أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ترامب يحمّل الصين مسؤولية انتشار كورونا المحكمة الإدارية العليا تُصادق على قرار بطلان نتيجة انتخابات الوحدات لجنة الأوبئة : 85 % من إصابات كورونا بلا اعراض الأمن العام يساعد مواطنا نفذ البنزين من مركبته على الطريق الصحراوي فريز: تأجيل أقساط البنوك لـ400 ألف عميل بسبب كورونا مسؤول ملف كورونا: رغم نجاح الأردن بمواجهة الفيروس خطر الوباء ما زال موجودا وزارة العمل: نظامنا الإلكتروني ما زال قيد التجربة وسيكتمل خلال شهرين العضايلة: فتح المطارات لن يكون في بداية الشهر القادم جمع عينات عشوائية لقياس المناعة المجتمعية في جرش المستقلة للانتخاب: الدخول لمراكز الاقتراع دون كمامة والبار كود للهوية بلاغ حكومي جديد لتنظيم أجور شهر تموز قريباً و هذه أبرز تفاصيله المعايطة: القائمة النسبية الأفضل في الانتخابات الأمير علي يشيد بإيقاف رئيس اتحاد متحرش ترامب يوقع قانوناً يفرض عقوبات على الصين للتدخل في هونغ كونغ الشمس تتعامد على الكعبة الأربعاء وهذه طريقة تحديد القبلة موافقات لـ140 مستثمرا أجنبيا للعودة إلى الأردن الأربعاء : استمرار تأثر المملكة بالكتلة الحارّة … وليلًا الحرارة أعلى من معدلاتها هكذا ستكون عطلة عيد الاضحى بالاردن إسرائيل: مستعدون لأي سيناريو بعد خطة الضم تطبيق «واتس آب» يتعرض لعطل عالمي والاردن يتأثر به
الدولة العميقة

الدولة العميقة

11-01-2020 10:29 PM

الدولة العميقة مفردة لغوية تستخدم من قبل عدد كبير من المحللين السياسين ؛ وخصوصا من لهم خلفية صحفية ، وتجدهم يوجهون أي قرار سيادي ومصيري لأي دولة إلى وجود هذه الدولة العميقة التي تعيش داخل الدولة ؛ ومن باب الخروج من مآزق قدرتهم على تحديد أصل المشلكة المصيرية بصراحة لهذه الدولة أو تلك .

ومن خلال تتبعي لهذه المفردة في أماكن وجودها في التحليلات السياسية ؛ وجدت أنها مجرد مفردة لغوية استخدمت وبالمجمل نتيجة لسوء فهم تركيبة تلك هذه الدولة أو تلك ، ولأن الدول هي بناء سياسي واجتماعي وجغرافي يحركهما الإقتصاد سواء على مستوى الدولة أو الأفراد ؛ نجد أن استخدام هذه المفردة في التحليل لايضع الأمور في نصابها الصحيح ، بل هو أسلوب إلى الهروب من التعامل وبكل صراحة مع مكونات تركيبات هذه الدولة أو تلك .

في الدول المتقدمة نجد أن الصراحة السياسية والاجتماعية والجغرافية وبالاستناد إلى الصراحة الإقتصادية ؛ تؤدي في النهاية إلى إلغاء وجود ما يطلق عليه الدولة العميقة داخل تلك الدول ، ومن غير المتقبل ديالكتيكن أن توجد دولة عميقة داخل دولة ؛ لأن ما يحرك تاريخ هذه الدولة أو تلك هو الاقتصاد ، وعليه فأن الاقتصاد نفسه لايسمح بوجود دولة عميقة داخل دولة ، كونه يستند على أرقام ومعادلات رياضية لاتسمح للتلاعب في أي من مكوناتها .

وفي النقاش العام بين أفراد المجتمع كجزء من مكونات هذه الدولة أو تلك ؛ نجد أنهم يعيدون مفردة الدولة العميقة إذ ما تم استخدامها إلى قوة ونفوذ مكونات رئيسية في تلك الدول ، وتتمثل في القبلية والعشائرية والمناطقية وبقية مفردات الدول القابعة تحت سيطرة تاريخ مكونها الاجتماعي دون أن تأخذ بعين الاعتبار بقية المكونات ، ومع الزمن وجد من إستطاع أن يستبدل تلك المفردات بمفردة واحدة فقط وهي " العميقة " ، والتي يتم استخدامها كملجأ للهروب من الصراحة الذاتية في تلك هذه الدولة أو تلك.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع