أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مقتل نجل رئيس ألمانيا أثناء إلقائه محاضرة في مؤسسة طبية سلامة حماد يشيد بالموقف القطري الداعم للأردن مجلسا الأعيان والنواب يرفعان الى الملك رديهما على خطاب العرش الأحد المقبل القرارات الصادرة عن هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها 10 سنوات لـ «سوري» نقل 26 كغم حشيش بقصد الاتجار وزارة التنمية : سحب 300 مسكن لانتفاء شروط الانتفاع واعادة توزيعها على اسر مستحقة الرأي الكويتية تكشف تفاصيل القبض على عصابة أردنية لسرقة السيارات وزارة المياه والري : الغاء سلطة المياه يعزز جهود قطاع المياه ويزيد من شفافية الانجاز النائب العرموطي: إعلان “بومبيو” بمثابة إعلان حرب على الأردن طلاب يستخدمون الغاز المسيل للدموع في مشاجرة بمادبا المعلمين: الفصل الثاني سيشهد تغييرا كليّا على مبحثي العلوم والرياضيات للصفين الأول والرابع اصدار جواز سفر اردني للمصور الصحفي الفلسطيني معاذ عمارنة وكلاء السياحة تشيد بقرار تسهيل دخول الجنسيات المقيّدة الرفايعة يتحدى وزير العمل هذه الصورة ليست بالأردن "إسرائيل" وعائلات غزة: 133 مجزرة و692 شهيداً منذ 2006 تفاح الشوبك مهدد بالتوقف الأمن ينفي أكل زوجة اذن زوجها بطبربور 8 مسارات جديدة لباص عمان الرمامنة يعفون عن داهس ابنهم
الصفحة الرئيسية أردنيات الوزير البطاينة : لم اخطئ كي اعتذر .. ومعلوماتي...

الوزير البطاينة : لم اخطئ كي اعتذر...ومعلوماتي اقوى من معلومات المذيع الكردي

الوزير البطاينة : لم اخطئ كي اعتذر .. ومعلوماتي اقوى من معلومات المذيع الكردي

09-11-2019 02:34 PM

زاد الاردن الاخباري -

نشر وزير العمل نضال البطاينة منشورا عبر صفحته على الفيس بوك ، اوضح من خلاله ما جرى بينه وبين الاعلامي حسن الكردي عبر التلفزيون الاردني.
وتاليا ما نشره البطاينة :
في السنوات الماضيه كانت الوزارات تنشر ارقاما عن التشغيل دون اثباتات وكان يتم التشكيك بهذه الارقام بسبب عدم اتاحة الفرصه لوسائل الاعلام للاطلاع على البيانات.
‎فاجتهدنا بان يكون المواطن والاعلام شريكا لنا في ما نقوم به ولذلك دعونا لمؤتمر صحفي بدعوة عامة للاطلاع على جميع البيانات وفحصها وتدقيقها وهذا ما تم بالفعل وتم توجيه الدعوه لكل وسائل الاعلام ومن بينها التلفزيون الاردني.
وقلنا وقتها اننا لا ندعي انجازات وفخر بالأرقام لان المتعطلين عن العمل عددهم أكبر بكثير من الفرص المتاحة وإنما ندعي دقة ونزاهة بياناتنا مهما كانت، فعلينا فعل المزيد المزيد.
اما ان تتم دعوتي ومفاجئتي بالتشكيك ببيانات نشرتها واتحتها امام المواطن عبر الاعلام الذي اسعى جاهدا لبناء الثقة معه، فمن حقي الرد بحجتي وهذا ما قمت به ضمن حدود أدب الحوار وعدم التجريح، ولكنني بنفس الوقت لم اتنازل عن حدودي كمسؤول منفتح على النقد وليس لأحد سلبي حقي بالرد لمجرد اني وزير يجب أن تكون إطلالته كلاسيكية.
انا لدي ارقام ومصادر والمذيع العزيز ليس لديه معلومات كافية لإدارة الحلقة ولاحظتم كم مره قاطعني ولم يسمح لي بالرد بحريه .
إلى من يطالبوني باعتذار لاسلوبي المتعالي ( لا سمح الله ) اقول ، أن الاعتذار من شيم الرجال و لا يعيبني اذا كان بمكانه، وانا لا أرى مكان له في هذا المقام، لأن الاعتذار يكون بناء على خطأ لم اللحظه، فالذي كان حاضرا هو اختلاف قوة المعلومة بين الطرفين وهذا أدى إلى اختلاف قوة الحجة الذي فسرها البعض تعالي والذي أؤكد لمن لا يعرفني باني بعيد عن الكبر والتعالي ابعده الله عنا وعنكم ، وإليكم التقييم بعد الاطلاع على الحلقة وخصوصا الدقيقة ١٠:٣٠ و ٣٦ تحديدا راجيا عدم اتباع الفزعة فقط لاني وزير ، فأنا اعلم علم اليقين بأن العلاقة بين المواطن والوزير ما زالت بحاجة إلى كثير من الترميم.
أدرك تماما انني بشكل عام مباشر ومقل في المجاملة ولا ادري اذا كان ذلك شيء سلبي وهذا موضوع جدلي يدخل بطباع الناس ، ولكني لا اخرج عن حدود الأدب.
دمتم بود





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع