أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
امطار غزيرة على الاغوار .. وتحذير من السيول الشحاحدة: مستعدون للجراد اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي استئناف ضخ الغاز المصري للأردن عبيدات للحكومة: أثبتوا أن الأسعار انخفضت إلقاء القبض على شخص قام بالنصب والاحتيال على مستثمرين في المنطقة الحرة الجامعة الاردنية ترد على قرار رفعها من قائمة ابتعاث نظيرتها العراقية ضبط سائق قام بالاستهتار بحياة الطلاب اثناء نقلهم زواتي: سخانات شمسية مدعومة لمن يرغب مركز اقتراع لانتخابات الكنيست بالسفارة الإسرائيلية مزارعون يعتصمون أمام ساحة الصادرات احتجاجا على "الجباية" لافروف للصفدي: موقفنا متطابق مع الأردن حول القضية الفلسطينية الرفايعة مديرا لإعلام الأمن البتراء: "أعجوبة" عالمية تخشى التسلل الاستثماري الإسرائيلي محطات تفعيل تطبيق سند مفاجأة استرالية حول الطائرة الماليزية المفقودة الاولى منذ 8 سنوات .. رحلة جوية بين دمشق وحلب التعاون النووي الأردني الروسي قيد التفاوض الأمانة توقف تعيين 13 مهندسة نسّب ديوان الخدمة بتعيينهن .. والديوان: الامانة السبب الاحتلال يعتقل 14 فلسطينيا بالضفة الغربية المحتلة
الصفحة الرئيسية عربي و دولي كيف يهدد الدَين العام الدول بالإفلاس؟

كيف يهدد الدَين العام الدول بالإفلاس؟

كيف يهدد الدَين العام الدول بالإفلاس؟

08-10-2019 06:18 PM

زاد الاردن الاخباري -

يشكل تفاقم الدين العام في العديد من دول العالم، مصدر قلق للمستثمرين، نظرا لتأثير حجم هذه الديون وسدادها في الاستقرار الاقتصادي والنمو في هذه البلدان، مما يهدد بإفلاسها.
ويعد ضبط مستويات الدين المرتفعة، واحدا من أهم الأهداف التي تسعى الدول إلى تحقيقها لضمان عدم تفاقمها وتخطيها حواجز تهدد الاستقرارا المالي والاقتصادي في الدول وتصبح عبئا يثقل كاهل الحكومة والمواطن في آن واحد.

ويعتبر الدين العام، مجموع الأموال التي تقترضها الدولة من الأفراد والمؤسسات لمواجهة الظروف الطارئة من جانب، واستغلال الأمل في الأعمال التنموية ومواجهة النفقات الجارية العادية من جانب آخر، وعادة ما تسمى بالديون السيادية.

وتأخذ هذه الديون عدة أشكال، منها سندات وأذونات خزانة لآجال مختلفة، كما تتم على شكل صكوك إسلامية أو قروض بنكية مباشرة. بحسب خبراء الاقتصاد.

ويرى الخبراء أن معظم حكومات العالم تحرص على ألا تفشل في سداد التزاماتها نحو ديونها السيادية، فالارتفاعات القياسية للدين العام تقود الاقتصادات إلى أزمات لا يحمد عقباها.

ومن أبرز العقبات التي تنجم عن الارتفاع المفروض للديون، انخفاض التصنيف الائتماني وارتفاع تكلفة خدمة الدين وتراجع ثقة المستثمرين الأجانب الذين لديهم رد فعل عدائي مع مستويات الدين المرتفعة.

كما يقود الارتفاع القياسي في مستويات الدين إلى هبوط حاد في قيمة العملة المحلية، ويؤثر سلبا على القطاعات الرئيسية في الاقتصاد.

ولتجنب مشكلة المديونية، تجبر الدول على اتباع إجراءات تقشفية تمتد إلى جيب المواطنين المهددين بفقدان أعمالهم.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع