أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"إضراب المعلمين" يدخل أسبوعه الثالث .. وطاولة الحوار شعار فقط ! “أطباء الأسنان” تستغرب أعداد “المقبولين” بالجامعات وتحذر من البطالة دفعة ثانية لمتضرري السيول منتصف الأسبوع بالفيديو .. والد الطفلة المعنفة يظهر كاشفا تفاصيل الحادثة (4) اصابات باعيرة نارية خلال مشاجرة مسلحة في الزرقاء بدران الشقران غاضباً: لماذا يزور التاريخ .. أنا أول لاعب أردني احترف في أوروبا بالتفاصيل .. الكشف عن جنسية ومكان اقامة الرجل الذي يعذب طفلته الرضيعة مصريون يتظاهرون في تركيا ولندن ويطالبون برحيل السيسي خبير ينتقد فوضى القروض ويؤكد أن المركزي يمتلك الرقابة على سعر الفائدة مصر .. اعتقال طالب أردني بميدان التحرير الساكت : يجب وقف الإضراب لمنع الضرر على الاقتصاد مدير مدرسة بيت راس ” أنني ضد الاضراب ومن له حق عندي ليمنعني من ممارسة حقي “ عويس : الراحل الحجايا كان متمسكاً بالعلاوة ورافضاً لفكرة الإضراب دعوات واسعة من اطياف المجتمع الرسمية والشعبية لتعليق اضراب المعلمين والالتزام بلغة الحوار مدراء ومعلمو الزرقاء ينتصرون للطلبة ويعلنون غدآ أول أيام العام الدراسي ويدعون أولياء الأمور لأرسال ابنائهم اردني يطلق مبادره لتجميل المنازل في الطيبة وخريبة السوق إعلان نتائج الإنتقال من تخصص إلى آخر ومن جامعة إلى أخرى تشكيلات في الطفيلة التقنية مديريات تربية تقرر إستئناف الدراسة اعتبارا من الاحد وتدعو الطلبة للعودة للمدارس نائب نقيب المعلمين يحمل الحكومة سلامة دوام طلبة المدارس غداً الأحد
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية ليست جولات سرية فقط .. ما الذي يريد الملك قوله؟

ليست جولات سرية فقط .. ما الذي يريد الملك قوله؟

ليست جولات سرية فقط .. ما الذي يريد الملك قوله؟

10-09-2019 11:04 PM

زاد الاردن الاخباري -

يتخفى ويبدأ جولاته. ليس جديدا ما قام به جلالة الملك اليوم متخفيا ظهر الثلاثاء ليطلع على أحوال دائرة اراضي شمال عمان، والخدمات المقدمة في الدائرة للمواطنين.

لم تعد الجولات السرية التي يقوم بها جلالته متخفيا مجرد رسالة للمسؤولين أن تقصيرهم غير بعيد عن العين، وأن محاولاتهم رسم صورة وردية عن احوال الناس لا تمر.

هي أكثر من ذلك جولات تفقدية، بل رسالة ذات شعب يريد منها جلالة الملك أن يقول اولا للمسؤولين اعملوا وللموظفين لا تتقاعسوا، وللمواطنين، إن وجود الاثنين السابقين هو لخدمتكم.

ليس هذا وحسب. هناك المزيد. فالملك بنفسه يراقب ويتابع، في جولات أُعلن أنها بدأت وستستمر على كثير من الوزارات والمؤسسات والدوائر.

دعونا اذن ندخل في عقل المسؤول لحظة وهو يرتب اوراق مؤسسته على الشكل الذي يجب أن تكون عليه، لأن جلالته قد يحل عليها فجأة.

يمكن تخيل الكتب الرسمية الداخلية التي سيمطر بها المسؤولون كبارا وصغارا مؤسساتهم حرصا على الظهور بأبهى حلة.

حسنا. ماذا أيضا؟ يبقى أن ترتب الدوائر اوراقها، وتدفع بجهودها كلها خدمة للمواطنين، فقد يكون أحدهم هو جلالة الملك.

الأوراق النقاشية تحدثت عن ذلك. قالت الكثير من المحددات التي يجب أن تكون عليها الامور. قالت أكثر من ذلك: ليس علينا انتظار جلالته ليقوم بكل شيء بديلا عنا جميعا.

ماذا يعني ذلك؟

يعني أن حال الرقابة الحكومية على المؤسسات ما زالت ضعيفة.

على اية حال، سيعود جلالته بتغذية راجعة سيلقيها لاحقا في وجه المقصرين. سيتحدث بالتفاصيل. سينظر بعين المسؤول عندما يحاول أن يرسم صورة وردية عن دائرته، سيقول له كل شيء.

نعم يحدد جلالة الملك الاطار العام للعمل، أكان قولا او فعلا، ثم يعود مرة بعد أخرى ليدخل في تفاصيل التفاصيل.

ماذا بعد؟

الرسالة الابرز للمواطن بأن كل المسؤولين وكل كراسيهم في خدمتك أنت.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع