أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بالفيديو والصور .. "قطة السابع" تشغل بال المارة والدفاع المدني يتصدى لانقاذها ببراعة اربد : وفاة حدث طعنا اثر مشاجرة في بلدة ارحابا المعايطة: الكرة في ملعب المواطن دواء روسي لعلاج "كورونا" يظهر فعالية بنسبة 90% حماية الصحفيين : اعتماد وسائل الإعلام على المصادر الحكومية زاد من صدقية أخبارها ارتفاع إصابات "كورونا" في قطر إلى 58433 احالة موظفين حكوميين الى التقاعد وترفيع اخرين .. اسماء نقيب أطباء الاسنان : بلاغ أمر الدفاع 6 استبعد طب الأسنان من الدعم الحكومي الملك يعرب عن ثقته بأن الأردن سيخرج أقوى من أزمة كورونا مما دخلناها ترامب يصف حكام الولايات بـ”الضعفاء” ويطالبهم باتخاذ إجراءات صارمة ضد المحتجين رفع العزل عن مناطق جديدة في المملكة وتسجيل نتائج سلبية لمئات العينات وفيات كورونا في مصر تتخطى حاجز الـ1000 متذرعةً بالبلاغ الحكومي الأخير .. شركات تبدأ بفصل العاملين الإمارات تسجل 635 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالتي وفاة الحموري: لا مساس بحوافز القطاع الصناعي المعايطة: لا يوجد مانع قانوني بشأن إجراء الانتخابات البرلمانية إلكترونيا ضبط مجموعة تابعة لشركة عائلية متورطة بمخالفات ضريبية كبرى رفع العزل عن حي في عين بني حسن أبو غزالة: لا أملك مليارات ولا أحب أن أملكها الرفاعي : عليكم بهذه الإجراءات تجنبا لمضاعفات غير محمودة
مليوني طالب يحتاجون الى إعلام دولة موجّه
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مليوني طالب يحتاجون الى إعلام دولة موجّه

مليوني طالب يحتاجون الى إعلام دولة موجّه

03-09-2019 04:53 AM

لو طرح احدنا سؤالا هذه الايام على مؤسسات إعلامنا الوطني المحترمة, وكان السؤال على النحو الاتي, هل يوجد برامج إعلامية موجّه للطلبة في ضوء توجه اكثر من مليوني طالب وطالبة من ابناء الوطن الى المدارس الحكومية والخاصة في اليوم الاول من بداية العام الدراسي الحالي 2019/2020؟ واذا كان هناك برامج فعلية, لماذا لا تُفّعلها مؤسسات إعلامنا الوطني منذ اليوم الاول من بدء العام الدراسي كي توجّه الى عقول وقلوب طلبتنا؟ ما يهمنا هنا هو برامج إعلامية موجّه للطلبة ترعاها وتتبناها مؤسسات الإعلام الوطني تجاه (مليوني) طالب وطالبة, كيف لا والإعلام اليوم هو الاداة الاقوى في توجيه عقول وقلوب البشر في هذا الزمن.
للأسف الشديد يعتقد البعض منا مخطئا ان متطلبات هذا الجيش من الطلبة هو كتب ودفاتر ومقاعد والواح وطباشير وغرف صفية وساحات... فقط, وعلى اهمية كل هذه الاشياء, الا ان هذه النظرية بدأت بالتراجع تدريجيا يوما بعد يوم امام نظرية الإعلام الموجّه من قبل مؤسسات الإعلام الوطني التابعة للدولة, فكما ان جيش الحدود بزيه العسكري يحتاج الى إعلام وطني حربي موجّه, فان جيش الطلبة بزيه المدرسي يتحاج ايضا الى إعلام وطني قيمي موجّه.
والحقيقة التي لا تقبل الشك ان وزارة التربية والتعليم ليس لديها إعلام وطني قيمي موجّه على مستوى الوزارة, بمعنى ان الوزارة ليس لديها متخصصين في هذا الجانب من الإعلام على الاطلاق, وفاقد الشيء كما هو معروف لا يعطيه, ثم ان مدارسنا على امتداد مساحة الوطن تفتقد الى هذا النوع من الإعلام الوطني القيمي, مع ان هذه المدارس لديها اذاعات مدرسية متواضعة لكنها لا تفي بالغرض المطلوب, مليوني طالب يحتاجون الى إعلام دولة موجّه, يتمثل في بناء مؤسسات إعلامية وطنية متكاملة, كما يحتاج الى تعيين متخصصين في الإعلام الوطني في وزارة التربية والتعليم, والعمل على تدريب كوادر مدرسية من اجل صقل عقول وقلوب طلبتنا وطنيا لمواجهة متطلبات هذا العصر وتحدياته القادمة.
عندما يتخرج الطالب من المدرسة ينبغي ان يكون قد تمثل منظومة القيم الوطنية الراسخة, والتي تعمل على توجيههم نحو ممارسة حياتهم الطبيعية دون اضطراب او تشتت او تشويش, وهذا الدور ينبغي ان تتولاه مؤسسات إعلامية وطنية متكاملة, ومتخصصين في الإعلام الوطني في وزارة التربية والتعليم, وكوادر مدرسية مدربة وفاعلة, ولا شك ان (مليوني) طالب وطالبة لهم حق على الدولة ان تزرع في عقولهم وقلوبهم منظومة قيم وطنية راسخة, وان تعيد الدولة النظر في كل من المؤسسات الإعلامية الوطنية, وإعلام وزارة التربية والتعليم, وإعلام المدرسية, وليس عيبا ان نأخذ مع قليل من الفلترة تجارب بعض الدول المتقدمة في هذا الشأن, وبالذات (اليابان), فقد تكامل الإعلام الموجّه للطلبة لديهم في ثلاثة مساراتها والمتمثلة في إعلام المؤسسات الوطنية, وإعلام وزارة التربية والتعليم, وإعلام المدرسة.
حين توجه اكثر من مليوني طالب وطالبة من ابناء الوطن الى المدارس الحكومية والخاصة في اليوم الاول من بداية العام الدراسي الحالي 2019/2020, للأسف الشديد كان كل من المؤسسات الإعلامية الوطنية, وإعلام وزارة التربية والتعليم, وإعلام المدرسة في سبات عميق, وعلى المتململين من هذا الكلام ان يعوا ويدركوا المقصود بالضبط من (الاعلام الموجّه) لهؤلاء الطلبة وليس الإعلامية الروتيني المتعلق بأعداد الطلبة وأعداد المدارس وأعداد الكتب المدرسية وأعداد المعلمين الى غير ذلك من ارقام عددية تتعلق بلوازم التعليم فقط.
بقي ان نقول: وما زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم الميدانية لاحد المدارس منذ اليوم الاول الا رسالة إعلامية قوية لنا جميعا كي نغّير ونبّدل ونطّور من إعلامنا تجاه هؤلاء الطلبة,...طلبة اليوم ورجال الغد, وقد قال جلالته وهو بين ابناءه من الطلبة (انتم الامل والمستقبل, والوطن بانتظار عطائكم) وهذا يحتاج الى إعلام دولة موجّه نحو هؤلاء الطلبة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع