أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العمل الإسلامي يطالب بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي نتنياهو: نقيم علاقات مع جميع الدول العربية باستثناء دولة أو اثنتين السوري يسأل الأردني: كيف تريد تصدير الكهرباء إلى لبنان من دون التحدث معنا؟ لماذا تلغي تركيا إقامات الأردنيين الحكومة: الفساد بالعطاءات لا يتعدى النسب العالمية النائب خليل عطية يسأل الرزاز حول معوقات تفعيل قانون يجرم “الربا الفاحش” مستشفيات تلوح بالانسحاب من جمعية المستشفيات الخاصة لهذا السبب !! الخوالدة: لا يوجد ما يمنع الأحزاب من إقامة فعالياتها خارج مقراتها عاجل الرسائل الأمنية تحول دون وقوع سيدة ضحية لمفتعلي الحوادث في عمان إغلاق طريق وادي عربة - البترا بسبب إرتفاع منسوب المياه سائقو شاحنات يحتجون على عطاء البرومين في الأغوار الجنوبية الحموري: ندعم زيادة تنافسية الصادرات الأردنية إيعاز باستئجار مبنى بديل لمحكمة ناعور الشرعية ضباب كثيف يغطي أجزاءً واسعة من عمّان البطاينة: الضمان صمام أمان واستقرار الأردن يشتري 120 ألف طن من علف الشعير روسيا ترفض وقف إطلاق النار في سوريا علاوي يطلب تصويتا على الثقة الاثنين "هيئة النزاهة": حساب لحفظ الأموال والمنافع المتحصلة عن أفعال الفساد (مسودة نظام) شويكة تبحث زيادة السياحة الدينية
الصفحة الرئيسية أردنيات منتدون: عودة الباقورة والغمر تشكل نقطة البداية...

منتدون: عودة الباقورة والغمر تشكل نقطة البداية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية

منتدون: عودة الباقورة والغمر تشكل نقطة البداية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية

18-01-2020 10:08 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال الوزير الأسبق المهندس سمير الحباشنة إن عودة الباقورة والغمر إلى السيادة الأردنية، تشكل نقطة بداية نحو العمل لوقف الاعتداء الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي بفلسطين، ومحاولته لطمس قضية الجولان.

وأكد المهندس الحباشنة، خلال ندوة نظمتها جمعية عون الثقافية الوطنية، اليوم السبت، بعنوان "الباقورة والغمر التاريخ والواقع"، في غرفة صناعة عمان، أن احتفالنا اليوم بعودة أراضينا ما هو إلا دليل على أن الحق لا يصدأ ولا يتقادم.

وقال إن "جيشنا العربي أدى دوراً فاعلاً في دمج الأردنيين كافة، في الهوية الوطنية الجامعة ببعدها الوطني والعروبي"، مؤكداً أن نقطة الفصل هي الموقف الصلب لجلالة الملك عبدالله الثاني في عودة منطقتي الغمر والباقورة إلى حضن الوطن رغم الكثير من الضغوطات، إلا أن جلالته أبى إلا أن يُصلي فيهما تحت الراية الأردنية.

واستذكر الحباشنة خلال الندوة التي أدارها رئيس الجمعية أسعد العزام، وحضرها أعيان ونواب ووزراء سابقون وقادة متقاعدون وأكاديميون ونخب ثقافية وجمع من المهتمين، الدور الذي قامت به القوات المسلحة الأردنية تاريخياً "وهي التي كانت على الدوام بمقدمة معارك العرب في الدفاع عن العروبة والأردن وفلسطين والجولان". وقدم المتحدث الرئيس في الندوة المؤرخ الدكتور بكر خازر المجالي عدداً من الخرائط القديمة والحديثة لمنطقتي الباقورة والغمر، وأخرى قديمة لفلسطين المحتلة بيّن فيها التفكير التقسيمي الذي كان يسعى إليه المحتل منذ عقود في تقسيم أراضي فلسطين.

وعرض القرارات القديمة المتعلقة بالباقورة بما في ذلك مشروع جوتنبرغ لتوليد الكهرباء والرفض الشعبي آنذاك لأي قرار يمس بالسيادة في تلك المنطقة، كما عرض قراراً لمتصرف اربد منتصف القرن الماضي يمنع فيه دخول مسلحين يهود إلى المشروع.

ووصفت عضو الجمعية نرجس الدلقموني قرار جلالة الملك، بأنه "خير دليل على أن الأردن يمتلك خياراته وسيادته بقيادة جلالته"، مشيرة إلى الزيارات التي قامت بها الجمعية للباقورة والغمر والتركيز على اصطحاب الشباب في هذه الزيارات لتعزيز الروح الوطنية لديهم.

واعتبر رئيس غرفة صناعة عمان فتحي الجغبير، مثل هذه الندوات واللقاءات هي المحفّز الرئيس الواجب على المؤسسات تنظيمها في استذكار انجازات الوطن ورفع الروح الوطنية. وفي نهاية الندوة أكد الحضور وقوف الجميع صفاً واحداً خلف جلالة الملك في مواجهة الضغوطات والقرارات الاستفزازية التي تقوم بها إسرائيل بخصوص القدس وأراضي غور الأردن من جهة فلسطين، لافتين إلى أهمية التركيز على الهوية الوطنية والعروبية في مناهج المدارس والجامعات وتعزيز تاريخ الأردن الحافل بالمواقف البطولية في مواجة المحتل.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع