أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
سامر الحوراني : كورونا لا تخيف الفيصلي الحجاحجة: لجنة وزارية لدراسة معايير إحالة الموظفين على التقاعد استطلاع: القدس والقضية الفلسطينية تستحوذ على اهتمام الاردنيين عدم استقرار جوي يؤثر على المملكة ليل الإثنين سرايا القدس تتبنى قصف مستوطنات غلاف غزة العضايلة: الأردن يقف الى جانب الشعب الليبي والقضية معقدة جدا القاعدة يؤكد مقتل زعيمه قاسم الريمي 9 قتلى جراء زلزال في تركيا النائب العودات ينتقد قرار الحكومة بإحالة من أتمّ 30 عاماً الملك وأمير قطر يؤكدان اعتزازهما بالعلاقات الأخوية بين البلدين سقوط مركبتين إثر حادث تصادم في ماركا أشغال البلقاء تنفي وقوع أية انهيارات جديدة في شارع الستين بأقل من ٢٤ ساعة .. القبض على مرتكب جريمة القتل التي وقعت الرصيفة القدس تستحوذ على اهتمام الأردنيين الملك يحيي مرتبات الأمن عبر اللاسلكي: كل الدعم والله يعطيكم العافية ضبط صهريج مياه عادمة يفرغ حمولته بالشارع العام بالقرب من جسر المطار موكب الملك وال شيخ تميم يخترق شوارع عمّان الجزيرة: هكذا استقبل الأردنيون أمير قطر الإخوان المسلمين: نحن أمر واقع ونحتفظ بشخصيتها الاعتبارية منذ 1946 بالصور .. الملك في مقدمة مستقبلي أمير دولة قطر لدى وصوله إلى عمان
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية من خبير بالطاقة إلى مجلس النواب

من خبير بالطاقة إلى مجلس النواب

من خبير بالطاقة إلى مجلس النواب

18-01-2020 03:44 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال خبير الطاقة والمشتقات النفطية عامر الشوبكي إن مسؤولية السياسات الإقتصادية والأمن الإستراتيجي للأردن تقع على عاتق النواب والحكومة الاردنية، وما يجري بخصوص اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني هو تلاعب بعواطف الشارع الاردني عبر تبادل المسؤولية بين مجلس النواب والحكومة الاردنية .
وقال الشوبكي إن المخاطر الإستراتيجية والمخاطر على أمن الطاقة تكمن في هذه الاتفاقية ،عدا الظلم الواقع من آلية التسعير المرتفعة بالمقارنة مع الغاز المستورد من مصر الذي يفي بحاجة الأردن بسعر 5 دولار لكل mmbtu وبكميات أخرى إضافية بأسعار تفضيلية،

وأضاف: "أما إتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني فبحسب سعر نفط برنت الحالي سيتم إحتساب قيمة 6 دولار لكل mmbtu( مليون وحدة حرارية بريطانية) على ان لا ينخفض سعر الغاز اقل من 5.65 دولار/mmbtu مهما انخفض سعر النفط عالمياً حتى لو وصل أقل من 30دولار للبرميل ، اما عند إرتفاع سعر النفط فقد ذكرت الإتفاقية أرقام غير مسبوقة في تاريخ أسعار النفط حتى وصلت إلى تخمين أكثر من 320 دولار للبرميل ،وذلك قبل إضافة تكاليف النقل الذي أُسند له بند منفصل وستذهب لصالح البائع وتتضمن تكاليف النقل ورسوم السعة ورسوم المناولة ورسوم غاز الوقود و رسوم الإتزان ".

وتابع يقول: " غداً سيتم مناقشة مشروع قانون مقترح يمنع إستيراد الغاز من الكيان الصهيوني ، إلا أن هذا القانون في حال إقراره سيأخذ منحاه الدستوري ، و سيعرض على الحكومة وبدورها ستطلب مهلة لدراسته قد تمتد لأشهر وربما رفضه اما بحجة دستورية او بحجة تعارضه مع إتفاقية وادي عربة ، الان على الحكومة والنواب أن يحسموا الجدل في إتفاقية الغاز وعدم السعي لإثارة أزمات وإرباك الشارع وأن يتحملوا مسؤولياتهم ."

وختم يقول: "فيما يخص إتفاقيات الطاقة بشكل عام التي تحتاج ليس فقط إلى مراجعتها ، بل تحتاج لإلغائها ومحاسبة من أقرها ووقعها ومن ساهم في تمريرها، بسبب الخسارة الكبيرة التي يتحملها الإقتصاد الأردني من هذه الاتفاقيات ما بعد الخصخصة الى اليوم ،والتي في النهاية تقع عواقبها على الإقتصاد إلى أن تخطى الدين العام 40 مليار دولار ، بعد أن تحمل المواطن الاردني عبئ ضريبي غير مسبوق في أسعار الكهرباء والمشتقات النفطية ، فمن غير المعقول أن تصل بنا السياسات الخاطئة إلى أن يتضاعف ثمن الكهرباء والبنزين على المواطن الاردني في العشر سنوات الاخيرة مع أن سعر النفط اليوم اقل من سعر النفط قبل 10 سنوات ".





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع