أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحجاحجة: لجنة وزارية لدراسة معايير إحالة الموظفين على التقاعد استطلاع: القدس والقضية الفلسطينية تستحوذ على اهتمام الاردنيين عدم استقرار جوي يؤثر على المملكة ليل الإثنين سرايا القدس تتبنى قصف مستوطنات غلاف غزة العضايلة: الأردن يقف الى جانب الشعب الليبي والقضية معقدة جدا القاعدة يؤكد مقتل زعيمه قاسم الريمي 9 قتلى جراء زلزال في تركيا النائب العودات ينتقد قرار الحكومة بإحالة من أتمّ 30 عاماً الملك وأمير قطر يؤكدان اعتزازهما بالعلاقات الأخوية بين البلدين سقوط مركبتين إثر حادث تصادم في ماركا أشغال البلقاء تنفي وقوع أية انهيارات جديدة في شارع الستين بأقل من ٢٤ ساعة .. القبض على مرتكب جريمة القتل التي وقعت الرصيفة القدس تستحوذ على اهتمام الأردنيين الملك يحيي مرتبات الأمن عبر اللاسلكي: كل الدعم والله يعطيكم العافية ضبط صهريج مياه عادمة يفرغ حمولته بالشارع العام بالقرب من جسر المطار موكب الملك وال شيخ تميم يخترق شوارع عمّان الجزيرة: هكذا استقبل الأردنيون أمير قطر الإخوان المسلمين: نحن أمر واقع ونحتفظ بشخصيتها الاعتبارية منذ 1946 بالصور .. الملك في مقدمة مستقبلي أمير دولة قطر لدى وصوله إلى عمان 67% من الأردنيين: الأمور تسير بالتجاه الخاطئ
هل يستحق سليماني أن يُسمى بإسمه إحدى شوارع غزة؟
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة هل يستحق سليماني أن يُسمى بإسمه إحدى شوارع غزة؟

هل يستحق سليماني أن يُسمى بإسمه إحدى شوارع غزة؟

14-01-2020 10:49 PM

لا تزال ارتدادات حادثة الاغتيال الأخيرة لقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني حاضرة. حادثة اعتبرها البعض محطة تاريخية في مسار الحياة السياسية في المنطقة، وبعض آخر رآها بداية لقواعد جديدة من الاشتباك بين الأقطاب المتنازعة، متمثلة بالولايات المتحدة وإسرائيل، ومحور المقاومة أو الممانعة متمثلاً بإيران ومن معها من منظمات وحركات في بلدان عدة، مثل لبنان والعراق وغزة وغيرها.
كل المناطق التي تنخرط في هذا المحور أثّرت حادثة الإغتيال بوضوح في الأوساط الثقافية والسياسية فيها، وأثارت ردود فعل مختلفة تجلّت بوضوح على وسائل التواصل الاجتماعي وفي الجلسات واللقاءات المختلفة.
في قطاع غزة آلاف النقاشات والمواقف كانت مشتعلة، آراء اختلفت واتفقت، حول طبيعة إيران وموقفها العدائي أصلاً من إسرائيل وأميركا، و موقف حركة المقاومة الإسلامية حماس التي تحكم قطاع غزة، حيث كان لحماس حضور إعلامي كبير في التضامن والتعزية بمقتل سليماني، والتصريح بالوقوف لجانب النظام الإيراني بالكامل في هذه المواجهة، مع أن إيران لم تتدخّل يوماً من أجل حماس أو غزة في الحروب والمعارك التي دفعت فيها غزة آلاف الشهداء والجرحى. كما وتوجه وفد من المكتب السياسي للحركة إلى إيران، للمشاركة في تشييع سليماني إلى مثواه الأخير، في فِعلة رآها البعض كارثيّة على الشعب الفلسطيني وعلى حركة حماس نفسها، و أخيراً كما وردنا من مصادر موثوقة عن نية حركة حماس إطلاق اسم قاسم سليماني على إحدى شوارع مدينة غزة، فأخذنا نأخذ بآراء أبناء غزة حول هذا الأمر.
فيقول الناشط سليم زقوت في رأيه حول إطلاق اسم سليماني على إحدى شوارع القطاع: "وماذا فعل سليماني لفلسطين، ولغزة، وللشعب الفلسطيني؟
لم أسمع أنه بنى مستشفى، أو مدرسة، أو حتى قدم الدعم للفئات المتعففة وهم كثر في غزة".
ويتابع: "لقد قدم سليماني وإيران دعماً كبيراً، ولكنه لحماس، وليس للناس، وهذا ما يجب على الجميع أن يدركه، وما يوجب على حماس أيضاً ألا تتحدث باسم الشعب الفلسطيني لمن يدفع لها تكاليف بقاءها في سدة الحكم في غزة".
ويضيف زقوت لمراسلنا: "لا أوافق، وأعلم أن رأيي لن يغير بحماس شيئاً، فهي تتعامل معنا على أننا ضيوف في غزة، ولسنا أصحاب بلد".
ومن جهته يقول الناشط محمد المدهون: "إن صح خبر تسمية شارع بغزة على اسم سليماني، فيبدو أننا بعد عقدين من الزمان ستصبح شوارع غزة مكتوبة بأسماء تميم وأردوغان وخامنئي، تماماً كصورة القدس تنتظر الرجال التي وضعت حماس بها صورهم على مفترق السرايا وسط غزة".
ويضيف: "للأسف حماس حتى لا تحترم عقولنا، ولا إرادتنا، ولا حتى آراء أبنائها، فحتى من أبناء حماس بل والمعظم منهم، يعلم يقيناً بأن سليماني قاتل كبير، ورجل قام بممارسات يندى لها الجبين بحق المدنيين العزّل من نساء وأطفال وشيوخ في سوريا والعراق واليمن، وفي كل مناطق النفوذ الإيراني الذي قلب تكوينة شعوب المنطقة بدعمه للميليشيات والانقسامات داخل البلدان الآمنة".
و يتابع المدهون لمراسلنا: "لن تستطيع حماس أن تقلب الحقيقة في عقول الناس، مهما قدّست ومهما مجّدت ومهما خرج إسماعيل هنية على المنابر يصف أحد السفاحين بأنه شهيد القدس، وهو رجل قاتَل في كل دول المنطقة، ولم يقترب من القدس، التي هي على بعد خطوة من مواقع حلفائه وفيلقه".
كما ويقول الناشط سالم أبو سليم حول رأيه من التسمية لإحدى شوارع غزة باسم سليماني: "مرفوض قطعاً، أن نجعل من شوارع مدينة غزة التي في كل واحد منها عشرات الشهداء، باسم شخص لم تتغبّر قدماه يوماً بتراب غزة، ولكنها تغبرت بتراب معجون بدماء الأبرياء في كل مكان".
ويضيف: "حماس تعتبر أن غزة ملك خاص، وشوارعها ملك خاص، وأهلها ملك خاص، لها ولقياداتها، وها هي تصل لمرحلة تريد فيها أن تشوه حتى أسماء شوارعنا بأسماء لم تكن يوماً حريصة على غزة وأهلها".
ويتابع ابو سليم لمراسلنا: "كل من يدفع لحماس المال، تريد حماس منا أن نقدّسه، هذا ليس بجديد على حماس، فهي تبدع جيداً في التنقل بين الأقطاب السياسية بحثاً عمّن يدفع أكثر".





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع