أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تعديل معايير الخروج والشفاء من كورونا بالأردن توقع ارتفاع إنتاج الغاز في حقل الريشة استقالة الحكومة وحل مجلس النواب هل هي واجبة ولماذا؟ مسؤول عسكري إسرائيلي يلوح بإمكانية اغتيال حسن نصر الله صورة .. تنتظر توضيح وزير الشباب ! الحكومه بين التعديل والرحيل والرزاز يحاول الإفلات من كمين التغيير مختصون: الحكومات لا تتعاطى مع البطالة بالشكل الصحيح ومخاوف من تجاوز النسبة 30% العام القادم "المستقلة للانتخاب": الانتخابات العشائرية تنتهك أمر الدفاع 16 النائب العرموطي يطالب بفتح المساجد "اليوم قبل الغد" قرار يلوح في الافق للعدول عن أغلاق صالات المطاعم الرزاز : الحكومات الناجحة ليست التي لا تخطئ الإسلاميون يحسمون قرارهم بالمشاركة في الانتخابات النيابية الأحد التعليم العالي : أسس القبول الجامعي الجديدة لا تلغي التوجيهي الخلايلة : لو كنت خارج الوزارة لعارضت إغلاق المساجد سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : أسر آيلة للسقوط 12 إصابة جديدة بكورونا في معان تراجع أسعار النفط عالمياً الهيئة المستقلة: نواب حاليين اطراف في قضايا نقوم بالتحقق منها إحباط محاولة لتسميم ترامب آلية الحظر الشامل في الأغوار الجنوبية
الصفحة الرئيسية مال و أعمال خلافات حادة من أجل رفع الحد الأدنى للأجور

خلافات حادة من أجل رفع الحد الأدنى للأجور

خلافات حادة من أجل رفع الحد الأدنى للأجور

19-01-2020 10:44 AM

زاد الاردن الاخباري -

كشف رئيس المرصد العمالي الأردني أحمد عوض أمس السبت، عن خلافات حادة بين أعضاء اللجنة الثلاثية، التي تم عقدها من أجل مناقشة الحد الأدنى للأجور.

وأضاف في تصريح حيث اعترض القطاعان الصناعي والزراعي بشدة على زيادة الحد الأدنى للأجور، فيما أبدى القطاع التجاري موافقته على رفعه إلى 420 دولارا شهرياً "أي ما يقارب 300 دينار".

وبيّن عوض إن التجار الأكثر تفهما لمطالب رفع الحد الأدنى للأجور، في ظل تراجع القدرة الشرائية، خاصة بعد ارتفاع أسعار السلع والخدمات خلال السنوات الماضية ما أدى الى تآكل الرواتب والأجور.

وقال عوض إن الحكومة هي صاحب الصلاحية برفع الحد الأدنى للأجور، ولكنها تريد حسم الأمر بالتوافق، وهذا الأمر مستبعد التوصل إليه في ظل الخلافات الكبيرة بين ممثلي العمال وأصحاب العمل.

واستناداً إلى عمليات التفاوض، توقع عوض أن تقترح الحكومة زيادة الحد الأدنى للأجور بمقدار 42 دولاراً شهرياً "30 دينار تقريباً"، وهو ما لا يرضي النواب وممثلي العمال.

ودخلت معركة رفع الأجور منعطفاً جديداً، مع تهديد رجال الأعمال بتسريح أعداد كبيرة من العمال بحجة تعثر الأوضاع المالية للمنشآت، في الوقت الذي يمارس فيه برلمانيون ونشطاء في الدفاع عن حقوق العمال ضغوطاً كبيرة لتحسين الأجور وبيئة العمل وتوفير التأمينات الاجتماعية والرعاية الصحية.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع