أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
سعد جابر يعلن ارتفاع حالات انفلونزا الخنازير إلى 90 الجمارك تحبط تهريب أكثر من 400 جهاز خلوي في مطار الملكة علياء الدولي الأمم المتحدة تجدد تفويض أونروا حتى 2023 ضبط أردني يسير بسرعة 177 كم على طريق سرعته 60 كم العسعس يجري مباحثات مع مسؤولي البنك الدولي سمارة: توافق على رفع علاوة المهندسين إلى 145% بالصور .. وفاة شخص وإصابة آخرين اثر حادث تدهور في محافظة الكرك الاهلي يؤكد إقامة المواجهة مع الوحدات في دوري السلة الرزاز يوعز بتأمين فرصة عمل وحجز تذكرة سفر لعودة شاب اردني من تركيا بالصور .. الأوقاف: هذا سبب الحريق في مسجد أم يحيى الزبن البنك الدولي يطالب الحكومة بمزيد من الإصلاحات الهيكلية أردني يحصد شخصية العام المؤثرة في التواصل الاجتماعي محمد يناشد الملك .. أغيثونا !! والدي يحتاج إلى إخلاء طبي من الإمارات إلى الأردن 9ر4 مليون سائح والدخل السياحي 4ر5 مليار لنهاية تشرين الثاني البلقاء التطبيقية: بدء الامتحانات النظرية لشتوية الشامل 2020 غدا السبت الملك يهنئ الرئيس الجزائري المنتخب ورئيس الوزراء البريطاني تعرف على السيرة الذاتية لــ "عبدالمجيد تبون" رئيس الجزائر الجديد تركيا ترصد مكافأة ضخمة لاعتقال "دحلان" بعد إدراجه على قائمة "الإرهابيين المطلوبين" الروابدة : إدارة حكومية تائهة وانهيار الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة التربية تصدر تعميما هاما للحفاظ على سلامة الطلبة في المدارس
الصفحة الرئيسية عربي و دولي تقرير: خامنئي يستبيح الدماء العربية

تقرير: خامنئي يستبيح الدماء العربية

تقرير: خامنئي يستبيح الدماء العربية

03-12-2019 02:55 AM

زاد الاردن الاخباري -

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميريكية، عن خفايا عمليات القمع الوحشية، التي تتبعها السلطات الإيرانية ضد المحتجين في مختلف أنحاء البلاد، كما تحدثت عن المجازر التي ارتكبها نظام الملالي بحق عشرات المحتجين في منطقة "ماهشهر" الواقعة في شمال غرب إيران، والتي تتميز بأن أغلب قاطنيها هم من العرب.

ووفقا لتقرير نشرته الصحيفة الأمريكية، فإن أسواء ما ارتكبته السلطات الإيرانية تجاه المتظاهرين من عمليات قمع واضطهاد كان في منطقة "معشور" والتي تشهد منذ زمن طويل احتجاجات متكررة على النظام الإيراني، ويلغ عدد قاطنيها أكثر من 120 ألف نسمة.

واستنادا للمعلومات، التي حصلت عليها الصحيفة، فإن سكان المنطقة، نجحوا بعد اندلاع الاحتجاجات، في منتصف نوفمبر الماضي، في بسط سيطرتهم على معظم أرجاء المدينة وضواحيها، بعد مواجهات مع قوات الأمن، كما أغلقوا الطريق الرئيسية المؤدية إليها.

واستندت "نيويورك تايمز"، في معلوماتها على شهادات ستة أشخاص من المنطقة من بينهم مراسل صحفي، عمل على تقصي الأحداث، لكنه منع من نشر ما حصل عليه من معلومات.
كما نقلت شهادة ممرضة في إحدى المستشفيات، كانت تستقبل جرحى الاحتجاجات، حيث أشارت الصحيفة أن المعلومات التي أدلى بها الشهود كانت متقاربة، وأوضحت إنه في يوم 18 نوفمبر، أرسل نظام الملالي قوات الحرس الثوري إلى المدينة لسحق التمرد المدني.

وعندما وصل الحرس الثوري، إلى مدخل ضاحية شهرك شمران، التي تسكنها عائلات محدودة الدخل، بدأ عناصره بإطلاق الرصاص دون سابق إنذار على عشرات المحتجين الذين كانوا يغلقون تقاطع طرق.

مما أدى إلى مقتل العديد منهم على الفور، وعندما هرب المتظاهرون باتجاه المدينة، لاحقتهم عناصر الحرس وتم تطويقهم، ثم فتحت عليهم النيران، ما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص، وبعد تلك المجزرة قام عناصر الحرس الثوري بوضع الجثث في شاحنات ونقلت خارج المدينة، فيما نقل السكان الجرحى إلى المستشفيات.

إلى ذلك، أقرت مسؤولة إيرانية رفيعة المستوى، في وقت سابق، بقتل عدد من المتظاهرين الإيرانيين، خلال الاحتجاجات التي عمت مختلف المناطق الإيرانية خلال الأسبوعين الماضيين، احتجاجاً على رفع أسعار الوقود.

وأشارت، حاكمة مقاطعة قدس "ليلى واثقي" إلى أنها أصدرت أوامر مباشرة لعناصر الشرطة بإطلاق النار على المتظاهرين، واصفةً إياهم باللصوص الذين حاولوا سرقة مبنى المقاطعة، مضيفةً: "سرقوا الحواسيب والتلفزيون، كانوا أشبه باللصوص، وليسوا محتجين على ارتفاع أسعار البنزين".





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع