أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"إضراب المعلمين" يدخل أسبوعه الثالث .. وطاولة الحوار شعار فقط ! “أطباء الأسنان” تستغرب أعداد “المقبولين” بالجامعات وتحذر من البطالة دفعة ثانية لمتضرري السيول منتصف الأسبوع بالفيديو .. والد الطفلة المعنفة يظهر كاشفا تفاصيل الحادثة (4) اصابات باعيرة نارية خلال مشاجرة مسلحة في الزرقاء بدران الشقران غاضباً: لماذا يزور التاريخ .. أنا أول لاعب أردني احترف في أوروبا بالتفاصيل .. الكشف عن جنسية ومكان اقامة الرجل الذي يعذب طفلته الرضيعة مصريون يتظاهرون في تركيا ولندن ويطالبون برحيل السيسي خبير ينتقد فوضى القروض ويؤكد أن المركزي يمتلك الرقابة على سعر الفائدة مصر .. اعتقال طالب أردني بميدان التحرير الساكت : يجب وقف الإضراب لمنع الضرر على الاقتصاد مدير مدرسة بيت راس ” أنني ضد الاضراب ومن له حق عندي ليمنعني من ممارسة حقي “ عويس : الراحل الحجايا كان متمسكاً بالعلاوة ورافضاً لفكرة الإضراب دعوات واسعة من اطياف المجتمع الرسمية والشعبية لتعليق اضراب المعلمين والالتزام بلغة الحوار مدراء ومعلمو الزرقاء ينتصرون للطلبة ويعلنون غدآ أول أيام العام الدراسي ويدعون أولياء الأمور لأرسال ابنائهم اردني يطلق مبادره لتجميل المنازل في الطيبة وخريبة السوق إعلان نتائج الإنتقال من تخصص إلى آخر ومن جامعة إلى أخرى تشكيلات في الطفيلة التقنية مديريات تربية تقرر إستئناف الدراسة اعتبارا من الاحد وتدعو الطلبة للعودة للمدارس نائب نقيب المعلمين يحمل الحكومة سلامة دوام طلبة المدارس غداً الأحد
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام إضراب المعلمين .. ماذا بعد؟

إضراب المعلمين.. ماذا بعد؟

إضراب المعلمين .. ماذا بعد؟

10-09-2019 02:16 PM

زاد الاردن الاخباري -

اضراب المعلمين يشبه الطلاق .. الأولاد هم الذين يخسرون " ، بهذه الكلمات يلخص الأردنيون بخفة دمهم المعتادة حالة الازمة التي يعيشها الأردن حاليا بفعل إصرار المعلمين على المضي في اضرابهم ، دون ان يلوح بالافق أي بوادر للحل يعيد أبناء الأردنيين الى  مدارسهم المغلقة ويحميهم من التسرب الى الطرق ويخرجهم من منازل ضاقت ذرعا بالعطلة الصيفية الطويلة .

 

مراقبون للشأن المحلي يجمعون ان نقابة المعلمين أخطأت باستخدام الخيار الأصعب ، وهو الاضراب ، منذ بداية الازمة ويربطون ذلك بقرارات سياسية وليست مهنية ، لان التدرج في تصعيد الاحتجاج حنكة ربما يفتقدها نقابيون يحملون السلم بالعرض ، ويعتقدون ان التعنت بمواجهة الدولة ربما يسفر عن نتائج ، لكن حقائق التاريخ الأردني الحديث تشير الى العكس تماما .

 

ربما يراود مجلس نقابة المعلمين ، وكل المعلمين ، الان السؤال الخطير  ( ماذا حققنا  بعد الاضراب ؟  ) ، والحقيقة ان الجواب الأكثر خطورة  يمكن ان نقرأه في وجوه الطلبة وذويهم الذين يرزحون تحت وطأة قرار متسرع كان من الممكن تجنبه عبر الجلوس الى طاولة الحوار بعقل " يأخذ ويعطي " للتوصل الى نتائج تنهي الازمة .

 

مما لاشك فيه ، فان ضغط الأهالي على مجلس نقابة المعلمين ، سيتصاعد مع استمرار الاضراب ، وبقاء المجلس رافضا للعروض التي قدمت من قبل الحكومة ، وهذا ما دفع النقيب بالوكالة الى التصريح من خشيته على السلم الأهلي .

 

" خذ وطالب "  قاعدة ذهبية في السياسة ، والعرض الحكومي الذي قدمه وزير التربية في مفاوضات ليلة الاثنين الثلاثاء يعتبر منطقيا بالنظر الى الوضع الاقتصادي الذي تعيشه الأردن ، ومن الحكمة ان يقبل المعلمون به ، والا ان انقلب السحر على الساحر بفعل التعاطف الشعبي الذي يتراجع يوما بعد يوم ، بالرغم من محاولات كسب الشعبويات الانتخابية .

 

الأردنيون يجمعون على تقدير دور المعلمين ويجلون جهدهم ، وإصلاح المرافق التعليمية واجب حكومي  ، لان الجميع يدرك أهمية البناء والاستثمار في الانسان ، مع الإشارة الى ان اصلاح القطاعات الخدمية ، لا يحدث بين يوم وليلة ، ويحتاج جهودا مخلصة وجدية من المستويات كافة .

 

وفق المراقبين فان انهاء الاضراب فورا والقبول بالعرض الحكومي ، ليس خسارة لأي طرف ، بل مكسب لوطن يحاصره الاشقاء اقتصاديا، ويتآمر عليه الأعداء سياسيا .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع