أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اعتماد مبدأ "ناجح/ راسب" لطلبة الطب البشري وطب الأسنان البطاينة: تأجيل اقساط شهري حزيران وتموز لجميع مقترضي صندوق التنمية والتشغيل الحكومة تصدر بلاغا لاستكمال المدد والمواعيد الموقوفة بلدية اربد توقف التعيينات والعطاءات وتجدول مستحقاتها على المكلفين وفاة طفلة بصعقة كهربائية في الكرك بالتفاصيل .. توصيات اللجان الدائمة في مجلس الاعيان بخصوص اولويات العمل بالمرحلة الراهنة فك العزل الجزئي عن اجزاء من منطقتي الهاشمية وبيرين في الزرقاء لجنة الإفلاس بالسعودية تتسلم مئات الطلبات بورصة عمّان ترتفع 1.03% الأردن يحذر مجددا من التبعات الكارثية من ضم أراض فلسطينية لسيادة الاحتلال ترامب يهدد بإغلاق مواقع التواصل 3 وفيات و 692 إصابة جديدة بكورونا في الكويت نقابة الصحفيين تقرر تمديد مهلة دفع الرسوم المهندسين الوراثيين الأردنية : لا ينصح بوضع كمامات للأطفال ممن تقل أعمارهم عن 10 سنوات مدير صحـة إربد . يكشف أسماء المناطق المعزولة في المحافظة تسيير رحلات المرحلة الثالثة لعودة الأردنيين اعتبارا من 6 حزيران القادم لا يوجد أي قرار جديد بتعديل تعليمات الحظر الشامل أو الجزئي حتى الآن 16 ألف أردني سجلوا على منصة العودة جوا أثر التهافت عشية الحظر الشامل يبدأ اليوم ، وهذه السيناريوهات المتوقعة استثناء صهاريج المواد النفطية والكيماوية من نظام التبادل
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تكتيك جديد .. الطائرات المسيرة ..

تكتيك جديد .. الطائرات المسيرة ..

10-09-2019 10:26 PM

الحروب المتطورة صُنعت لها أجهزة رادارات خاصة لالتقاط الهدف المعادي من الجو، وإسقاطه قبل بلوغ هدفه الذي انطلق من اجله، وجميع دول العالم تملك طائرات مقاتلة وصواريخ ارض جو وما يتعلق بالحروب في حال خوض حرب، وفي نفس الوقت تملك رادارات لالتقاط هذه الطائرات أو الصواريخ المعادية قبل وصولها هدفها.
الغريب والمُنتشر هذه الفترة هي الطائرات المسيرة التي هي في الأصل طائرة العاب أطفال، طُوِرت بشكل كبير حتى أصبحت الطائرات ذي مفعول كبير وتدميري غير متوقع بالنسبة لأي دولة، ففي إيران مثلاً استعملتها ضد القوات الأمريكية في مضيق هرمز، وكانت مهمتها بأن تقوم بتصوير العدو من الجو، بصور فائقة الوضوح والقرب، والمُلفت للنظر أن الرادار لا يلتقط مثل هذه الطائرات الصغيرة والزهيدة الثمن.
واليمن في حربها الأخيرة استعملت مثل هذه الطائرات، وكانت تقطع مسافة تزيد عن 1000كم، وتنطلق بحجمها الصغير وقوتها التدميرية الهائلة، كما انتشر في وسائل الإعلام مؤخراً، وبرغم وجود أساطيل حربية عالمية بكثرة في منطقة الخليج العربي كما الكل يعلم، هذه الطائرات تصل الهدف دون أي اعتراض من أي رادار وهو في حالة تأهب دائماً ومستعد.
وكان مؤخراً في لبنان بأن قامت المقاومة بإسقاط طائرات مسيرة من قبل العدو الإسرائيلي فوق سماء لبنان، وكان له أمر فيصلي في إعادة قواعد الاشتباك بين المقاومة والعدو الإسرائيلي، وما رافقه من قوة ردع عند المقاومة لتحجيم العدو.
هذه المعادلة الجديدة في الحروب جعلت العالم يلتفت إلى العاب الأطفال وخصوصاً الطائرات الصغيرة المُسيرة، حيث أن هناك دول قامت بتطويرها لتصبح طائرات مقاتلة، وتكون نتائجها مهمة وفعالة بشكل كبير، وتصل هدفها دون اعتراضها وبكل أريحية.
الحروب الآن اختلفت تماماً، ليس كما كانت سابقاً، فأصبح أي حزب صغير أو مقاومة يملك مثل هذه الطائرات المسيرة، يقلب موازين القوى ويضع العدو في مأزق، حيث أن العدو يقف مكتوف الأيدي أمام مثل هذه الطائرات، وكان هذا واضحاً في الفترة الأخيرة حين استعملتها إيران واليمن ولبنان وجزء بسيط منها استعملتها المقاومة الفلسطينية ضد العدو الهالك الإسرائيلي.
يُمكنكم الاشتراك بقناتي الخاصة باسم: (الكاتب والباحث محمد فؤاد زيد الكيلاني) على اليوتيوب، وتفعيل الجرس ليصلكُم كُل جديد.
https://www.youtube.com/channel/UC50cN443bRtqU21s-X4qccg





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع