أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأوراق المالية: هيكلة مركز الإيداع لن يمس حقوق المساهمين والمتعاملين فيتال يعد بنتائج طيبة للنشامى الصفدي: نرفض ضم مستوطنات غور الأردن الامن يقبض على مطلوب قام بمحاولة دهس افراد الامن في البادية الجنوبية هذا سبب تبديل عامر شفيع المفاجئ بالفيديو .. النشامى يضرب الصبن تايبية بخمسة اهداف في التصفيات المزدوجة المصري : توقعوا الاسوأ فبعد ضم المستوطنات سيتم ضم الضفة ووادي الاردن الملك يوجه بمتابعة الحالة الصحية للصحفي الفلسطيني عمارنة إصابة شخص اثر حادث تصادم في محافظة العاصمة لهذا السبب وضع النواب أيديهم على عيونهم تقرير: اعتراف أمريكا بالمستوطنات مقدمة لخطة إسرائيل ضم الضفة الغربية اصابة وافدين اثر سقوطهما عن "سقالة" في عمان الملك يعزي في اتصال هاتفي ولي عهد أبوظبي بوفاة الشيخ سلطان بن زايد الارصاد تُحذّر من خطر تشكل الصقيع جرافة تقتحم منزلا في منطقة البارحة بمحافظة إربد المالية: تخفيض الضريبة على المركبات يدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل شاهد .. الرسوم الجديدة للسيارات بعد قرار الحكومة العبادي يوجه رسالة قاسية للرزاز: ليش الكلام الكبير "لا تصرح" الطراونة في ألمانيا لاستكمال العلاج سانا : إنزال أميركي بالحسكة واختطاف شابين
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية ليست جولات سرية فقط .. ما الذي يريد الملك قوله؟

ليست جولات سرية فقط .. ما الذي يريد الملك قوله؟

ليست جولات سرية فقط .. ما الذي يريد الملك قوله؟

10-09-2019 11:04 PM

زاد الاردن الاخباري -

يتخفى ويبدأ جولاته. ليس جديدا ما قام به جلالة الملك اليوم متخفيا ظهر الثلاثاء ليطلع على أحوال دائرة اراضي شمال عمان، والخدمات المقدمة في الدائرة للمواطنين.

لم تعد الجولات السرية التي يقوم بها جلالته متخفيا مجرد رسالة للمسؤولين أن تقصيرهم غير بعيد عن العين، وأن محاولاتهم رسم صورة وردية عن احوال الناس لا تمر.

هي أكثر من ذلك جولات تفقدية، بل رسالة ذات شعب يريد منها جلالة الملك أن يقول اولا للمسؤولين اعملوا وللموظفين لا تتقاعسوا، وللمواطنين، إن وجود الاثنين السابقين هو لخدمتكم.

ليس هذا وحسب. هناك المزيد. فالملك بنفسه يراقب ويتابع، في جولات أُعلن أنها بدأت وستستمر على كثير من الوزارات والمؤسسات والدوائر.

دعونا اذن ندخل في عقل المسؤول لحظة وهو يرتب اوراق مؤسسته على الشكل الذي يجب أن تكون عليه، لأن جلالته قد يحل عليها فجأة.

يمكن تخيل الكتب الرسمية الداخلية التي سيمطر بها المسؤولون كبارا وصغارا مؤسساتهم حرصا على الظهور بأبهى حلة.

حسنا. ماذا أيضا؟ يبقى أن ترتب الدوائر اوراقها، وتدفع بجهودها كلها خدمة للمواطنين، فقد يكون أحدهم هو جلالة الملك.

الأوراق النقاشية تحدثت عن ذلك. قالت الكثير من المحددات التي يجب أن تكون عليها الامور. قالت أكثر من ذلك: ليس علينا انتظار جلالته ليقوم بكل شيء بديلا عنا جميعا.

ماذا يعني ذلك؟

يعني أن حال الرقابة الحكومية على المؤسسات ما زالت ضعيفة.

على اية حال، سيعود جلالته بتغذية راجعة سيلقيها لاحقا في وجه المقصرين. سيتحدث بالتفاصيل. سينظر بعين المسؤول عندما يحاول أن يرسم صورة وردية عن دائرته، سيقول له كل شيء.

نعم يحدد جلالة الملك الاطار العام للعمل، أكان قولا او فعلا، ثم يعود مرة بعد أخرى ليدخل في تفاصيل التفاصيل.

ماذا بعد؟

الرسالة الابرز للمواطن بأن كل المسؤولين وكل كراسيهم في خدمتك أنت.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع