أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة توالي انخفاضها السبت “الصحة”: عدد مصابي الإيدز التراكمي 406 حالات مشروع قانون حماية البيانات الشخصية على طاولة مجلس الوزراء الكونغرس الأميركي يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم غور الأردن الصحة: انفلونزا H1N1 موسمية ولا خطر منها الخارجية توضح تفاصيل المنح الأوروبية للاجئين بالأردن خبير قانوني يكشف عقوبة "سائق تاكسي المليون" الذي أوهم الأردنيين جابر: الحكومة تدرس خطة صحية متكاملة قريبا الأغوار الشمالية .. عشريني يقدم على إضرام النار في جسده في سوق الشونه مجهول يطلق النار على آخر في عين الباشا الأردن يبحث طرح أزمته بالمياه عالميا الأهلي يحسم كلاسيكو السلة الأردني حزمة مساعدات جديدة من الاتحاد الاوروبي للأردن محادثات قطرية سعودية لحل الأزمة فوز الجبيهة على الوحدات بالسلة تفكيك صواريخ موجهة ضد المتظاهرين ببغداد القبض على سارقي محل تجاري في السلط ذور الشهيد سامي أبو دياك يشكرون الحكومة الأردنية لاعادة جثمان ابنهم من الاحتلال بالصور .. حكاية مسن أردني هائم على وجهه .. خرج من المستشفى وضل طريقه على اثر وعكة صحية : عباس يهاتف الصفدي مطمئناً على صحته
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تكتيك جديد .. الطائرات المسيرة ..

تكتيك جديد .. الطائرات المسيرة ..

10-09-2019 10:26 PM

الحروب المتطورة صُنعت لها أجهزة رادارات خاصة لالتقاط الهدف المعادي من الجو، وإسقاطه قبل بلوغ هدفه الذي انطلق من اجله، وجميع دول العالم تملك طائرات مقاتلة وصواريخ ارض جو وما يتعلق بالحروب في حال خوض حرب، وفي نفس الوقت تملك رادارات لالتقاط هذه الطائرات أو الصواريخ المعادية قبل وصولها هدفها.
الغريب والمُنتشر هذه الفترة هي الطائرات المسيرة التي هي في الأصل طائرة العاب أطفال، طُوِرت بشكل كبير حتى أصبحت الطائرات ذي مفعول كبير وتدميري غير متوقع بالنسبة لأي دولة، ففي إيران مثلاً استعملتها ضد القوات الأمريكية في مضيق هرمز، وكانت مهمتها بأن تقوم بتصوير العدو من الجو، بصور فائقة الوضوح والقرب، والمُلفت للنظر أن الرادار لا يلتقط مثل هذه الطائرات الصغيرة والزهيدة الثمن.
واليمن في حربها الأخيرة استعملت مثل هذه الطائرات، وكانت تقطع مسافة تزيد عن 1000كم، وتنطلق بحجمها الصغير وقوتها التدميرية الهائلة، كما انتشر في وسائل الإعلام مؤخراً، وبرغم وجود أساطيل حربية عالمية بكثرة في منطقة الخليج العربي كما الكل يعلم، هذه الطائرات تصل الهدف دون أي اعتراض من أي رادار وهو في حالة تأهب دائماً ومستعد.
وكان مؤخراً في لبنان بأن قامت المقاومة بإسقاط طائرات مسيرة من قبل العدو الإسرائيلي فوق سماء لبنان، وكان له أمر فيصلي في إعادة قواعد الاشتباك بين المقاومة والعدو الإسرائيلي، وما رافقه من قوة ردع عند المقاومة لتحجيم العدو.
هذه المعادلة الجديدة في الحروب جعلت العالم يلتفت إلى العاب الأطفال وخصوصاً الطائرات الصغيرة المُسيرة، حيث أن هناك دول قامت بتطويرها لتصبح طائرات مقاتلة، وتكون نتائجها مهمة وفعالة بشكل كبير، وتصل هدفها دون اعتراضها وبكل أريحية.
الحروب الآن اختلفت تماماً، ليس كما كانت سابقاً، فأصبح أي حزب صغير أو مقاومة يملك مثل هذه الطائرات المسيرة، يقلب موازين القوى ويضع العدو في مأزق، حيث أن العدو يقف مكتوف الأيدي أمام مثل هذه الطائرات، وكان هذا واضحاً في الفترة الأخيرة حين استعملتها إيران واليمن ولبنان وجزء بسيط منها استعملتها المقاومة الفلسطينية ضد العدو الهالك الإسرائيلي.
يُمكنكم الاشتراك بقناتي الخاصة باسم: (الكاتب والباحث محمد فؤاد زيد الكيلاني) على اليوتيوب، وتفعيل الجرس ليصلكُم كُل جديد.
https://www.youtube.com/channel/UC50cN443bRtqU21s-X4qccg





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع