أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وصول جثمان الشهيد سامي ابو دياك إلى الاردن الأغوار الشمالية: تعرض شاب لطعن إثر مشاجرة في بلدة المشارع أفقياً وعمودياً .. كيف سينعكس تكفيل الحمود على الشارع الأردني “السير” تدعو السائقين إلى اتباع إرشادات السلامة العامة إماراتي لوسيم يوسف: لا تنس أنك أردني زوجة البغدادي ساهمت في اغتياله - تفاصيل السؤال اللغم : من أين ستحصل الخزينة على تمويل الرواتب الإفراج عن أحد معتقلي قبيلة بني حسن أمطار في عمان وبعض المحافظات وتحذير من الانزلاقات وتدني الرؤية الأفقية إدارية النواب: تعليق إضراب موظفي الفئة الثالثة في التربية شاهد .. تصادم ٧ سيارات على طريق عمان – السلط الناصر: الزيادة على 3 درجات ستترواح بين 24 ديناراً إلى 67 ديناراً انقاذ حياة طفله اثر ابتلاعها جسم غريب في الزرقاء موقف الوحدات من بطولة العدوان السعودية تطيح بقطر وتتأهل للنهائي الخليجي أمطار في عمان وبعض المحافظات وتحذير من الانزلاقات وتدني الرؤية الأفقية شاهد .. آلية احتساب الزيادة على راتبك الاتحاد الأوروبي يصادق على حزمة مساعدات للاجئين في الأردن الضمان الاجتماعي: صرف 71 مليون من رصيد التعطل عن العمل الادخاري حتى الان العضايلة: الإذاعة والتلفزيون تمثل الهوية الوطنية الأردنية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لبنان حالة فوق العادة ..

لبنان حالة فوق العادة ..

23-10-2019 04:05 AM

بعد فشل الربيع العربي في سوريا والانتصار السوري على الإرهاب والإرهابيين وإفشال صفقة القرن، حاول أعداء العرب افتعال مشاكل واحتجاجات في الدول العربية، حتى وصلت هذه الاحتجاجات إلى لبنان، وكان لها ما كان من مظاهرات حضارية بامتياز.
كما جاء على لسان المحتجين في لبنان (طفح الكيل) خرج الشعب اللبناني بكامل أطيافه إلى الشوارع للمطالبة بالإصلاحات الاقتصادية والمعيشية من اجل تحسين الأوضاع داخل لبنان، وكانت النتائج ايجابية وتعاون شعبي كبير غير مسبوق في الدول العربية في مثل هذه الحالة، حتى أصبحت لبنان مضرب مثل في الدول العربية من خلال هذه الاحتجاجات الحضارية، حتى أنها في دول أوروبية مثل فرنسا وغيرها لم تحصل كما حصلت في دولة عربية وهي لبنان.
هناك من حاول أن يركب موجة هذه الاحتجاجات لكي يصل إلى هدف معين يسعى له، لكنه فشل بصمود الشعب اللبناني، والتفاف الشعب حول مطالبه المشروعة وهي الإصلاحات وتحسين الوضع المعيشي داخل البنان، وهناك من حاول أن يزعزع الأمن بلبنان لكنه فشل أمام صمود هكذا شعب راقي ومثقف وواعي.
قنوات الفتنة بدأت بإشعال الفتيل، كما أشعلته في الدول العربية، من نقل أخبار مغلوطة هدفها زعزعة الشارع اللبناني والتأثير على المتظاهرين، وأيضاً فشل هذا الأمر، كما جاء في وسائل الإعلام المحايدة بأن الحكومة تفهمت الهدف من هذه الاحتجاجات، وستقوم بإجراءات كي ترضي الشعب للخروج من هذه الأزمة، وهذا كان مطلباً شعبياً وتحقق من خلال الحاكمين في لبنان.
جميع الأطياف في لبنان نزلت إلى الشوارع بهدف واحد وكان المحتجين من جميع الطوائف اللبنانية يداً بيد، وكان من الصعوبة بما كان أن يتم اختراقهم أو التأثير عليهم أو جعل الفتنة بينهم كما حصل في بعض دول العربية وتم انهيار دول مقابل هذا التصرف.
الرسائل اللبنانية الشعبية موجهة إلى العالم بأن الشعوب قد فهموا الدروس ولا يمكن اختراقهم بأي شكل من الأشكال، وفي حال تم الضغط على أي دولة لتطبيق صفقة القرن ستكون هذه هي النتيجة المتوقعة ولبنان مثلاً يحتذى به، أو أي ضغط سياسي خارجي كان لتحقيق أي هدف من الأهداف الشيطانية التي يسعون إليها فمصيرها الفشل، حمى الله لبنان وشعب لبنان.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع