أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
د. اخليف الطراونة يكتب ( الملك الهاشمي بين أهله في الجنوب ) خبير عسكري أردني: صفقة القرن بداية إنفجار في المنطقة و ستشعل حربا قد لا تنتهي والاردن قادر على أن يخل بموازين القوى في المنطقة فلسطين للعرب: لا تشاركوا بإعلان صفقة القرن جسر جوي لنقل المرضى من اليمن إلى الأردن ومصر ضبط مركبة محملة بحطب السنديان في جرش وجهتها الى عمان شبح كورونا يتمدد .. إجلاء رعايا وإصابات قد تتخطى 40 ألفاً الأردن وصفقة القرن .. الملك وحيدٌ بـ كلا والاقليم بمبادرات معاكسة الأمن يحقق في ملابسات وفاة ستيني داخل الحمة في الشونة الشمالية ترمب: خطتي للسلام في الشرق الأوسط منطقية جدا للجميع وسنعلن عنها غدا إصابة 10 أشخاص بالاختناق في منطقة حي نزال بالعاصمة عمان لا تعليمات لأجهزة الأمن بفلسطين بمنع المتظاهرين الملك يزور مركز زوار وادي رم ويطلع على المخطط الشمولي للمنطقة الملك يزور منطقة المدورة ويطلق مجموعة من المشاريع الزراعية فيها تحويل مبنى للأمن بمعان إلى مدرسة سمارة يؤكد استمرار إضراب المهندسين ليوم غد الثلاثاء الملك للشابين صبحا والفناطسة: أنا فعلاً سعيد الملك: بدي المواطن يستفيد من الاستثمارات صفقة القرن الساعة السابعة مساء الثلاثاء استنفار إسرائيلي في الضفة الخوالدة للرزاز: لن نتقدم ما لم نقف على الحقيقة
الدولة العميقة

الدولة العميقة

11-01-2020 10:29 PM

الدولة العميقة مفردة لغوية تستخدم من قبل عدد كبير من المحللين السياسين ؛ وخصوصا من لهم خلفية صحفية ، وتجدهم يوجهون أي قرار سيادي ومصيري لأي دولة إلى وجود هذه الدولة العميقة التي تعيش داخل الدولة ؛ ومن باب الخروج من مآزق قدرتهم على تحديد أصل المشلكة المصيرية بصراحة لهذه الدولة أو تلك .

ومن خلال تتبعي لهذه المفردة في أماكن وجودها في التحليلات السياسية ؛ وجدت أنها مجرد مفردة لغوية استخدمت وبالمجمل نتيجة لسوء فهم تركيبة تلك هذه الدولة أو تلك ، ولأن الدول هي بناء سياسي واجتماعي وجغرافي يحركهما الإقتصاد سواء على مستوى الدولة أو الأفراد ؛ نجد أن استخدام هذه المفردة في التحليل لايضع الأمور في نصابها الصحيح ، بل هو أسلوب إلى الهروب من التعامل وبكل صراحة مع مكونات تركيبات هذه الدولة أو تلك .

في الدول المتقدمة نجد أن الصراحة السياسية والاجتماعية والجغرافية وبالاستناد إلى الصراحة الإقتصادية ؛ تؤدي في النهاية إلى إلغاء وجود ما يطلق عليه الدولة العميقة داخل تلك الدول ، ومن غير المتقبل ديالكتيكن أن توجد دولة عميقة داخل دولة ؛ لأن ما يحرك تاريخ هذه الدولة أو تلك هو الاقتصاد ، وعليه فأن الاقتصاد نفسه لايسمح بوجود دولة عميقة داخل دولة ، كونه يستند على أرقام ومعادلات رياضية لاتسمح للتلاعب في أي من مكوناتها .

وفي النقاش العام بين أفراد المجتمع كجزء من مكونات هذه الدولة أو تلك ؛ نجد أنهم يعيدون مفردة الدولة العميقة إذ ما تم استخدامها إلى قوة ونفوذ مكونات رئيسية في تلك الدول ، وتتمثل في القبلية والعشائرية والمناطقية وبقية مفردات الدول القابعة تحت سيطرة تاريخ مكونها الاجتماعي دون أن تأخذ بعين الاعتبار بقية المكونات ، ومع الزمن وجد من إستطاع أن يستبدل تلك المفردات بمفردة واحدة فقط وهي " العميقة " ، والتي يتم استخدامها كملجأ للهروب من الصراحة الذاتية في تلك هذه الدولة أو تلك.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع