أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إسناد 3 اتهامات بالفساد لنتنياهو نفي وجود تلوث في محمية ضانا بريطانيا تحث إسرائيل على وقف الاستيطان الذهب نحو أكبر ارتفاع سنوي في 9 أعوام 12 إصابة بتصادمين في البلقاء ومادبا الحباشنة : مجلس النواب الحالي "الأسوأ بتاريخ الأردن" من أين ستمول الحكومة السورية زيادة الرواتب التي أقرها الأسد؟ وزير نقل اسبق يرد بالارقام على تصريحات وزير النقل الجديد متعطلو "محيط الديوان" يفضون اعتصامهم بعد لقاء البطاينة بالاسماء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات الملك عبدالله الثاني يتسلم جائزة "رجل الدولة الباحث" لعام 2019 (الأرصاد) الموسم المطري في بدايته والمنخفضات المطرية قادمة اكتشاف مادة خطيرة جديدة في السجائر الإلكترونية تجار مركبات ينتقدون تصريحات حكومية مركز العدل : محامي الفقراء مستهدف من النقابة تفاصيل تلفريك ذيبان بوتين يتعهد بحماية مسيحيي الشرق الأوسط العطيات: بدأنا استقبال طلبات استملاك الأراضي في ثلاث محافظات وزير العمل نضال البطاينة يلتقي المتعطلين عن العمل شرط النائب الرياطي لإسقاط حقه عن ابنة عمه
حرية التنقل ..حرية التعبير
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة حرية التنقل .. حرية التعبير

حرية التنقل .. حرية التعبير

13-10-2019 12:04 AM

معادلة ليست غريبة على المجتمعات التي بنيت على أسس ديمقراطية وهي؛ كما تكفل الدولة حرية الراي والتعبير عليها ان تكفل للمواطن حرية وسهولة الوصول الى اي مكان في الوطن بأمان وسلامة.
وعندنا نحن يصعب ان تجد هذه المعادلة ؛ هناك دول تتباهى بانها تقدم الى مواطنها كل سبل الراحة اثناء انتقاله في جغرافية الوطن ، وتوفر له الطرق السريعة وخطوط الطيران الداخلية والقطارات ، مع شروط سلامة صارمة جدا ، وفي الوقت ذاته تجد المواطن يخشى ان يتحدث سياسيا وهاتف الخلوي الى جواره ، ويحرص على ان يمارس النفاق السياسي من اجل ان يبقى يتنفس .
وعلى الجانب الأخر نجد ان هناك دول تعتبر طرقها وسائل للموت ، ومواطنون تلك الدول يخشون كل صباح ومساء مجرد التفكير في الذهاب الى العمل ؛ فكيف هو حالهم اذ ما فكروا في الذهاب في نزهة ، وتلك الدول تجد مواطنيها يتشدقون بما لديهم من حرية رأي وتعبير ، ويتمنون لغيرهم ان تكون لديهم هذه الحرية .
والنوع الأخر من دولنا تجد شعبها يعيش حالة فقدان حرية التنقل في سلامة وامان ، وايضا تجده يخشى لسانه قبل جيرانه ، وهذه هي حالنا في وطننا العربي من المحيط الى الخليج .
والى ان نملك كل من حرية الرأي وحرية التنقل معا سنبقى في سباق الركض وراء الجزرة التي يعلقها الحاكم امام عيوننا ، وقد رسمت على شكل حرية رأي او حرية تنقل ..وسلامي للديمقراطية العربية .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع