أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مدير مستشفى معاذ بن جبل: "اختناق العاملات" إثر استنشاق مبيد حشري رش أثناء تواجدهن بالمصنع وبعضهن تسممن عن طريق الطعام البطاينة يطمئن على عاملات احد المصانع بعد إصابتهن بحالات اختناق في الشونة الشمالية روسيا تمدد تعليق الطيران شهرا ضريبة الراديو تثير الجدل في مصر نوفان العجارمة وسؤال ابنته نور عند تقاعده: بابا هل عملت "شيء غلط؟" واتساب يطرح ميزات جديدة التربية: الانتهاء من تدقيق اجابات الرياضيات لطلبة الادبي وفق نموذج 2 الفيصلي يسلَم لاعبيه 90 ألف دينار إقرار تعليمات جائزة الموظف المثالي إنجاز 75% من الجدار الاستنادي لسيل الزرقاء السعودية على أعتاب 200 ألف إصابة بكورونا توسع في عدد فحوصات كورونا العشوائية متابع لـ فيفي عبده: حرام أنت ست كبيرة مسؤول عراقي: إطلاق سراح زوج ابنة صدام حسين ابنة بيل غيتس تكشف عن علاقتها مع الفارس المصري تسجيل 3 اصابات كورونا جديدة في الاردن منها اثنتان محليّتان علماء يحذرون: سلالة من فيروس كورونا تغيرت لتصبح معدية أكثر بنحو 10 مرات الكويت: 919 إصابة جديدة بكورونا 10 دنانير لكل من يصطاد كلبا في العقبة الأردن يبدأ بفتح أبوابه لدول الخليج والعالم للسياحة العلاجية عبر منصة سلامتك
الصفحة الرئيسية عربي و دولي مباحثات لتشكيل الحكومة تحت ضغط الاحتجاجات العراقية

مباحثات لتشكيل الحكومة تحت ضغط الاحتجاجات العراقية

مباحثات لتشكيل الحكومة تحت ضغط الاحتجاجات العراقية

03-12-2019 02:40 AM

زاد الاردن الاخباري -

فيما افادت مصادر اعلامية ان الرئيس برهم صالح ليس لديه اي تقدير عن اسم رئيس الحكومة المقبل فان السياسيين يجرون جولة مفاوضات على أمل التوصل لاتفاق على تشكيل حكومة جديدة، فيما تتواصل الاحتجاجات المناهضة للسلطة القائمة والنفوذ الإيراني فيها، داعين إلى تغيير كامل الطبقة السياسية.

وبدأت الأحزاب السياسية، حتى قبل أن يعلن البرلمان موافقته رسمياً على استقالة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي وحكومته الأحد، أجتماعات و"لقاءات متواصلة" لبحث المرحلة المقبلة في البلاد، حسبما اكد مصدر سياسي رفيع لوكالة فرانس برس.

وعلى البرلمان، الذي تعرض لشلل هو الأطول في تاريخ العراق الحديث، التوصل إلى اتفاق على تشكيل حكومة تضمن توازن القوى وموافقة جميع الأطراف السياسية.

وفيما يتعلق بالجارة الإيرانية صاحبة النفوذ الكبير في العراق، فإنها "لن تستسلم بسهولة"، بحسب ما يرى المحلل المختص بشؤون العراق حارث حسن.

وتصاعدت مطالب المحتجين الذين مازالوا يسيطرون على ساحات التظاهر، بعدما كانت تقتصر على فرص عمل وخدمات عامة، إلى إصلاح شامل للمنظومة السياسية التي نصبتها الولايات المتحدة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003.

وأصبح تغيير الطبقة السياسية التي يتهمونها بالفساد وتبخر ما يعادل ضعف الناتج المحلي للعراق الذي يعد بين أغنى دول العالم بالنفط، مطلباً أساسيا للمحتجين الذين يكررون اليوم في كل المدن رفضهم بقاء "الفاسدين" و"جميع السياسيين" الحاليين.

الرئيس لم يتسلم اسم البديل

ونقلت قناة روسيا اليوم عن مصدر مقرب من الرئيس العراقي، برهم صالح، اليوم الاثنين، أن الأخير لم يستلم اسم أي بديل لرئيس الحكومة العراقية المستقيل، عادل عبد المهدي.
وقال إن "الأسماء التي قيل إنها طرحت على أنها مرشحة بدلاً عن عبد المهدي وإنها وصلت لرئيس الجمهورية، غير صحيحة وعارية عن الصحة". وأضاف أن "الرئيس العراقي لم يتسلم أي اسم حتى الآن".

يذكر أن وسائل إعلام أجنبية ذكرت أن قائمة المرشحين لخلافة عبد المهدي تشمل رئيس مجلس القضاء الأعلى، فائق زيدان، والنائب عن ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، محمد السوداني، ووزير الشباب السابق المرشح عن تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، عبد الحسين عبطان، والنائب عن تحالف النصر بزعامة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، عدنان الزرفي، والسياسي المستقل عزت الشابندر.

في غضون ذلك، يواصل محتجون تأكيد مطالبهم في بغداد ومدن متفرقة في جنوب البلاد بينها الحلة والكوت ، والنجف المقدسة لدى الشيعة التي تعيش وسط موجة عنف منذ إحراق القنصلية الإيرانية مساء الاربعاء.

وتدخل زعماء عشائر خلال فترة هدوء صباح الاثنين لوقف المواجهات ، لكنهم لم يستطيعوا الوصول لاتفاق للخروج بحل لهذه الازمة.

وفي الناصرية، عاصمة محافظة ذي قار، التي ينحدر منها عبد المهدي، توقف العنف الذي وقع بعد وصول قوات من بغداد انسحبت بعدها بعد وقوع فوضى في المدينة.

ومازال المحتجون يحتشدون وسط الناصرية، مطالبين كما هو حال الاحتجاجات في البلاد، ب"إقالة النظام" السياسي الذي يتهمونه بالفساد والفشل في تقديم إصلاحات لتحسين اوضاع مدينتهم، التي تعاني أكثر من غيرها من تردي البنى التحتية.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع