أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إصابة بكورونا في المفرق مجلس الدفاع اللبناني يكشف معلومات خطيرة عن شحنة نيترات الأمونيوم وانفجار مرفأ بيروت بالصور .. إصابتان بالغتان بتدهور بعد تحويلة القطرانة إندونيسيا: إطلاق آلاف السلاحف الصغيرة في البحر لبنان: تظاهرات شعبية تشيع ضحايا الانفجار الحموي: إجراءات احترازية في المخابز تحسبا للموجة الثانية من كورونا العضايلة: اكتشاف حالات إصابة محليّة يتطلب الالتزام والتشدّد في تطبيق أمر الدفاع (11) نقابة الصاغة: الذهب سعره عالمي وتنزيلات الذهب مضللة وزيرا الداخلية والتربية يناقشان الإجراءات المتخذة لبدء العام الدراسي المقبل دراسة: الجلوس أرضا أفضل من الأريكة الرئيس اللبناني يناشد العرب اصابة جديدة بكورونا في اربد 97 برلمانياً ينوون الترشح للانتخابات القادمة بيتزا المنسف ! -فيديو الزيتاوي: المحامي المصاب بالكورونا شارك بجاهة خطبة في الرمثا المياه: ضبط شاحنة محملة بالبازلت المستخرج بطريقة مخالفة في الهاشمية المدن الصناعية: تخفيض أسعار بيع الأراضي فرق التقصي الوبائي تتوسع بجمع العينات لمخالطي محامي اربد المصاب بكورونا تركيا تعلن استعدادها لإعادة إعمار مرفأ بيروت والمباني المجاورة له مقتل 43 سوريا جراء انفجار بيروت
الصفحة الرئيسية آدم و حواء 6 أساليب لجعل أولادك من المُتفوّقين

6 أساليب لجعل أولادك من المُتفوّقين

6 أساليب لجعل أولادك من المُتفوّقين

14-11-2019 02:59 AM

زاد الاردن الاخباري -

الطلبة المُتفوّقون دراسيّاً لهم صفات ومُميّزات تختلف عن غيرهم، كالثقة بالنفس، ومَقدرتهم على التكيُّف الاجتماعي مع الآخرين؛ فهم يَعيشون في مستوى جيّد من الإحساس بالأمن النفسي والاجتماعي، في حين أنّ بعض المُتأخّرين دراسيّاً يُعانون من مُشكلاتٍ نفسيةٍ عديدةٍ؛ كضعف الثقة بالنفس، وعدم القُدرة على التواصل مع الآخرين، والشعور بعدم الأمان، والنقص والحرمان والاضطراب والقلق النفسي؛ ولذلك جاءت أهميّة اهتمام كلٍّ من الآباء والمُربّين بضرورة ارتقاء مُستوى الطلبة وجعلهم من المُتفوّقين دراسياً، وبحث وتحرّي أهمّ الوَسائل والسبل لتحقيق ذلك والوصول إلى النّتيجة المطلوبة.

وتوجد العديد من الأساليب التي تُظهر التفوّق لدى الأطفال، وتساعد على تنميتهم عقليّاً، ومن هذه الأساليب الآتي:

1- التركيز على تنمية القُدرات العقليّة لدى الطفل وذلك من خلال وسائل وطُرق متعدّدة منها اختيار ألعاب خاصّة بتنمية الذكاء لدى الأطفال، أو طرح بعضٍ من الأسئلة التي تحتاج إلى تفكيرٍ دقيق أو حلّ مجموعة من الألغاز.

2- التنوّع في عمليّة التعليم وتلقّي المَعلومات في شتى المجالات في المراحل الدراسية المختلفة، وعدم التركيز على نوعٍ واحد من العلم أو المعرفة؛ فمِن المهم تعليم الطفل وتدريسه الجانب اللغوي، وكذلك علم المنطق والحساب وغير ذلك من العلوم المتنوعة.

3- التعاون والتشارك العملي الفعّال بين الجانب الأسري والجانب المدرسي، وذلك بالتواصل الدائم والمستمر لبَيان الجَوانب والمهارات التي يُمكن تنميتها لدى الطفل المُتفوّق، وبيان الآباء للمُدرّسين حقيقة الطفل وتفوّقه، ودورهم في عون الآباء على زيادة هذا التفوق، ومَعرفة الجوانب التي يُبدع فيها الطفل؛ بحيث تُوفّر له المَدرسة الوسائل والمُسابقات والحوافز اللازمة، وأساليب الرّعاية التربويّة المُناسبة لجعله أكثر تَفوُّقاً وتَميُّزاً عن أقرانه الآخرين.

4- عَدم السيطرة والتسلّط على الطفل من قِبل الوالدين، وترك الحريّة له للتعبير عن رأيه واتّخاذ القرار فيما يريد وبما يَراهُ مناسباً.

5- ترك الطفل على حُريّته في اكتشاف البيئة من حوله؛ فالحرص الزائد والخوف الشديد على الطفل يكبت حريّته ويحدّ من ذكائه.

6- قراءة الكتب والقصص أمام الطفل، واستِخدام أسلوب التوجيه، وعدم اللجوء إلى التعنيف، أو العقاب، أو الضرب.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع