أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
البحرين: احباط مخطط ايراني لنسف نصف مساحة المنامة جماعة الاخوان المسلمين في الاردن تترقب ! الانتهاء من فرز طلبات تعيين أمين عام ’التربية’ و’الإعلامية القيادية’ بمراحلها الأخيرة تكتم حكومي على مفاوضات استثنائية مع صندوق النقد نقيب أصحاب المطاعم ينتقد قرار الوزير البطاينة العبوس: ثلاث ضربات قاتلة في أسبوع واحد الرزاز يُؤجّل البحث بـ”التعديل الوزاري” حتى عودة هذا الوزير شاهد بالصور - لبنان بلد الحياة في لحظة الموت .. صور من الاحتجاجات تصاعد الزيارات الإسرائيلية للباقورة قبل تسليمها للأردن زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية الصفدي يلتقي الرئيس الفنلندي ورجال وسيدات أعمال في هيلسنكي الحريري يمهل شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم "الإصلاحات" في لبنان وزير خارجية لبنان: أجندات خارجية بالفيديو .. قتيل بإطلاق نار بطرابلس في لبنان حماس تتوعد الاحتلال بسبب "اقتحامات الأقصى" الاردن يدين الهجوم الارهابي على مسجد في أفغانستان تصاعد الزيارات الإسرائيلية للباقورة قبل تسليمها للأردن التحقيق بوفاة شاب يشتبه بدهسه من قبل شقيقه في الرصيفة القضاء يبرئ أردنياً من اغتصاب خطيبته السابقة في عمّان الخارجية تتابع احوال الاردنيين بمدينة برشلونة اثر الاحداث في "كتالونيا"
إضراب المعلمين

إضراب المعلمين

15-09-2019 12:15 AM

في العام 1991 طرح الشاب خالد الجزائري. أغنية الديدي ديدي واه. رقصنا، ورقص عليها الشعب العربي كثيراً، ووقفنا عندها فترة من الزمن لتكون باكورة الأغاني بتصدر أعلى نسبة مبيعات إسطواناتها، والمستمعون لها. المضحك، والمبكي بالموضوع: هو أننا كنا نرقص عليها، ومعها دون أن نفهم معاني كلماتها!

عادت أغنية الديدي ديدي واه. للظهور من جديد على الساحة الأردنية، ومواقع التواصل الإجتماعي، وعدنا للرقص عليها، ومن خلال الأزمة الأبرز الأن في الأردن، وربما منذ اكثر من عشرين عاماً. فيما بين الحكومة، ونقابة المعلمين، وقسمت الشارع إلى ثلاثة أقسام.: قسم مؤيد للحكومة، وبرقص لها! وقسم مؤيد لنقابة المعلمين، ويطبل لها. وقسم ثالث وهم القليل يقفون على الحياد. لا مع النقابة، ولا مع الحكومة.

مع بدء نشوء الأزمة هذه. تعطلت البلد، وحدثت الإنقسامات، وتراشق مؤيدي الجهتين المتصارعتين. بالإتهامات، والشتائم على مواقع التواصل الإجتماعي، وحتى في الجلسات العائلية، والخاسر الأول، والأخير بالنهاية هم: أبناؤنا، والوطن. وخسارة أبنائنا كانت. هذا الدرس الذي تعلموه من هذا الخلاف ما بين الحكومة، والنقابة، ولعبة عض الإصبع، وتكسير العظم بينهم، والذي سيكون له التأثير الكبير عليهم، ونشأتهم، ونظرتهم إلى الطريقة المخزية، والتي تعامل بها الطرفين بحل الازمة، وبدون اللجوء إلى الحوار، والتفاهم فيما بينهم.

للأمانة، وبكل صراحة أقول: هذه الأزمة معقدة جداً، وبحاجة لعقول راجحة، وحكيمة. تمسك العصا من المنتصف. فخلاف الحكومة، والنقابة كخلاف الزوجين، وكُلُ واحد منهما متعنت برأيه، ومصرُ عليه، ومع وجود أناس يقفون مع الزوجة، وأخرون يقفون مع الزوج. وهنا لا بد للمحكم ومن سيوفق بينهم أن يجد الصعوبة في ذلك، وستكون مهمته صعبة للغاية، وشاقة، وخاصة أن ما يشغل باله هو: وجود أبنائهم في الشارع.

السؤال المهم: ما هو المطلوب منا الأن كشعب؟ وما هو المطلوب من الحكومة؟ وما هو مطلوب من نقابة المعلمين؟ أنا للحقيقة لم أجد إجابات لهذه التساؤلات، ولا أعلم كيف تفكر الحكومة، ونقابة المعلمين بهذا الخصوص. ربما الحكومة تريد أن تحافظ على هيبتها، ولا تمكن النقابة من لَيّ ذراعها، وفتح الباب أمام باقي القطاعات للمطالبة بما طالبت به، وربما النقابة تريد أن تثبت أنها أقوى من الحكومة، وأنها الحاضن الوحيد لجميع منتسبيها من المعلمين.

ما أتوقعه أنا. هو استمرار جولات الصراع بين الحكومة، والنقابة ولكن لن تطول، وسيتدخل الحكم لإطلاق صافرة النهاية بالقريب العاجل.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع