أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إغلاق طرق مؤدية إلى مستشفى الجاردنز بعد تراجعها عن منشوراتها .. ابو رمان يشن هجوماً عنيفاً على ابو ريشة: ألا إن سلعة الله غالية .. شاهد الفوضى التي سنراها قريبا الناصر : تطبيق تعليمات رئاسة الوزراء مسؤولية الأمناء العامين والمدراء القطاطشة يوضح من هم “المتآمرون” طهبوب : لا فرق بين عبيد ولا زيد ولا نطاط الحيط نصف المسجونات في الأردن على "شيكات بدون رصيد وكمبيالات" “المطار” يزيد عدد الموظفين ويسرع إجراءات السفر لتخفيف الازدحامات قائمة بمراكز تعطي الجرعة الأولى لفوق 12 عاما بالاسماء .. مراكز تتوفر فيها المطاعيم للمواعيد المبرمجة مفاوضات أردنية أميركية قريبة لإقرار حزمة مساعدات جديدة الرفاعي يوجه بالمضي قدما لتشكيل نموذج متقدم للإصلاح شهاب : لن نتهاون مع من يتباهى بمخالفة أوامر الدفاع بالصورة .. هؤلاء الخمسة الذين قبض عليهم جيش الاحتلال بعد تسللهم من الأردن شبكة سي إن إن الأمريكية تبث مقابلة الملك مع الإعلامي فريد زكريا الخدمة المدنية: تطبيق تعليمات رئاسة الوزراء مسؤولية الأمناء العامين والمدراء وفاة ممرضة اردنية بمستشفى حكومي بكورونا أبو قديس: %80 من المعلمين والإداريين بالجامعات تلقوا اللقاح توصيات المرأة في الملكية لتحديث المنظومة: دعم الأحزاب التي تتولى رئاستها سيدات النعسان: زيادة عدد الموظفين لتسريع إجراءات السفر في مطار الملكة علياء
الصفحة الرئيسية عربي و دولي الأسد يخاطب المتظاهرين في الاردن والعراق...

الأسد يخاطب المتظاهرين في الاردن والعراق ولبنان: أهم شيء هو أن تبقى الأمور في الإطار الوطني

الأسد يخاطب المتظاهرين في الاردن والعراق ولبنان: أهم شيء هو أن تبقى الأمور في الإطار الوطني

15-11-2019 10:34 PM

زاد الاردن الاخباري -

لدى الرئيس السوري بشار الاسد ما ينصح به المحتجين في لبنان والعراق. ولديه أيضا ما يقوله عن الأردن.

بحسب الاسد، في حوار مع وكالة سبوتنيك الروسية، فإن المظاهرات التي بدأت في بداية الأزمة السورية لا تشبه احتجاجات التي شهدها سابقا الاردن او تلك التي يشهدها العراق ولبنان.

وعلى حد قوله، فإن مظاهرات شعبه لم تكن بريئة منذ البداية.

ويعاني المحتجون في العراق من بطش دموي على يد الاجهزة الرسمية العراقية، ما يستدعي التجربة التي خاضها السوريون في بداية احتجاجاتهم السلمية.

وكانت قطاعات واسعة من الشعب السوري خرجت في مظاهرات سلمية لستة أشهر، مطالبة بمحاربة الفساد ورافضة القبضة الأمنية التي يعتمدها النظام في حكم سوريا، قبل أن يضطر بعض المتظاهرين لحمل السلاح دفاعا عن أنفسهم.

وسألت وكالة سبوتنيك الاسد، عن مظاهرات تشهدها الدول المجاورة لسورية مناهضة للحكومات، في الدرجة الأولى في لبنان والعراق، وفي آب الماضي كان هناك مظاهرات في العاصمة الأردنية عمان، فهل هذا يشبه بداية الأحداث في سورية في 2011؟ فأجاب بالتفي.

وقال الأسد: هي لا تشبه ما حصل في سورية، فما حصل في سورية في البداية كان هناك أموال تدفع، وهذا الكلام موثّق، لمجموعات من الأشخاص لكي تخرج في مسيرات، وكان هناك جزء بسيط من الناس خرج مع هذه المسيرات لأن لديه أهدافاً بتغيير ما.. ولكن الحالة العامة لم تكن كذلك، بدأ القتل منذ الأيام الأولى ..إطلاق النار، وهذا يعني بأن المظاهرات لم تكن عفوية.

فإذا لا أستطيع أن أشبه هذه الحالة وأضاف، الأموال كانت موجودة والسلاح كان محضراً ببقية الحالات.

وتابع، بكل تأكيد إذا كانت هذه المظاهرات التي خرجت في عدد من الدول المجاورة هي مظاهرات عفوية صادقة تعبر عن رغبة وطنية بتحسين الأوضاع السياسية والاقتصادية وغيرها، فلا بد أن تبقى وطنية، لأن الدول الأخرى التي تتدخل في كل شيء في العالم، كأمريكا والغرب وخاصة بريطانيا وفرنسا وباقي الدول، لابد أن تستغل هذه الحالة لكي تلعب دوراً وتأخذ الأمور باتجاه يخدم مصالحها.

ونصح بشار الاسد المتظاهرين بالقول: أهم شيء هو أن تبقى الأمور في الإطار الوطني.

وقال إذا بقيت في الإطار الوطني فلا بد أن تكون إيجابية، لأنها ّ تعبر عن الشعب في هذه الدول، ولكن عندما يدخل العامل الأجنبي فهي بكل تأكيد ستكون ضد مصلحة الوطن، وهذا ما عرفناه وجربناه في سورية بشكل واضح، فلذلك نتمنى أن تكون هذه التحركات هي فعلاً دافع حقيقي لتغيير نحو الأفضل في كل القطاعات وعلى كل المستويات.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع