "النضج" السياسي لإتقانه.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع