أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تعويضات تجار وسط البلد الخميس مطلوب شراء اجهزة لكلية طب الاسنان - جامعة العلوم والتكنولوجيا مسيرة للمعلمين المضربين في إربد للمطالبة بعلاوة الـ 50 % رفع الحجز عن بوليفارد العبدلي أول صور لزيارة الملك السرية للأراضي: بدلة فضفاضة وملامح تزيده سنا نديم: نتمنى ان يجلس الرزاز مع النقابة ردا لاعتبار المعلمين ثنائيّة المدح والذّم .. ( بين المنافق والفاسد) الفوسفات" تقدم اعانات لوجستية لبلدية معان" المعلمين تدعو الطراونة والفايز للمفاوضات 4 إصابات بتصادم في عمّان مزارعو اغوار الكرك يرفضون هيكلة "وادي الاردن" عقل: سعر النفط خلال الفترة المقبلة يحدده زمن إصلاح اضرار ارامكو دفعات جديدة من الأسرى تشرع بالإضراب عن الطعام الضمان: اعتماد جهات طبية لمعالجة إصابات العمل على نفقة المؤسسة مباشرة ضبط اعتداءات على المياه بعمّان الخرابشة: إعادة النظر في طريقة تنفيذ العوارض الخرسانية بعد حادثة شارع الجيش م. الساكت: كان المفروض الزيادة بالإنفاق على المشاريع الرأسمالية في حكومة النهض شغب بعد مقتل شاب بالأغوار الشمالية حملة ضد تجار العملة في سوريا لإنقاذ الليرة مستشفى البشير ينفي حادثة أعمال الصيانة داخل غرف المرضى :الفيديو ليس في الأردن
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة نذير الرشيد يرد على كتاب سيرة الامير زيد بن شاكر

نذير الرشيد يرد على كتاب سيرة الامير زيد بن شاكر

نذير الرشيد يرد على كتاب سيرة الامير زيد بن شاكر

10-09-2019 09:30 PM

زاد الاردن الاخباري -

رد وزير الداخلية الاسبق ومدير المخابرات الاسبق الفريق الركن متقاعد نذير أحمد الرشيد على الكتاب الذي تناول سيرة المرحوم الأمير زيد بن شاكر.

وكشف الرشيد في رده معلومات لم يتحدث عنها من قبل.

وتاليا رد الرشيد:

قبل أيام قليله تم إشهار الكتاب الذي اشرف على كتابته اثنان من أكبر كتابنا (الأستاذ فهد الخيطان ومعالي الدكتور محمد أبو رمان) الذي تناول سيرة المرحوم سمو الأمير زيد بن شاكر وبناء على تكليف من السيدة الفاضلة زوجته ورفيقة دربه أم شاكر.

وقد قرأت بعناية فائقة ما كتبه الأستاذ محمد خير الرواشده مندوب جريدة الشرق الأوسط في الأردن وفي ثلاث حلقات ممتعة ومفيدة، انتقاها من مجموع الكتاب.

وقد ورد دوري في الكتاب وبشكل واضح لا يقبل الشك والتأويل والذي أساسه المنصب الذي شرفني بحمله المرحوم جلالة الملك حسين طيب الله ثراه منصب مدير المخابرات العامة، الذي قدم لجلالة الملك المعلومات المرعبة والوضع البالغ السوء الذي يمر به الأردن في ذلك الوقت حيث سيطرت فتح ومن معها على جميع مفاصل الدولة وعلى جميع وزراء الحكومة واخترقوا القوات المسلحة اختراقاً خطيراً، والمستقبل المظلم المخيف للمملكة الذي كان ينتظر الأردن.

فقد أدار لنا العالم ظهره ولم يبقى لنا صديق، وكنا محاصرين جداً إلا من نافذة بسيطة بالقرب من جده في المملكة العربية السعودية تسمح للطائرة الوحيدة (كارافيل) التي كنا نمتلكها تسمح بعبورها متجهة غرباً إلى غرب مصر ثم الانحراف شمالاً للوصول إلى البحر المتوسط والى بيروت تحديداً بطيران متواصل مدته أربع ساعات ونصف بالإضافة إلى موافقة المرحوم جمال عبد الناصر على مشروع المنضمات الفدائية بقيادة فتح الذي قُدم له لإعلامه أنهم يستطيعون تغيير النظام الأردني والحلول محله. فقد وافق وأعطاهم مهلة أربعة أيام لإتمام ذلك، وإلا سوف يتصل بالاتحاد السوفييتي للضغط على سوريا لتغيير موقفها من العملية كلها.

وقد شملت المعلومات التي قدمتُها لجلالته أن هناك إضرابا عاماً دعت إليه فتح ومن والاها نهار يوم 17/9/1970 على ساحة الأردن كاملاً يستمر حتى انهيار الدولة وحلولهم محلها وأخبرته أن الإضراب العام سوف ينجح نجاحاً كاملاً وسيكون من الصعب جداً على جلالة الملك أن يحمي الدولة من الانهيار وأن يعيد الأردن إلى ما كان عليه، وأعلمته أيضا انه لم يبقى لجلالته أي مساحة للمناورة مهما كانت وقد رأيت انفعاله الشديد وتقبله لما جاء بها وقد أدرك حجم المخاطر التي ستواجهه أذا لم يأخذ إجراء فوريا، وقد اتضح لي أن جلالته قرر أن يتخذ إجراء سريعاً لتصويب الأمور بسرعة وبحسم.

بعدها طلب مني أن ابقي في القصر (قصر الحمر) ثم طلب أمين عام الديوان الملكي في ذلك الوقت مضر بدران فقط الذي كان متواجداً هناك للاجتماع معنا وتحت ظل شجرة صغيره من شجر (الفلفل) وبدأ يبحث الإجراءات الذي سيتخذها والتي باشر بها فوراً بتكليف (دولة) أبو سمير زيد الرفاعي باستدعاء رئيس ألأركان والطلب منه تقديم الاستقالة ثم تعيين حابس باشا المجالي قائداً عاماً للقوات المسلحة جميعها وإعلان الأحكام العرفية والبدء بتشكيل حكومة عسكرية للحلول مكان حكومة دولة عبد المنعم الرفاعي وبدأت العجلة تدور.

واما عن الشريف زيد بن شاكر (ذلك الوقت والأمير فيما بعد) فقد كان مديراً للعمليات الحربية في ذلك الوقت ورغم التحديات الكبيرة والمهام الصعبة التي كانت تنتظره، فقد كان صلباً قوياً قادراً وبكفاءة مطلقة على إدارة مهام ذلك المنصب وبقي محافظاً على ابتسامته الهادئة وبرودة أعصابه رحمه الله.

بقي ان أقول أن ما قدمته لجلالة الملك الحسين من معلومات في غاية الأهمية هي جزء أساسي من عملي وعمل دائرة المخابرات العامة المتفوقة.

وهي مسؤولية شخصية لا يشاركني بها أحد من خارج الدائرة كائناً من كان. بل هي مسؤوليتي وحدي وانا وحدي أتحمل نتائجها.

ان المقابلة إياها أنتجت قناعه تامة عند جلالة الملك بضرورة تحركه وتحريك أجهزة الدولة الأمنية وعلى رأسها القوات المسلحة لتصويب الأوضاع وإعادة الأمن والأمان الى ربوع بلده وإعادة عاصمة بلده له رحمه الله أوسع الرحمات.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع