أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخارجية : تأمين عودة ٧٠ مواطن اردني من لبنان بريطانيا توقع اتفاقا للحصول على 90 مليون جرعة من لقاحات كورونا المحتملة تراجع أسعار النفط عالميا لليوم الثاني على التوالي السعودية تسجل 35 وفاة و1383 إصابة جديدة بكورونا تراجع أسعار الذهب عالميا بدء امتحانات الشامل السبت العراق يتخطى الـ4 آلاف إصابة يومية العضايلة: نأمل عدم تسجيل أكثر من 10 إصابات محليّة حتى نبقى في مرحلة معتدل الخطورة روسيا : 114 وفاة و 5065 إصابة جديدة بفيروس كورونا جابر: التوسع في الاختصاصات الطبية ينعش السياحة العلاجية طبيب روسي يستقيل بسبب لقاح كورونا كسر في خط المياه الناقل للواء الرويشد لجنة الاوبئة تحدد عوامل عودة استقرار الوضع الوبائي خبراء: تفعيل أمر الدفاع 11 صمام أمان يعزز مواجهة جائحة كورونا 525.266 ناخبا وناخبة جدد مقارنة بعام 2016 دليل جديد على انتشار كورونا عبر الهواء إيطاليا: القرار الإسرائيلي بتعليق خطة الضم يشكل تطورا إيجابيا الصحة اللبنانية : ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار مرفأ بيروت جابر : وصول طائرة تقل أردنيين من كندا اليوم النعيمي: العام الدراسي بموعده والتعليم بالمدارس مدعوما بالتعليم الالكتروني داخل الصف
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة الانتربول يلاحق أعضاء إدارة منتجع أردني .....

الانتربول يلاحق أعضاء إدارة منتجع أردني .. هذه قصته

الانتربول يلاحق أعضاء إدارة منتجع أردني .. هذه قصته

13-01-2020 11:57 PM

زاد الاردن الاخباري -

أعلنت الشرطة الدولية "الانتربول" وضع أعضاء إدارة منتجع أردني، على النشرة الحمراء، نظرا لفرارهم من قضاء المملكة.
ونقلت وسائل إعلام أردنية عن الانتربول، قوله إنه تم توزيع هذه المذكرة في جميع أنحاء العالم، للمساعدة في القبض على المطلوبين، وتسليمهم إلى الأردن.
وفي أيار/ مايو من العام الماضي، أحال مراقب عام الشركات، ملف منتجع "البحيرة" في البحر الميت إلى التصفية النهائية، بعد تراكم الديون عليه، علما أن رأس مال المنتجع وصل إلى 6 ملايين دينار أردني (8.4 ملايين دولار).
والمنتجع بحسب وسائل إعلام أردنية، أنشئ تحت شركة تحمل اسم "تراث لتطوير المشاريع السياحية والعقارية المساهمة الخاصة".
وتعد قضية "منتجع البحيرة" من أكبر الكوارث الاقتصادية التي طالت مواطنين، إذ ساهم 3200 مواطن في المنتجع بمبالغ وصلت إلى 35 مليون دينارا (49.3 مليون دولار).
وأغلق المنتجع أبوابه بشكل نهائي في العام 2018، بعد انخفاض نسبة تشغيله إلى أقل من 2 بالمئة.
وقبيل تسجيل دعاوى رسمية ضد أعضاء مجلس الإدارة، غادر الأخيرون الأردن، وقالوا بادئ الأمر إنهم لم يفرّوا، وأن مغادرتهم كانت بهدف جذب مستثمر إماراتي لإنقاذ المنتجع، إلا أن تلك المحاولات باءت بالفشل.
وكان رئيس الوزراء عمر الرزاز، ووزير الخارجية أيمن الصفدي، ورئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي، أوعزوا بضرورة تنفيذ مذكرة الانتربول بالقبض على المطلوبين.
ومن بين التهم الموجهة إلى إعضاء مجلس إدارة "منتجع البحيرة"، غسيل الأموال.
يشار إلى أن فكرة منتجع البحيرة التي تم تنفيذها قبل نحو عشر سنوات، قامت على شراء حصص للانتفاع الشخصي أو الاستثمار على شكل أسابيع مدى الحياة، على أن تدفع قيمتها مقدما، وتم بناء أجزاء من المنتجع بأموال المساهمين، قبل أن ينهار المشروع بفرار القائمين عليه دون توزيع أي أرباح.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع