أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
روحاني يلزم الإيرانيين بالكمامة إصابتان بحادث قبل جسر المصطبة وزير التخطيط: الحكومة لم تعطل عملية الإصلاح ما دلالة وجود بقع بيضاء وتقرحات على اللسان؟ صديقة نجل ترمب مصابة بفيروس كورونا شاهد بالاسماء .. تمديد انتداب عدد من القضاة تجارة الأردن: سندعو لوقف التعامل الاقتصادي مع داعمي ’الضم‘ الصحة العالمية تحذر: استفيقوا الأرقام لا تكذب الأردن يدين استهداف "الحوثيين" للسعودية بإطلاق 4 طائرات مفخخة خلــوة حكوميــة اليــوم لمراجعة للأولويات والانجازات اشتراطات صحية لمراكز ومدارس التربية الخاصة للأشخاص ذوي الإعاقة الخشمان: المتوفي بـ”كورونا” لم يعاني من أي أمراض مزمنة توقعات ببدء انحسار تأثير الكتلة الهوائية الحارة عن الأردن تدريجيا اليوم المومني : عدم تطبيق الضم لا يعني أنه لن يحدث ماهر أبو طير : الحكومة حائرة وتشتري الوقت فقط التربية تطلب استثناءها من قرار وقف التعيينات لليوم الثالث .. أكثر من 50 ألف إصابة بكورونا في اميركا مطالبة لأهالي طلاب التوجيهي بعدم التجمهر التايمز: لبنان يسير نحو كارثة اقتصادية دكتورة بدرجة "عالم" لا زالت بلا وظيفة ورقمها 1 في ديوان الخدمة
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة الخوالده: ثمة حديث عن التعديل الوزاري والموازنة

الخوالده: ثمة حديث عن التعديل الوزاري والموازنة

الخوالده: ثمة حديث عن التعديل الوزاري والموازنة

04-11-2019 11:59 AM

زاد الاردن الاخباري -

قال الوزير السابق الدكتور خليف الخوالده في تغريدة عبر حسابه على تويتر:

يكثر الحديث هذه الأيام عن التعديل الوزاري.. وتتراوح الآراء ما بين تعديل موسع ومحدود..

تبقى من عمر الحكومة ٦ شهور إذا ما حُل مجلس النواب بعد انتهاء الدورة البرلمانية الرابعة.. كما أن قراءة دقيقة لواقع الحال لا تشجع على إدخال وزراء جدد في التعديل.. سيفتح ذلك سجالًا يترك آثارًا..

هناك خيار ربما يستحق التفكير وقد يكون مناسبًا ذلك بتعيين معالي د. محمد العسعس وزيرا للصناعة والتجارة والتموين بالإضافة لكونه وزيرا للتخطيط والتعاون الدولي (دون وزير دولة للشؤون الاقتصادية)..

وتعيين معالي د. طارق الحموري وزيرا للتربية والتعليم ووزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي.. قد يقول البعض رتبته الأكاديمية "أستاذ مشارك".. وهنا أقول ليس بالضرورة وليس هناك ما يمنع.. وهناك رؤساء مجالس أمناء جامعات ليس لديهم رتبة "أستاذ" ومنهم من لا يحمل درجة الدكتوراه..

هذا مجرد رأي بُني بعد قراءة متأنية للمشهد العام وتحليل للمعطيات والظروف..

أما عن الموازنة، فدستوريًا على الحكومة تقديم مشروع قانون الموازنة العامة ومشروع قانون موازنات الوحدات الحكومية لسنة ٢٠٢٠ إلى مجلس النواب قبل انتهاء الشهر الحالي..

استكمال عملية إعداد الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية وإقرارهما من قبل مجلس الوزراء ضمن هذه الفترة المتبقية من الشهر الحالي ليست بالأمر السهل..

ستأخذ الحكومة بعين الاعتبار الأثر المالي لقراراتها بخصوص تنشيط الاقتصاد وتحفيز الاستثمار على الموازنة العامة بشقيها النفقات والإيرادات.. هذا بالإضافة إلى قيمة الزيادة المتوقعة على رواتب الموظفين والمتقاعدين وأية قرارات أخرى لها أثر مالي بشكل عام..

التحدي أمام الحكومة له جانبان: الوقت ودقة التقديرات.. وهذا تحكمه جودة عملية التخطيط والتقدير..

وما يزيد التحدي أنها أعلنت أن عملية إعداد موازنة العام القادم ستكون مختلفة عن الأعوام السابقة..





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع