أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
راصد يصدر تقريراً حول أداء البرلمان خلال جائحة كورونا .. 48 سؤالاً نيابياً وخشاشنة والعرموطي الجيزة .. القبض على شاب أثناء تأديته امتحان التوجيهي عن طالب أمن الدولة تؤجل النظر بقضية مصنع المخدرات إغلاق معملين للألبان واتلاف 200 كيلو في محافظة جرش عاجل جلالة الملك يزور البنك المركزي نتائج عينات مخالطي طبيب البشير سلبية اجتماع أردني عربي أوروبي: الضم يهدد السلام أبو غزالة يدّعي على مصرف ويطالب بحجز أموال الامن العام يستجيب لاستغاثة مواطن لدفن والده المتوفى الإدارية العليا تُلغي قرارين لوزير الأشغال وتعيد موظفين اثنين الى عملهما الحكومة : ارتفاع أسعار المشتقات النفطية عالميا تحويل ٤ منشآت للادعاء العام لارتكابهم مخالفات صحية حرجة مهلة جديدة من الضمان لمنشآت القطاع الخاص وزير الداخلية يقرر منح 12 بطاقة تعريفية لأبناء الأردنيات ظهور المذنب العملاق في سماء الأردن 31 شخصا محجور عليهم في مستشفى البشير شاهد بالتفاصيل .. مقتل شاب اردني على يد مسلح في اميركا ضبط شخصين شكلا خلية جرمية للتلاعب بعدادات الكهرباء لشركات ومنازل مقابل مبالغ مالية شاهد بالتفاصيل .. رئاسة الوزراء تعلن عن وظيفة قيادية شاغرة صدف شكّلت مسيرة رجاء الجدّواي المهنيّة .. تفاصيل قد لا يعرفها الجميع
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا الطب يكشف الحقيقة "المثيرة للاشمئزاز"...

الطب يكشف الحقيقة "المثيرة للاشمئزاز" لاستخدام سماعات الأذن

الطب يكشف الحقيقة "المثيرة للاشمئزاز" لاستخدام سماعات الأذن

18-10-2019 04:04 AM

زاد الاردن الاخباري -

عد قراءة هذا الخبر، ربما يستغني أولئك الذين يستخدمون سماعات الأذنين بانتظام، خصوصا في الدول التي تتمتع بطقس رطب، عن هذه العادة، وللأبد.

فقد كشفت خبيرة في مجال صحة الأذنين أن ارتداء سماعات الأذن يمكن أن يتسبب في تراكم الأوساخ والعرق والزيت والجلد الميت وحتى الشعر، واستقرار كل هذه الأشياء داخل الأذن.

وقالت الخبيرة والمديرة الإكلينيكية في مؤسسة "إيرويركس" ليزا هيلويغ: "ما يدعو للقلق أنه بمرور الوقت، يمكن أن يؤدي هذا بالفعل إلى الإصابة بالتهابات الأذنين".

وأضافت هيلويغ، في تصريح لموقع "ياهو نيوز أستراليا"، أن أي شيء يعيق المسار الطبيعي للشمع (الصملاخ) في الأذنين "يمكن أن يؤدي إلى تراكم الشمع، وكما هو الحال مع سدادات الأذن وأجهزة السمع، تستقر السماعات في ذلك الجزء من القناة السمعية حيث يتم إنتاج الشمع، ويمكن أن تحفز على إنتاج المزيد منه أثناء استخدامها".

ومن المعروف إن الآذان لديها آلية فعالة للتنظيف الذاتي، حيث تعتني بإزالة تراكم الأوساخ، كما أن لشمع الأذنين العديد من الوظائف المهمة الأخرى، بما فيها حماية قناة الأذن وترطيبها.

وكما أوضحت هيلويغ، فإن هذا الأمر يشكل مشكلة لمن يرتدون سماعات الأذنين، خصوصا في البلدان الرطبة، مشيرة إلى أن المياه "تُحبس" خلف الشمع، الأمر الذي يؤدي إلى التهاب الأذن، إلى جانب أعراض أخرى مثل الألم والرائحة الكريهة والإفرازات والحكة.

بالإضافة إلى ذلك، تنتقل الأوساخ وشمع الأذنين إلى السماعات التي تتحول إلى بيئة ملوثة بالكامل، تساهم بدورها في إصابة الأذن بالتهابات تستدعي طلب المساعدة الطبية.

وقالت هيلويغ إنه إذا حدث هذا، أي الالتهاب في الأذن، فإنه يجب على الإنسان الحفاظ على أذنيه جافتين.

وأضافت إنه من المهم أن يسمح الأشخاص لآذانهم بفرصة مناسبة لتنظيف نفسها، نظرا لأن هذا العضو مجهز تماما بـ"المعدات" المناسبة للقيام بذلك.

وأوضحت أن طبقة الجلد الميت تشق طريقها من وسط طبلة الأذن إلى الأذن الخارجية ويحملها الشمع من الأذنين، لكن السماعات وسدادات الأذن "قد تضعف آلية التنظيف الذاتي".

ودعت هيلويغ إلى الاحتفاظ بسماعات الأذن في حالة نظيفة، حيث أوصت بترك شمع الأذن على السماعات حتى يجف عليها طوال الليل، ثم إزالتها بفرشاة صغيرة ومسحها بواسطة الكحول الطبي في صباح اليوم التالي.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع