أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أميركا تقدّر وقوف الأردن إلى جانبها بمجابهة كورونا فلسطين: تسجيل حالتي وفاة جديدتين بكورونا تعديل اسس عمل لجنة ايقاف العمل في المؤسسات والمنشآت بالأسماء .. تنقلات بين رؤساء محاكم وقضاة الكويت: 3 وفيات جديدة بكورونا لليوم الثاني على التوالي .. لا إصابات بفيروس كورونا في المملكة بالأسماء .. ترفيع قضاة الى الدرجة العليا السودان .. تعديل وزاري يطيح بـ7 حقائب كورونا يهدد العراق ويدخل المستوى الثالث بوفيات تتجاوز 90 حالة يوميا العراق : أكثر من 90 وفاة يوميا بكورونا حرارة الأرض : ارتفاع ب1.5 درجة في الأعوام الـ5 المقبلة العضايلة يلتقي وفدا من جمعية النساء العربيات الاتصالات: نراقب أداء الشركات ومدى التزامها بجودة خدماتها تركيا : مقتل 3 أفراد أمن بأنفجار شاحنة سعود: مواقف الملك ووقوف الأردنيين كانت وراء تأجيل "الضم" الصحة العالمية: لن نتغلب على الجائحة إذا كنا منقسمين رسالة مؤثرة من حفيدة الجداوي الانتحار بالعالم العربي .. الأسباب وسبل المواجهة عشرات القتلى بفيضانات في اليابان إيران تسجل أعلى حصيلة وفيات يومية بكورونا
حرية التنقل ..حرية التعبير
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة حرية التنقل .. حرية التعبير

حرية التنقل .. حرية التعبير

13-10-2019 12:04 AM

معادلة ليست غريبة على المجتمعات التي بنيت على أسس ديمقراطية وهي؛ كما تكفل الدولة حرية الراي والتعبير عليها ان تكفل للمواطن حرية وسهولة الوصول الى اي مكان في الوطن بأمان وسلامة.
وعندنا نحن يصعب ان تجد هذه المعادلة ؛ هناك دول تتباهى بانها تقدم الى مواطنها كل سبل الراحة اثناء انتقاله في جغرافية الوطن ، وتوفر له الطرق السريعة وخطوط الطيران الداخلية والقطارات ، مع شروط سلامة صارمة جدا ، وفي الوقت ذاته تجد المواطن يخشى ان يتحدث سياسيا وهاتف الخلوي الى جواره ، ويحرص على ان يمارس النفاق السياسي من اجل ان يبقى يتنفس .
وعلى الجانب الأخر نجد ان هناك دول تعتبر طرقها وسائل للموت ، ومواطنون تلك الدول يخشون كل صباح ومساء مجرد التفكير في الذهاب الى العمل ؛ فكيف هو حالهم اذ ما فكروا في الذهاب في نزهة ، وتلك الدول تجد مواطنيها يتشدقون بما لديهم من حرية رأي وتعبير ، ويتمنون لغيرهم ان تكون لديهم هذه الحرية .
والنوع الأخر من دولنا تجد شعبها يعيش حالة فقدان حرية التنقل في سلامة وامان ، وايضا تجده يخشى لسانه قبل جيرانه ، وهذه هي حالنا في وطننا العربي من المحيط الى الخليج .
والى ان نملك كل من حرية الرأي وحرية التنقل معا سنبقى في سباق الركض وراء الجزرة التي يعلقها الحاكم امام عيوننا ، وقد رسمت على شكل حرية رأي او حرية تنقل ..وسلامي للديمقراطية العربية .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع