أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الهواملة: لن أسمح لأي شخص أن يوجه لي أصابع الاتهام والجميع يعرفني الحكومة تنفي وجود ترتيبات مسبقة للسائح المليون للبترا أو علاقتها بــ شويكه الكرك: أنقاض تتسبب بانجرافات سنوية ومطالب بصيانة مجاري السيول النائب الوحش: الحكومة ومجلس النواب في مأزق التربية: الترفيعات الجوازية والوجوبية الشهر القادم .. ونعمل على حصر الشواغر بالفيديو .. مشاجرة أثناء حفل حمو بيكا في العاصمة عمان الاطباء يحتجون عقب اعتداء مسلح بمستشفى اردني خبراء يحذرون الأردنيين من وصفات أعشاب خطيرة متداولة إلكترونيا الحكومة تنفي تصريح منسوب لوزير النقل الجديد عن سبب أزمة السير في الأردن خلوة حكوميّة تسبق إقرار مشروع قانون "الموازنة" النائب خليل عطية لنتياهو وبومبيو: إقلع إقلع لا ردكم االله الامن يعثر على 14 كف حشيش داخل مركبة في الزرقاء إصابة وافد يمني بعيار ناري في معان ديه: نشاط الجمعة السوداء ينصب عبر التجارة الالكترونية "البرهان" يحسم جدل تسليم البشير للجنائية الدولية أسرار إطاحة نجل السيسي من المخابرات الحربية المصرية دولة عربية تعلن تدريس التربية الجنسية في مدارسها الملك يعود إلى أرض الوطن ولي العهد للملك: دمت لنا قائدا وقدوة وأبا الملكة رانيا للملك: كم نحن محظوظون بك
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا الطب يكشف الحقيقة "المثيرة للاشمئزاز"...

الطب يكشف الحقيقة "المثيرة للاشمئزاز" لاستخدام سماعات الأذن

الطب يكشف الحقيقة "المثيرة للاشمئزاز" لاستخدام سماعات الأذن

18-10-2019 04:04 AM

زاد الاردن الاخباري -

عد قراءة هذا الخبر، ربما يستغني أولئك الذين يستخدمون سماعات الأذنين بانتظام، خصوصا في الدول التي تتمتع بطقس رطب، عن هذه العادة، وللأبد.

فقد كشفت خبيرة في مجال صحة الأذنين أن ارتداء سماعات الأذن يمكن أن يتسبب في تراكم الأوساخ والعرق والزيت والجلد الميت وحتى الشعر، واستقرار كل هذه الأشياء داخل الأذن.

وقالت الخبيرة والمديرة الإكلينيكية في مؤسسة "إيرويركس" ليزا هيلويغ: "ما يدعو للقلق أنه بمرور الوقت، يمكن أن يؤدي هذا بالفعل إلى الإصابة بالتهابات الأذنين".

وأضافت هيلويغ، في تصريح لموقع "ياهو نيوز أستراليا"، أن أي شيء يعيق المسار الطبيعي للشمع (الصملاخ) في الأذنين "يمكن أن يؤدي إلى تراكم الشمع، وكما هو الحال مع سدادات الأذن وأجهزة السمع، تستقر السماعات في ذلك الجزء من القناة السمعية حيث يتم إنتاج الشمع، ويمكن أن تحفز على إنتاج المزيد منه أثناء استخدامها".

ومن المعروف إن الآذان لديها آلية فعالة للتنظيف الذاتي، حيث تعتني بإزالة تراكم الأوساخ، كما أن لشمع الأذنين العديد من الوظائف المهمة الأخرى، بما فيها حماية قناة الأذن وترطيبها.

وكما أوضحت هيلويغ، فإن هذا الأمر يشكل مشكلة لمن يرتدون سماعات الأذنين، خصوصا في البلدان الرطبة، مشيرة إلى أن المياه "تُحبس" خلف الشمع، الأمر الذي يؤدي إلى التهاب الأذن، إلى جانب أعراض أخرى مثل الألم والرائحة الكريهة والإفرازات والحكة.

بالإضافة إلى ذلك، تنتقل الأوساخ وشمع الأذنين إلى السماعات التي تتحول إلى بيئة ملوثة بالكامل، تساهم بدورها في إصابة الأذن بالتهابات تستدعي طلب المساعدة الطبية.

وقالت هيلويغ إنه إذا حدث هذا، أي الالتهاب في الأذن، فإنه يجب على الإنسان الحفاظ على أذنيه جافتين.

وأضافت إنه من المهم أن يسمح الأشخاص لآذانهم بفرصة مناسبة لتنظيف نفسها، نظرا لأن هذا العضو مجهز تماما بـ"المعدات" المناسبة للقيام بذلك.

وأوضحت أن طبقة الجلد الميت تشق طريقها من وسط طبلة الأذن إلى الأذن الخارجية ويحملها الشمع من الأذنين، لكن السماعات وسدادات الأذن "قد تضعف آلية التنظيف الذاتي".

ودعت هيلويغ إلى الاحتفاظ بسماعات الأذن في حالة نظيفة، حيث أوصت بترك شمع الأذن على السماعات حتى يجف عليها طوال الليل، ثم إزالتها بفرشاة صغيرة ومسحها بواسطة الكحول الطبي في صباح اليوم التالي.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع