أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
خبراء : العطش ينتظر أبناء الأردن 8 آبار مياه للأردن على الحدود مع إسرائيل العقبة .. مشروع سياحي ضخم للبيع في المزاد العلني دمشق: قتلى وجرحى في قصف "معاد" قرب السفارة اللبنانية الثلاثاء: اجواء معتدلة الحرارة وباردة ليلاً الحكومة تعد مشروعا “لتصفية الشركات” بعد إلغائه بنظام الإعسار %80 نسبة تراجع تهريب الدخان شرطة الرياض تؤكد إصابة فنانين بواقعة الطعن .. وتعلن اعتقال “مقيم عربي” رفع أجور النقل وفق التطبيقات الذكية بنسبة 30% عن التكسي الأصفر .. ووقف ترخيص شركات جديدة ترامب يعتبر استقالة موراليس ”رسالة قوية“ للأنظمة غير الشرعية "الاقتصاد الرقمي" تستفيق من غيبوبتها بعد نشر تقرير حول اختراق خصوصية الاردنيين نتنياهو : من مصلحة اسرائيل استمرار السلام مع الاردن تعديلات على صندوق تقاعد المهندسين العمل: لم يتم توزيع أي دعوات خاصة او عامة للإعلاميين الطفايلة في العقبة يستقبلون السياح بالقهوة العربية العضايلة : استعادة ملحقي الباقورة والغمر يوم أردني تاريخي مبارك العتوم تنتقد منهاجي العلوم والرياضيات ما المعلومات التي كشفتها زوجة البغدادي؟ ضابط دفاع مدني يحول دون وقوع كارثة بعد اخماده حريق شب بعجلات صهريج محمَّل بـ35 ألف لتر بنزين إلغاء الإضراب العام لنقابات عمال لبنان
عندما تنتصر جلالتها للعلم
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة عندما تنتصر جلالتها للعلم

عندما تنتصر جلالتها للعلم

19-10-2019 11:03 PM

التعليم نشاط إنساني لا غنى عنه لأنه وعاء الحضارة في الأمم وسبب لنموها ووسيلة لتخريج مفكري الأمم وموظفي الدولة وكافة المتخصصين الذين تحتاجهم الدولة لبقائها

وقد تنبهت كثير من الأمم إلى أهمية التعليم مثلما في الاردن صاحبة الحضارة والتاريخ العظيم وقلب العالم الاسلامى والعربي وهي الاحق بين الأمم بتطوير تعليمها يأخذها بأحسن ما وصلت إليه الإنسانية في هذا المجال واستنباط واستلهام أفضل ما لديها من الموروث الثقافي طوال مسيرتها في التاريخ للوصول إلى انسب وأفضل نظام تعليمي يحقق غايتها في التقدم والنمو الشامل

واليوم ضمت جلالة الملكه رانيا العبد الله صوتها بقوة الى من يطالب ب كسر تابو الحديث عن المناهج وهي التابوهات التي حدت من الإبداع والتفكير تحت ضغط قيم بالية , أبقت الطلبة أسرى التلقين الذي لم يعد ينفع بل على العكس , ظهرت علاماته السيئة في ثغرات قاتلة وهي إخفاق الطلبة في التعلم وفي القراءة وفي الكتابة , لأنهم اسرى الروتين والتقليد والتلقين
وقد كانت جلالتها قد نادت بثورة تعليمية لكنها اليوم تعود وقد ضاق صدرها فقررت أن تحول النداء الى غضبه

وقد كنا نتابع باعجاب مبادرات الملكة رانيا وتوجيهاتها ومحاولاتها ..ولم نزل لكننا اليوم نأخذها بقلق ونحن نرى جلالتها وهي تسابق الوقت لتطوير وتحديث التعليم.. بدءا من البيت فالمعلم والمدرسة.... ونحن ننظر بألم الى ما يجري في هذا القطاع الحيوي والمهم في حياتنا جميعا وقد رأينا كيف ذهبت بعض التيارات الى محاولة إختطاف هذه المهنة المقدسة وتسييسها كأداة ضغط

نعم الملكة غاضبة وقلقة ونحن كذلك والاف الأسر , على أحوال التعليم وعلى مستقبله في الأردن ,
بينما كان يفترض أن يحرز تقدما نراه يتراجع , وبينما كانت علامات التراجع تعطينا إشارات إنذار , أصبحت اليوم لا تطاق ......, وقد جاءنا في النتائج الخبر اليقين ليس فقط في غياب التنسيق والتفاهم بين مركزي القرار في التعليم العام والعالي بل في إرتباك الإستراتيجيات وغياب التخطيط بعيد المدى , لكن السخط كان في أسلوب إعادة الهيبة للإمتحان العام على حساب النوعية وعلى حساب الطلاب وأسرهم
نعم
ان الأهالي اصبحوا لا يثقون في التعليم العام ويذهبون بأبنائهم إليه لقلة المال , بينما تمتص المدارس الخاصة معظم مداخيلهم , فها نحن نرى إنتاجها في التعليم لا يقل رداءة عن مستوى ما ينتجه التعليم العام , وبينما إهتمت المدارس الأهلية بالشكل للتفوق على نظيره المزري في مدارس القطاع العام , أهملت الجوهر , والنتيجة تجارة تدر أرباحا على مستثمرين لا علاقة لهم بالتعليم الذي بات يديره حفنة من المحاسبين وحملة الشيكات والكمبيالات والمحامين
ويظل السؤال هل التعليم بخير ؟؟؟,

فهناك قراءات كثيرة , لكن أهمها
موقف المعلم ,
مستواه وكفاءته
وإيمانه بمهنته
, وهيبته في نظر تلاميذه الذين يعلمهم

كان هناك من يقول دعوا المسؤولون يعملون.... , فأنظر الى أين وصلت بنا سياسات بعضهم ,
فالكل مجمع على ان التعليم ليس بخير..... , فإن كان سيحتاج الى خطط جادة فنقترح هنا حوارا جادا حول التعليم بكل مراحله لأن التعليم يتفوق على سواه من الأولويات وإصلاحه يكفينا وزيادة من أجل مستقبل الأجيال , وماذا لدينا سوى القوى البشرية ثروة .

إننا في الاردن الكبير بالاسماع الحبيب للقلوب الرائد بالعلم والتعليم .. احوج مانكون إلى التحول في نهجنا التعليمي من نظام الحفظ والتلقين والنجاح التلقائي وتوابعها المهيمن علينا إلى النظام الذي يعتمد على حل المشكلات ومن ذلك المنهج الذي يقدر الامتثال والخضوع، إلى ذلك الذي يشجع ويحترم الإبداع والخيال.... ومن الطاعة إلى التساؤل والبحث.

بالإضافة إلى ذلك ينبغي أن يتناول الخطاب الجماهيري السائد قيم الأسرة التي توقر وتبجل الكبار وتكبت تساؤلات الصغار في توازن واجب بل حتمي. فلن يجدي سوى السير على هذا السبيل إن أردنا لمصر أن تصبح دولة دينامية وابتكارية تتعطش لاكتساب العلم والمعرفة في عصر أساسه وجوهره مجتمع المعرفة، واقتصاده لا تقوده سوى التكنولوجيا

من هنا كان يجب على القيادة التعليمية والسياسية في بلدنا.... أن تبدأ حملة قومية بهدف تغير الفكر السائد ... واعتقد ان هذا لن يكون سهلاًعليها ، ولكن من الضروري أن تعيد تخصيص بنود الميزانية لتحسين التعليم الفني والحد من التوسع في التعليم العام. بعد عدة سنوات من هذا التحول سيكتشف أولياء الأمور أن البديل للثانوية العامة هو عمل حقيقي ودخل أكبر من مرتب خريجي الجامعة
..............

نعم نحن لاننكر اننا على أعتاب مرحلة تشهد تغيرات جذرية في مجالات التعليم وظروف العمل، مرحلة تتشعب فيها متطلبات المستقبل المهني الناجح، ويسير جنباً إلى جنب معها التعليم والتدريب مدى الحياة كمطلب واضح وأساسي. والاقتراح أن يتم تحويل جذري في التعليم العام. وبالتالي يؤدىحتما إلى التفعيل التدريجي في عدد الملتحقين بالثانوي العام حتى يصل إلى العدد الحقيقي الذي تستطيع الجامعات استيعابه،أضف إلى ذلك أن المنظمات الدولية تتوقع أن تكون المستويات الجامعية في الاردن مميزه كما ونوعا حتى يستمر اعتراف العالم بشهادات، الاردن التعليمية وهذا يتم خلال عدة سنوات. بذلك يؤدى التحول إلى المدارس القومية إلى تحسن في الثانوي العام في النوعية وكذلك في الجامعات للوصول إلى انسب وأفضل نظام تعليمي يحقق غايتها في التقدم والنمو الشامل

ويرتكز هذا النظام التعليمي الجديد على ثلاثة مرتكزات
الأول:
تحديد الايجابيات التي توجد في النظام التعليمي الحال ومحاولة تطويرها وتحسينها
الثاني:
تحديد السلبيات التي تعوق العملية وتفرغها من مضمونها والعمل على علاجها وتعديلها وإبعاد الذي لا يصلح منها
الثالث:
استحداث الأساليب والطرق والأفكار والوسائل التي تصل بنا إلى أفضل نظام تعليمي يناسب في هذه المرحلة وما بعدها من مراحل

والمعنيون بهذا الأمر ومتابعته هم التربويون .... من أساتذة جامعات ومعلمين وأصحاب الفكر والكتاب والشباب صاحب الفكر والتوجه والمهتمون بأمر التعليم والسياسيون الذين بيدهم القرار والقائمون بتنفيذ قرارات تتعلق بالتعليم
حيث يقوم النظام التعليمي في الاردن على تقسيم المراحل التعليمية إلى ثلاث مراحل تسبقها مرحلة رابعة هي مرحلة الحضانة التي توجد في بعض المدارس ولا توجد المرحلة الأولى الابتدائية –
وهى تشتمل على ست سنوات دراسية ثم المرحلة الثانية وهى المرحلة الإعدادية ومدتها ثلاث سنوات ثم المرحلة الثانوية بأنواعها العام والتجاري والصناعي والزراعي والبريدي والتمريض والمسار ومدتها ثلاث سنوات فتصبح عدد السنوات اثني عشر سنة يعقبها أربع أو خمس أو ست سنوات للجامعة
وخلال مسيرة التعليم في الاردن ظهرت جملة من الايجابيات وفي حين أن البعض سيقول أن هذا القدر من الحرص يعتبر رفاهية لا يمكن لبلد مثل الاردن أن تتحمل أعباءها فأنا أؤمن إيماناً قوياً أن استثمار الموارد في في هذه المسألة له أهمية قصوى في جهود تحسين نظامنا التعليمي تحسيناً مستداماً،

وكان يجب على وزارة التربية والتعليم أن تعطي اهتماماً بالغاً للمستوى الأكاديمي عند المتقدمين لمهنة التدريس وكذلك مهاراتهم في التواصل ورغبتهم في التدريس،
ويجب عليها أن تضع اختباراً يحدد مستوى مهارات المتقدم في الحساب والثقافة العامة وحل المشكلات، والخطوة التالية هي مرور المتفوقين في الاختبار إلى المرحلة الثانية من عملية الاختيار وهي مرحلة تديرها الجامعات المختلفة حيث يتم اختبار المتقدمين لتحديد مستوى مهارات التواصل والرغبة في التعلّم والمستوى الأكاديمي والرغبة في التدريس،
لأنه يجب انتقاء المدرسين قبل خضوعهم للتدريب ويجب أن تقتصر الوظائف المتاحة على من تم اختيارهم
العامل الآخر المهم للحصول على أشخاص مناسبين في مجال التدريس هو توفير راتب ابتدائي جذاب، حيث تقول دراسة ماكنزي (٢٠٠٧): «الأنظمة التي تضع الحمل الأكبر من تكلفة الرواتب في بداية التعيين تنجح لسببين:
الأول......
أن الراتب الأول أكثر أهمية في قرار دخول مجال التدريس من زيادة الراتب فيما بعد
والثاني أنه لا توجد علاقة إحصائية قوية بين بقاء المدرسين في التدريس وزيادة رواتبهم
إذاً الأمر الأساسي وراء هذا الكلام هو أن اجتذاب الأشخاص المناسبين له علاقة قوية بمكانة المدرس في المجتمع، وعندما تصبح مهنة التدريس مهنة لها قيمتها الرفيعة سيسعى إليها أشخاص موهوبون أكثر وسيرفعون بدورهم من مستوى المهنة
ويمكن لنا أن نعرّف مهمة النظام التعليمي المدرسي كله بهذه الطريقة: أن دوره هو التأكد من أن المدرس عند دخوله إلى الفصل ستكون المواد الدراسية موجودة وكذلك المعرفة والقدرة والطموح في زيادة عدد الأطفال الذين يرتقي بمستواهم اليوم عن الذين ارتقى بمستواهم بالأمس وإن أفضل المدارس أداءً تعلم جيداً أن الطريقة الوحيدة لتحسين النتائج هي تحسين التدريس، والتعلم يتم عند التفاعل بين الطالب والمعلم وبالتالي يحتاج تحسين التعلم إلى تحسين جودة ذلك التفاعل، ويمكن تحقيق هذا من خلال التدريب على أفضل الممارسات داخل الفصل ونقل تدريب المدرسين إلى داخل الفصول ووجود قيادات مدرسية قوية وتمكين المدرسين من التعلم من بعضهم البعض
من هنا فاننا نحيي جلالتها الحريصة على العلم والعلماء والتي قرعت اليوم الجرس لتنبه الى الاخطار التي تحيط بالعلم والضروريات التي يجب ان يتناولها القائمون على العلم لتظل الاردن منارة علم واشعاع وعطاء .......
pressziad@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع