أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخميس : ارتفاع ملموس على درجات الحرارة .. وطقس ربيعي دافئ السعودية تقرر فتح باب الحج لهذا العام بشكل مختصر الأوقاف تعمم موضوع “الخطبة الموحدة” لأول صلاة جمعة بعد فتح المساجد .. شاهد “شحنة ليمون” تثير علامات استفهام حول بلد المنشأ التعرفة الجديدة لأثمان المياه مطلع تموز مصدر: الحج قائم بأعداد محدودة ولن يكون مفتوحا امام كبار السن فوق ٦٠ عاما اربد : تجدد أعمال العنف في بلدة ارحابا والمحتجون يغلقون الطريق بالاطارات المشتعلة ويحرقون مركبة لجنة الأوبئة: الجانب الصحي والوبائي هو الأولوية في عمل اللجنة خبراء يطالبون بتخفيض نسبة من الإيجار لحل الأزمة بين" المالكين والمستأجرين" الحكومة تضبط أحد الموظفين يثبت دوامه بالتوقيع أثناء تواجده خارج البلاد ترامب يغتصب السلطة من أجل إيفانكا كورونا يدفع سعر الذهب لأعلى مستوياته منذ 7 سنوات عبيدات: بوادر لإنتاج لقاح لكورونا قريباً الإمارات تسجل وفاة واحدة و571 إصابة جديدة بكورونا مصر تسجل 36وفاة بفيروس كورونا و1079 إصابة جديدة‎ السفارة الأردنية في واشنطن تعلن ارقام الطوارئ سلسلة قرارات هامة للأردنيين الخميس أصحاب المقاهي للحكومة: انقذونا قبل الانهيار ديوان الخدمة المدنية يوضح مراحل عودة الموظفين إلى العمل سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : وتكسرت إنسانيتكم على أبواب ذوي الإعاقة
«كارل».. وكروموسومات الحوار
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة «كارل» .. وكروموسومات الحوار

«كارل» .. وكروموسومات الحوار

07-09-2019 11:25 PM

الدكتور: رشيد عبّاس - الجرأة كل الجرأة ان نعترف انه لا يوجد لدينا كروموسومات حوار، تلك المسؤولة عن فن الحوار كنمط حياة وأسلوب تفكير لدى الفرد, ومع كل ذلك نطالب بعضنا البعض عبثا بفتح باب الحوار عندما تتقاطع الاهداف, وتبدأ بعد ذلك جميع الاطراف المناداة بالدخول الى هذا الباب والجلوس الى طاولة المفاوضات, والحقيقة التي لا تقبل الشك ان مسامير ابواب الحوار وبراغي طاولة المفاوضات تحتاج الى اعادة (دق) وربما ضرب من جديد.
كروموسومات ابواب الحوار وكروموسومات طَاوِلات المفاوضات والموروثة بجيناتها من الابوين معدومة لدينا منذ الشهر الخامس ونحن اجنة في بطون امهاتنا, والغريب اننا نبحث عن آثارها داخل الاسر وعلى مقاعد المدرسة وعلى مدرجات الجامعة, ونبحث عنها في مجال العمل الذي نمارسه كل يوم, فلن نجد لها اثرا يذكر, وعملا بمبدأ فاقد الشيء لا يعطيه, فعلى البعض ان لا يتوقع سقوف عالية من ابواب الحوار وطَاوِلات المفاوضات بعد ذلك.
الاصل في اختيار أي مسؤول عندنا مهما كان موقعه هو الكشف عن مدى وجود كروموسومات باب الحوار وكروموسومات طاولة المفاوضات, فامتلاك كروموسومات باب الحوار وكروموسومات طاولة المفاوضات لا يمتلكها من هب ودب من الافراد, والمتتبع لبعض المسؤولين يلاحظ للأسف الشديد ان كثير من هؤلاء الافراد لا يمتلكون مثل هذه المادة الوراثية, الامر الذي يؤدي الى تصعيد الامور وتأزيم المواقف وسد قنوات الاتصال والتواصل, وفي هذه الحالة تصبح المناكفات مضيعة للجهد ومضيعة للوقت.
عند الدول التي انعم الله عليهم يتم الكشف عن مدى وجود كروموسومات باب الحوار وكروموسومات طاولة المفاوضات عند الافراد المرشحين للمواقع القيادية قبل تعيينهم في مواقع المسؤولية, في حين انه عند الدول التي غضب الله عليهم يتم الكشف عن مدى وجود كروموسومات باب (النفاق), وكروموسومات طاولة (الخرط) اولا وأخيرا, عند الافراد المرشحين للمواقع القيادية وعند تعيينهم في مواقع المسؤولية.
قبل ايام قليلة لجأ احد اصحاب السعادة من النواب الاردنيين المحترمين الى عقد مؤتمر صحفي تناول فيه فساد في احدى الوزارات, لجأ الى ذلك مع وجود مجلس نواب كحاضن طبيعي للنائب وغيره كي يطرحوا قضايا الوطن والمواطنين, لجوء سعادة هذا النائب يثير جملة من التساؤلات من بينها: اين كروموسومات ابواب الحوار واين كروموسومات طَاوِلات المفاوضات في مجلس النواب قبل نشر غسيل ذه الوزارة بهذا الشكل؟ وهنا نتساءل ايضا هل كروموسومات ابواب الحوار و كروموسومات طَاوِلات المفاوضات في مجلس النواب وتحت القبة معدومة؟ واليوم ايضا نحن امام قضية تصعيد وتأزيم لاحد القضايا الوطنية الاردنية اطرافها نقابة المعلمين ووزارة التربية والتعليم, وقد جلست هذه الاطراف مرات ومرات منذ عام 2014م حتى هذه الايام لمناقشة الـ(50)% دون توصل الاطراف لأي حل كان,..ونتساءل هنا هل السبب وراء ذلك هو نقص في كروموسومات ابواب الحوار وكروموسومات طَاوِلات المفاوضات لدى هذه الاطراف؟
بقيت اسئلة عديدة عالقة في الاذهان منها: هل يوجد في الصيدليات كبسولة كروموسومات حوار ديني؟ وهل يوجد في الصيدليات كبسولة كروموسومات حوار سياسي؟ وهل يوجد في الصيدليات كبسولة كروموسومات حوار اجتماعي؟ الجواب عند العالم السويسري «كارل» حيث قال: (الكروموسومات هي تراكيب من الحمض النووي الريبوزي تقع في نواة كل خلية من خلايا الكائن الحي, ولها عدة وظائف من اهمها تزويد الفرد بمهارات الحوار)...والله اعلم.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع