أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الشرفات: لا توجد ضرورة دستورية لإتخاذ اي قرار او خيار الأربعاء حالات إختناق في حريق منزل بمحافظة اربد سعد جابر : توصية بفتح المساجد والمقاهي 7 حزيران لدغة " نحله " تدخل مواطنا غرفة العناية الحثيثة في عجلون طبيب أردني يعالج طفله بعد أن عجز اطباء العالم عن علاجها مصر تسجل 789 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 14 حالة وفاة‎ منظمة الصحة العالمية تحذر من ذروة ثانية في المناطق التي يتراجع فيها فيروس كورونا دراسة حكومية لاحالة الموظفين ممن بلغت خدماتهم ٢٨ سنة فأكثر على التقاعد المعايطة: قرار اجراء الانتخابات بيد الملك وهو مرتبط بعدم التأثير على صحة المواطنين وثيقة : من الذي اقترح على الحكومة وقف صرف زيادات الموظفين 6 شروط لتوسع الانفتاح في الاردن الطبيب الاردني وائل الحسامي يحسم الجدل حول فيروس كورونا "COVID-19 " العجارمة: لا مبرر دستوري لحل مجلس النواب فرنسا: أي ضم لأجزاء من الضفة الغربية لن يبقى بدون رد المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تحذر بشأن "كورونا والحر" وزير التربية: 20% من الطلبة لم ينخرطوا بعملية "التعلم عن بعد" احباط محاولة تهريب مخدرات من سوريا عبيدات: "سائق المفرق" تسبب بنقل عدوى الكورونا لأكثر من 100 شخص التعليم العالي: لا حرمان للطلبة من تقديم الامتحان النهائي على خلفية عدم دفع الرسوم عودة العمل في المراكز الصحية بنسبة ٥٠ بالمئة اعتبارا من الاحد القادم

جرش أيقونة الفرح

09-11-2019 03:19 AM

زهور الربضي - ليس من شيم الأردنيين أن يقابلوا ضيوفهم إلا بكل ترحاب وكل احترام ، وليس من تفاصيل منظومتنا الأخلاقية أو الدينية أن نسيء لعابر سبيل أو من قصدنا وجاءنا مسالمًا يحمل في جعبته كل الود وكل تفاصيل الصور الجميلة التي كونها واختزانها عن بلادنا البهية السمعة بين الأوطان برقي أهلها وسلام قلوبهم ودفء ملقاهم عندما تمر بأرضهم وتعبر ديارهم المجيدة ،،
فهم شديدوا البأس وأقوياء العزائم لكن ليس مع من جاؤوا لينقلوا للعالم ثراء ما قابلناهم به من حسن ملقى وطيب ضيافة وروعة ما شاهدوا من آثار تنطق بماض عريق لا يليق به سوى أن نحافظ عليه وبكل عزيمة لأنه كنز يتمناه الغير من الدول وكثير من الشعوب ليتغنوا به أمام كل من يراه، وقد حبينا به منذ غابر الأزمان ومن جذور حضارات مرت من هنا وتركت لنا كل ما أبدعت وكل ما صنعوا من تاريخ تليد ،
بلادنا احتضنت ما لا يعد ولا يحصى من مشاهد تبهر الناظرين حيثما حلوا وأينما توجهت أبصارهم ، فالجنوب نابض ببتراءه وواديه القمري وقلاعه الشامخة كما الشمال الناطق بسهوله الخصيبة وجباله المكللة بأشجار الخضرة واآثاره القادمة من أحضان جدارة وقلاع لإزالت بهيبتها تطل على غورنا ومرابع القدس وسهول بيسان،
أما جرش فهي شامة الوطن ورمز فرحها وقيثارة الرعاة ومنبت الخضرة وعشق العابرين ، تتلألأ كحبة من ياقوت تنشد بألف عامود أغنية المساء غير مبالية بكل من يحاول لي ذراعها كي لا تكون ولا تجود،
ففي كل عام ترقص مدرجاتها بصدح من أحبوها وتفتح ذراعيها بكل تواضع مهيب لمن ينشدون فيها راحة القلب ونكهة الزمان وعبق السنين ء
ما حدث في جرش من اعتداء وإيذاء لن يكسر فيها رغبة البقاء وعنفوان الحضور فهي صامدة كبواتها العتيقة وأعمدتها المنتصبة وشوارعها الحجرية وخضرتها التي تزين مداخلها وتقول أهلًا لكل من قصدوا ديارنا ومدينة الحلم وبيرق الزائرين ء
سلام على جرش وعلى كل هذا الثري النابض الأمين ء





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع