أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
نقيب الممرضين: صرف علاوة العمل الإضافي للممرضين الشهر الجاري تعرّف على أبرز البنود في «معدل منع الإتجار بالبشر» خبير نفطي : تحذيرات من البنزين المغشوش وآلية للكشف عنه المجالي : سأطالب الحكومة رسمياً بالبحث عن جثمان الكساسبة اربد .. اصابة طالب بجراح بالغة اثر ارتطام يده بزجاج مكسور داخل مدرسة وفاة شخص و إصابة ثلاثة آخرين اثر حادث تصادم في محافظة المفرق مديرية الامن العام تطلق حملة (كفى لنزيف الطرقات ) طارق خوري متفائل: الأخبار ليلة امس حلوة .. والقادم أجمل بلدية السلط تعد خطة طوارئ فصل الشتاء الامانة تعلن طوارئ خفيفية للتعامل مع الحالة الجوية ’الأراضي‘ تنهي معاناة سكان مدينة الشرق بالزرقاء باصدار سندات تسجيل الساكت يسأل الرزاز عن تعيينات الأوراق المالية والبورصة وايداع الأوراق المالية الشاب "محمود القرشي" مفقود منذ 4 ايام .. والأمن :البحث مستمر وقفة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن الأسير مرعي تركيا: سنواجه الجيش السوري حال دخوله شمال سوريا الاحتلال يعتقل امين سر فتح ومحافظ مدينة القدس فرنسا تطالب بـ"الوقف الفوري" للعملية العسكرية التركية بسوريا من هو الرئيس التونسي الجديد؟ فيصل القاسم يفجر مفاجأة مدوية عن "صدام حسين" «السير» للسائقين: استخدموا الغيارات العكسية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام حكوماتنا وجوها مللناها ، قاسمتنا حيواتنا .. !!

حكوماتنا وجوها مللناها ، قاسمتنا حيواتنا .. !!

24-09-2019 03:14 AM

عند كل إقالة حكومة ، وتشكيل أخرى يتساءل المواطن : ما الجديد ؟! وجوه مللناها ، لا مأمول منها ولا مرتقب ، وليس من أي حلول تسهم بوضع أسس للدخول بالعملية الإصلاحية الشاملة ، فالحكومة القادمة ليست إلا إستكمالا لحكومات سابقة ، ما يعني ان القادم يتابع سلسلة البرامج والمشاريع التي أودت بالوطن والمواطن ، في وقت لا نكاد نجد فيه حكومة واحدة ، أو طاقم حكومي يقدم على أي خطوة للوفاء بوعده أو الألتزام بتصريحاته ، فالوزير مثلا الذي صرح كذا في حكومة فلان ، غير مسؤول عن تصريحه في حكومة علان ، ما هذا ؟! اين مبدأ الحساب ؟! ومن أمن العقاب أساء التصرف ، بماذا ؟! بحياة وحيوات شعب أخلص لوطنه ونظامه ...!!
وضمن هذا السياق ، وتلك الجدلية اللا متناهيه
يتوالد لدينا السؤال التقليدي ما العمل ؟! وللإجابة نقول :
علينا وبكل
بهدوء وروية ، ان ندخل في المنقاشة والتعديل ، في سياسات التشكيل الحكومي ، لأن ما يجري في عموم مفاصل الدولة يحتاج إلى إعادة نظر ، وهذا لا يكون إلا من خلال إدارة حكومية ، قادرة على التفاعل ، والمبادرة النوعية في تخليق إرادة توجيه الموج إلى الشاطئ المجمع عليه في العقل الجمعي للدولة ، التي تشرع ابوابها لكل الآراء ، لتكون هي بمثابة الأم والنبض للجميع بعدالة وسواسية ، هذه هي بصمتنا الأردنية عبر قرون خلت ، بصمة امتزجت بالثقافة العربية الإسلامية ، منذ بعثة المصطفى صل الله عليه واله وسلم ، وشكلت هويتها الجامعة في الأردن (المجمع الإنساني الأعظم ) بعد الثورة العربية الكبرى ، لهذا لا يخامرني شك في أننا وجلالة الملك نشكل معا وحدة مسار الأردن الحديث تحت ظل الراية الهاسمية ، الأردن الجامع للعقول والنضالات ، الملاذ والملجئ والمأوى على مدى العقود لكل المهاجرين المنكوبين ، الوطن الذي يتجاوز حدوده ويصبح فيه اللاجىء جندي يقدم روحه فداءا للوطن الذي استشعر فيه وطنيته ، وهنا أتسال باسمنا جميعا شعبا وارضا ونظاما : اين ذاك الوطن ؟!! وأين مختلف القوى السياسية والفكرية التي شاركت منذ عهد الامارة في مسيرة ومسار البناء ؟!
ولكل من يعتقد لثانية أو لرمشة عين أنه فوق ما نحمل من فكر وأرث وإنسانية نقول : كل من فوق تراب الأردن أبدا لا يذل ولا يقهر ، نتحدث عن نظام كوني ، وعن إرادة سماوية جعلت من الأردن ( المجمع الإنساني الأعظم ) ونحن لسنا بصدد تفهيم حكومات خارج الزمن الأردني ، القصد من هذا المصطلح العالمي أو ذاك ، فقط نذكر بالبناء الذي قام على سواعد المناضلين والمضحين بقيادة الهاشميين ، نذكر من لم يألفهم الكرسي ولن يألفوه ، اصحاب المال والسيارات الفارهه ، من يعتقدون خطأ ان هذا هو الجاه ، نذكر أننا والهاشميين وجهين لعملة واحدة ، فالحذر الحذر ، ممن يراقب انفاسكم ، ويحلل افكاركم ، ويشرح سلوككم ، فلا يغرنكم من يزين لكم القبيح ، ويجمل الذميم ، لأن لنا غضبة تأتي دون موعد أو توقيت ، فلا بد إذا من حكمة وبعد نظر ، واستشراف للمستقبل في قلعة الأشراف ...!!
وليصغي جيدا كل من اراد ان يأمن لما نقول ، حتى وان لم يألف السمع لما نقول ، ولا يستلذ به قلبه غير المشغول بقضايا الناس ومصالحهم ، التي لا ولن تخضع للمغالطات او المزايدات ، ليصغي وليفهم جيدا : - أن كل خارطة رسمت ، وفق معايير مقلوبة ، مختلفة ، ومتخلفة ، في آن معا ، وخارج مصلحة الوطن والمواطن والنظام الهاشمي ، ستكون وبالا على من قدمها لصانع القرار ، ولو بحسن نيه ، فما بالكم إن كانت بسوء نيه ؟!! اتعلمون لماذا ؟!! لأننا في مرحلة لا تقبل الخطأ ، كيف ؟! نحن الآن في مرحلة إعادة تقسيم المنطقة ، على نحو يتلائم مع التعددية القطبية ، والتي تحاول أمريكا السير في ركبها ، بعد ان تيقنت من إستحالة إيقافها ، التعددية التي أجزم ان الكثير من المسؤولين يحتاجون إلى سنيين للتدرب من اجل حفظ الأمن ، لا الدخول في سياسة الأقطاب ، والشواهد امامنا من دول متعددة ، وعلى حدودنا كثيرة ، والصفقات للمسؤولين الذين يدمرون دولهم ليست عن اعيننا ببعيد ، إنها الأمية السياسية .. والرعونة الإدارية .. والخيانة الوطنية .. وهاهي اليمن .. وليبيا .. والعراق إلخ من نماذج وشواهد نعلماها جميعا ..!!
إذا لا بد أن نكشف حجم خيبات حكوماتنا من اجل حفظ الأمن الإنساني العام في الاردن الأغلى ، تحت ظل الراية الهاشمية ، وإلا فإن إنزلاقاتنا تستثمر من قبل من يتربص بنا ارضا وشعبا ونظاما ، ونكون لا سمح الله كبشا في محارق صرعات حالية ومستقبلية ،ولتفعيل آلية النقاش نعود ونردد عنوان المقالة حكوماتنا وجوها مللناها ، قاسمتنا حيواتنا ...!! خادم الإنسانية . مؤسس هيئة الدعوة الإنسانية والأمن الإنساني على المستوى العالمي .
د. رعد مبيضين
mynewraed.blogspot.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع