أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الطراونة: العرف المخالف للدستور فاسد خدام: القطاع الزراعي يمر بأسوأ أوضاعه بعد تعرضه لـ8 مواسم متتالية من الخسائر وزير العمل يوضح حول تصريحات رفع الحد الأدنى للأجور ابو عودة: الفلسطينيين في حال قاموا بالهجرة سيكون مصدر قلق للأردن تحطيم 3 محلات تجارية بمجمع رغدان في العاصمة عمان توقيف فتاة أعتدت على حرس محكمة في الزرقاء الملك وأصحاب السمو الامراء في قصر الحسينية الحكومة رفعت أسعار المحروقات 5 مرات وخفضتها 3 مرات بـ2019 ! زهراب يروي قصة 22 عاماً من ذاكرة الصور مع الراحل الحسين عجلون: مزارعو الزيتون يطالبون بفتح باب التصدير تقرير لديوان المحاسبة يظهر مخالفات في صرف مكافآت الأمناء العامين في وزارة التعليم العالي (وثيقة) بالصور: أعمال تخريب تطال قبرين لشيخين أحدهم لأول قاضي شرعي باربد .. والأمن يحقق تفويض تأخير الدوام وتعطيل المدارس لمديرية التربية ضبط 130 كغم من الأكياس البلاستيكية المُخالفة بالصور .. ولي العهد يشارك أبناء الطوائف المسيحية في إضاءة شجرة عيد الميلاد في مادبا السقاف: صندوق استثمار اموال الضمان يولي عناية خاصة لصحيفتي "الدستور والرأي" تعديل مواعيد مباريات دوري كرة السلة زواتي: أسعار الكهرباء لم ترفع في عهد هذه الحكومة العمل: خفض نسبة عمال الوطن الوافدين تدريجيا لأردنة المهنة خلال 4 سنوات السعايدة: سنقف ضد اي اجراء لتصفية او دمج "الرأي" و"الدستور"
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري الربيحات : السؤال الذي أقلق الشارع .. من أين...

الربيحات : السؤال الذي أقلق الشارع .. من أين لك هذا ؟

الربيحات : السؤال الذي أقلق الشارع .. من أين لك هذا ؟

08-10-2019 03:19 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال وزير التنمية الاسبق صبري ربيحات ان السؤال الذي أقلق الشارع وأتعب المشرع وأعاق عمل الجھات الرقابیة كان وما یزال یدور حول ”من أین لك ھذا؟".
البعض منا یتجنب طرح السؤال علنا مسایرة للمتنفذین والبعض یلفق الإجابات مستعینا بالدین والتراث. فیما یروى عن القائد الإنجلیزي للجیش العربي ”جلوب باشا" انھ كان یصف الشیوخ بأنھم كسابون وھابون في إشارة الى انھم یضعون ایدیھم على الكثیر من الثروات لیطعموا الجیاع ویفكوا الكرب ویجبروا الخواطر.
الیوم بقي الكسابون وغاب الوھابون فلم تعد ثروات الاثریاء في محیطھم الجغرافي، فھم یجمعون ثرواتھم ھنا وینفقونھا ھناك ینتشرون على مساحة العالم ویودعونھا في مصارف العالم الآمنة یتناولون إفطارھم في لندن ویستعدون لتلبیة دعوات العشاء على متن القوارب او في مطاعم لوس انجلوس وطوكیو وباریس.
في بعض جلسات الاثریاء یستغرق تبادل الملاحظات حول السیجار وانواع النبیذ ومقارنة خدمات الفنادق والمنتجعات الاوروبیة اكثر مما تستغرق مناقشة القضایا العامة بمرات.
في بلادنا اكرمنا الله بنخبة سیاسیة واقتصادیة تعرف اشھر مطاعم وفنادق ومنتجعات العالم ولا تتمكن من تسمیة خمس قرى في الجنوب او تدري اذا ما كانت الموجب منطقة او اسم لأحد اطباقنا الشعبیة.
في ثقافتنا الكثیر من الاحادیث والقصص والروایات التي تتحدث عن اھل الخیر وكرمھم وعن الرزق والطبقات والقدر والمقسوم وتحث على الطاعة والقبول والقناعة وتنھى عن الحسد والطمع والتجاوز على ما ھو للغیر.
إحدى أجمل الإجابات الدرامیة على السؤال المتعلق بالثراء والتفاوت الطبقي نجدھا في فیلم البدایة الذي انتجته السینما المصریة العام 1986 .في العمل الدرامي الرائع تعاون الكاتب لینین الرملي على تألیف وإخراج قصة تحاكي نشأة المجتمعات البشریة وظھور الدكتاتوریات واستغلال البشر لبعضھم.
قصة الفیلم تبدأ بتعرض طائرة ركاب الى عاصفة تؤدي الى سقوطھا ونجاة عدد من الركاب وافراد الطاقم قبل انفجارھا. ویتطور البناء الدرامي للقصة مع بدایة بحث الناجین عن مظاھر للحیاة في المنطقة الصحراویة الموحشة وعثورھم على واحة تصلح للعیش والاستقرار.
في الفیلم الذي تتبدى فیه الاوجه البشعة للكائنات البشریة تمكن رجل القانون المتمرس جمیل راتب ”نبیه" من تطویر فكرة النشوء للواحة، ویقدم لرفاقه نظریة حول علاقاتھم بھا وببعضھم حیث یقنع الجمیع بأنھا منحة له من الرب الذي فوض له الحق في استخدامھا وادارتھا والانتفاع بكل ما تنتجه الارض من ماء وثمار وطالب الجمیع بالعمل من اجل ان یكسبوا العیش واثبات الطاعة والولاء.
وسط قبول البعض وتردد الآخرین یعلن الحاكم الاسم الجدید للواحة ”نبیھالیا" ویقیم قصره بجانب نبع الماء الوحید والمطل على نخیل الواحة بعد ان یقیم علاقة رومانسیة مع عالمة الكیمیاء المتعجرفة سمیحة طاھر ”نجاة علي" فیشكلان معا ثنائیا بارعا ویحكمان القبضة على الواحة وكل ما فیھا غیر آبه للمعارضة التي یقودھا رسام الكاریكاتیر المثقف عادل ”احمد زكي".
في وقائع الفیلم الذي یعتبر مختبرا مصغرا لما جرى لشعوب الارض یستغل نبیه القدرات البدنیة العالیة للملاكم صبري عبدالمنعم فیسند له الوظائف الامنیة وینعم علیه بالالقاب لیصبح الذراع العسكریة للدولة الناشئة وعمود من اعمدة نظامھا الى جانب الفلاح سلیم سالم الذي جسد دوره الفنان حمدي احمد.
صور الجدل الدائر ھذه الایام حول الفاقة والفقر والتخمة التي یعیشھا البعض یجسدھا فیلم البدایة في صور ومشاھد یصعب نسیانھا. لكن الاسئلة المتعلقة باستمرار غنى وتخمة من لم ینشطوا یوما خارج دوائر العمل العام تبقى احد اھم مصادر الغضب والعتب والمظلومیة.
فالفقراء یسألون ومعھم كل الحق عن اسباب تضخم ملكیات وثروات من امضوا حیاتھم في الوظیفة العامة یتلقون دخولا محدودة كغیرھم.
في كل ازمة یطل علیھم متخم لیحدثھم عن فضائل الجوع والعمل والشھادة وھم یرون كیف یمكن ان یتصرف احدھم اذا ما خسر مقعده النیابي او العطاء الذي توقع ان یرسو على إحدى شركاته او اذا ما خطر ببال احدھم ان ینزع عنه الغطاء ویجرده من بعض الامتیازات التي اصبحت إرثا لا غنى عنه.
الاجابة على السؤال التاریخي الملح: من أین لك ھذا؟ ھي البدایة للنھضة وبغیر ذلك یبقى الحدیث عن النھضة تمرینا في الجدل العقیم الذي لا یفضي الى نتیجة او یحل ازمة





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع