أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الملك يؤكد تضامن الأردن مع جمهورية الصين الشعبية في مواجهة فيروس كورونا صواريخ غزة تصيب جنوب إسرائيل بشلل .. والسلطات تعلق عمل المؤسسات التعليمية غدا سامر الحوراني : كورونا لا تخيف الفيصلي الحجاحجة: لجنة وزارية لدراسة معايير إحالة الموظفين على التقاعد استطلاع: القدس والقضية الفلسطينية تستحوذ على اهتمام الاردنيين عدم استقرار جوي يؤثر على المملكة ليل الإثنين سرايا القدس تتبنى قصف مستوطنات غلاف غزة العضايلة: الأردن يقف الى جانب الشعب الليبي والقضية معقدة جدا القاعدة يؤكد مقتل زعيمه قاسم الريمي 9 قتلى جراء زلزال في تركيا النائب العودات ينتقد قرار الحكومة بإحالة من أتمّ 30 عاماً الملك وأمير قطر يؤكدان اعتزازهما بالعلاقات الأخوية بين البلدين سقوط مركبتين إثر حادث تصادم في ماركا أشغال البلقاء تنفي وقوع أية انهيارات جديدة في شارع الستين بأقل من ٢٤ ساعة .. القبض على مرتكب جريمة القتل التي وقعت الرصيفة القدس تستحوذ على اهتمام الأردنيين الملك يحيي مرتبات الأمن عبر اللاسلكي: كل الدعم والله يعطيكم العافية ضبط صهريج مياه عادمة يفرغ حمولته بالشارع العام بالقرب من جسر المطار موكب الملك وال شيخ تميم يخترق شوارع عمّان الجزيرة: هكذا استقبل الأردنيون أمير قطر
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك ناشطة يمنية تثير الجدل بدفاعها عن "حقوق...

ناشطة يمنية تثير الجدل بدفاعها عن "حقوق المثليين".. وهذا ما قالته عن "مجتمع الميم"!

ناشطة يمنية تثير الجدل بدفاعها عن "حقوق المثليين" .. وهذا ما قالته عن "مجتمع الميم"!

20-01-2020 03:35 AM

زاد الاردن الاخباري -

"مجتمع يعاني أفراده من الظلم والقتل والتعذيب والاعتقال وفي أحسن الظروف يكونوا منبوذين من المجتمع".. بهذه الكلمات دافعت الصحفية والناشطة الحقوقية اليمنية هند الإرياني عن مجتمع المثليين.

وقالت هند هذه الكلمات في مقطع فيديو نشرته عبر حسابها الرسمي على موقع التدوين "تويتر" بعد أن تلقت انتقادات لاذعة على خلفية نشرها مقالًا يحمل عنوان "لماذا الخوف من المثليين" على إذاعة مونت كارلو الدولية في 20 ديسمبر الماضي.

وتابعت: "قد يعيش أفراد مجتمع الميم في عالمين ويعيش تعيس أو في تأنيب ضمير وبنسفسة سيئة تدفعه للانتحار".

وأردفت تقول: "لماذا كل هذا الظلم، أتفهم أن البعض يقول أن ديننا يقول لنا ذلك، ولكن هل انسانيتك تقبل بهذا الظلم هل تحرض ضدهم هل تقبل أن تحرض ضد فئة من الناسلمجرد أنهم مختلفون عنك، أولئك الناس موجودين في السابق ولا زالوا موجودين وسيبقون دائمًا".

وتابعت: "الكثير من التغريدات التي وصلتني تقول لي (أنتِ مثلية) باعتقادهم أنني سأغضب أو سأشعر بالإهانة من هذا الوصف، مخطئون.. وصفي بالمثلية ليس إهانة ولا تحقيرًا ولا يزعجني نهائيً، إنه صفة، تمامًا مثل وصفي بأني شقراء وأنا قمحية".

ورأت أن "الكثيرين كتبوا متسائلين 'كيف لم تصبح رئيسة الوزراء مثلية؟'"، معتقدين أن "المثلية قرار يتخذه الشخص". وأضافت: "من الأفكار الخاطئة عن المثلية أن هناك من يلتبس عليه الأمر، ويظن أن الرجل المثلي الجنس هو بالتأكيد (بيدوفيلي)، أي أنه يشعر بميل إلى الأطفال".

وأشارت إلى حال مثلي الجنس العربي الذي يضطر أحيانًا إلى "إخفاء ميوله الجنسية واتخاذ أحد القرارين: إما أن يتزوج/تتزوج من جنس مغاير ويعيش تعيسًا ويتسبب بتعاسة الشريك المخدوع الذي لا يعرف شيئاً عن حقيقة الميول الجنسية لشريكه أو أن يبقى أعزب ويمارس الجنس بالخفاء ويتعرض لمضايقات المجتمع والخوف الدائم من انكشاف أمره". وبيّنت أن انكشاف أمره قد يُعرضه للقتل أو في أفضل الأحوال للانعزال من المجتمع.

وتساءلت هند: "لماذا تفضل المجتمعات العربية التضييق على المثليين وتتسبب بتعاستهم وتعاسة آخرين ارتبطوا بهم؟ لماذا لا يتركونهم يمارسون حياتهم بشكل طبيعي ويقبلونهم كجزء أساسي من المجتمع؟".

وشددت على أن المثلية الجنسية "موجودة في الإنسان والحيوان وحتى النبات، وهي ليست مرضًا يحتاج للعلاج وليست نزوة مؤقتة، وبالتأكيد ليست جريمة، وهي حق من حقوق الإنسان، علينا احترامه حتى لو كان مخالفاً لاقتناعات البعض الدينية".

من هي هند الإرياني؟

كاتبة وناشطة يمنية، حاصلة على بكالوريوس علوم الكمبيوتر من صنعاء وماجستير بإدارة أعمال من بيروت.

عُرفت هند بحملاتها التي انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي وكان أبرزها حملاتها ضد القات التي استمرت لثلاثة سنوات وكانت نتيجتها نص دستوري عن إستراتيجية تحل مشكلة القات تدريجيًا في مسودة الدستور اليمني الناتجة عن مؤتمر الحوار الوطني اليمني، والتي لم يستكمل التصويت عليها بسبب الانقلاب في 21 ديسمبر 2013 و استيلاء الحوثيين على السلطة.

كما قادت هند على موقع "تويتر" حملة الكترونية تحت وسم "ShameOnReuters" بعد أن كشفت تضارب مصالح المراسل الخاص بوكالة رويترز والذي كان يعمل كمترجم خاص بالرئيس السابق علي عبدالله صالح، وظهرت هند الإرياني في قناة فرانس24 مما جعل وكالة رويترز ترد ولكنها قالت أنها لن تستغني عن مراسلها، فقامت هند ومجموعة من النشطاء من دول مختلفة بتكثيف الحملة إلى أن تم إعفاء مراسل رويترز آنذاك محمد صدام.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع