أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الكرك: أنقاض تتسبب بانجرافات سنوية ومطالب بصيانة مجاري السيول النائب الوحش: الحكومة ومجلس النواب في مأزق التربية: الترفيعات الجوازية والوجوبية الشهر القادم .. ونعمل على حصر الشواغر بالفيديو .. مشاجرة أثناء حفل حمو بيكا في العاصمة عمان الاطباء يحتجون عقب اعتداء مسلح بمستشفى اردني خبراء يحذرون الأردنيين من وصفات أعشاب خطيرة متداولة إلكترونيا الحكومة تنفي تصريح منسوب لوزير النقل الجديد عن سبب أزمة السير في الأردن خلوة حكوميّة تسبق إقرار مشروع قانون "الموازنة" النائب خليل عطية لنتياهو وبومبيو: إقلع إقلع لا ردكم االله الامن يعثر على 14 كف حشيش داخل مركبة في الزرقاء إصابة وافد يمني بعيار ناري في معان ديه: نشاط الجمعة السوداء ينصب عبر التجارة الالكترونية "البرهان" يحسم جدل تسليم البشير للجنائية الدولية أسرار إطاحة نجل السيسي من المخابرات الحربية المصرية دولة عربية تعلن تدريس التربية الجنسية في مدارسها الملك يعود إلى أرض الوطن ولي العهد للملك: دمت لنا قائدا وقدوة وأبا الملكة رانيا للملك: كم نحن محظوظون بك وزارة الصحة : فيديو مركز صحي الرويشد غير صحيح ويجافي حقيقة الوضع تركيا تتخذ إجراءات صارمة ضد دحلان
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا كيف تجمع سيارتك معلوماتك الشخصية؟

كيف تجمع سيارتك معلوماتك الشخصية؟

كيف تجمع سيارتك معلوماتك الشخصية؟

20-10-2019 06:17 AM

زاد الاردن الاخباري -

تعمل أنظمة البيانات على تحسين سلامة السيارة وراحة الراكب، ولكن خصوصية الركاب ومعلوماتهم الشخصية قد تكون في خطر.

قد لا يعرف الكثير من السائقين ذلك، لكن أحدث تقنيات السيارات الجديدة لا تؤدي فقط إلى تحسين راحتهم وسلامتهم، بل قد تسجل وتشارك بياناتهم الشخصية، وفقا للرحلة.

ووفقا لتقرير نشره موقع "سي بي سي"، تعرف الشركات اليوم الكثير عن سيارتك وكيف تقودها، بفضل تقنية التحكم عن بعد والاقتران بين الاتصالات السلكية واللاسلكية ومعالجة المعلومات.

وتسجل السيارة معلومات متعلقة بمسار الرحلة، والمكالمات التلقائية للطوارئ، وتشخيص المركبات وإشعارات الصيانة.

وبالإضافة لذلك تأتي سيارات اليوم مجهزة أيضا بأنظمة الترفيه والمعلومات، بما في ذلك مشغلات الفيديو والإنترنت والبث الموسيقي، وهو ما تسجله بيانات السيارة وتشاركها مع الشركات المصنعة.

وقال رئيس منظمة "أوتو كير": "إنهم يعرفون سرعتنا في القيادة وأين نسكن وكم طفل لدينا. اربط هاتفك بالسيارة وستدرك السيارة فيمن تتصل وترسل الرسائل النصية".

وقال الموقع إن شركات السيارات تستطيع استخدام البيانات لمعرفة شخصيات المستهلكين، وطباعهم، وبذلك تصميم حملات ترويجية تناسب طلبات المستهلكين.

كما يمكن للشركات تتبع الخدمات المستخدمة، ومحاولة تعزيزها، ولكن الخطر الحقيقي هو فكرة "التجسس"، التي تتيح للشركات معرفة اتصالاتك وأماكن رحلتك ونوع الموسيقى أو التسجيلات التي تفضل سماعها، مما يعتبر خرقا صريحا للحياة الشخصية.

كما يمكن للشركات بيع البيانات بمبالغ طائلة، للشركات الأخرى التي تساهم في تصميم أنظمة السيارات، وتطبيقات الهواتف وتطبيقات الموسيقى، حتى يمكنها "رصد" المستهلكين بشكل أدق.

ويشير الموقع إلى أن شركات السيارات تعتمد بشكل كبير على "اتفاق الخصوصية" الذي يوقع عليه المستهلك من دون التمعن في بنوده، مما يحمي الشركات قانونيا ويتيح لها جمع المعلومات.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع